عرض مشاركة مفردة
  #2  
قديم 02/01/2007, 04:01 AM
صورة لـ إذكـــــــــر
إذكـــــــــر
الحان التقوى
 
رد: فيديو اعدام صدام !!


صدام: يا الله
أصوات: اللهم صلي على محمد وآل محمد
أصوات: وعجل فرجهم وإلعن عدوهم..!!
أصوات: مقتدى، مقتدى، مقتدى..!!
صدام: هيه.. هذي المرجلة؟
صوت: يعيش محمد باقر الصدر..!!
صوت: إلى جهنم..!!!!!
صوت آخر: رجاءً لا.. الرجل في إعدام أرجوكم، أترجاكم لا..
صدام: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله
صدام: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله ( إنقطع الصوت في التشهد الثاني)

ثم سقط الشهيد الصامد/ صدام حسين المجيد.. رحمه الله
أصوات: سقط الطاغية..!!!
ثم تلت أصوات الإستهزاء والشتم والسب
على إنسان في حالة إغتيال وبعد الإغتيال

شيء غريب جداً
لم كنت أتوقع ولا في الحلم، إنه ممكن فيه بشر أشكالهم مثلنا
لكن داخلهم شيء لم نسمع ولم نرى به أبداً، في كل الأديان
كم رأيت يهود يقتلون ناس، ومسيحيون يقتلون، وبوذيون يقتلون، وملحدون يقتلون.. الخ
لكن فيه شيء عند كل الناس بلا إستثنا إسمه إحترام الميت قبل قتله وبعد قتله
هو شيء في داخلنا مخلوق بغض النظر عن الدين إسمه الضمير، الشعور، إحساس بالآخر،
حقيقة نحتاج بعض التأمل حتى نعرف جيداً مع من نحن نعيش،
والحقيقة الأن حتى نستوعب الأمر، نجدها في القرآن،
في كل القرآن، لكن إقرأوا سورة البقرة تحديداً من آية رقم 6 إلى آية رقم 18
التي تقول في نهايتها: ((صُم بُكمُ عُميٌ فَهُم لا يرجعُون))

علمني وعلمكم الله ورسوله أن الأسير اليهودي يجب أن نُعامله معاملة حسنة
يعني لو أسرنا شارون، يجب أن نُعامله مُعاملة حسنة، هذا هو ديننا العظيم
وهذه هي أخلاقنا الإسلامية،
((إدفع السيئة بالحسنة)) صدق الله العظيم. نُصدق بالعمل قبل القول
يعني أعامل شارون السيء القاتل السفاح، معاملة حسنة
أقوى سلاح في الوجود هو الأخلاق الإسلامية
إن ضيعناها، ضعنا
ولي عودة سواءً في هذا الموضوع، أو غيره
الله يرحمك يا صدام الصمود



من مواضيعي :
الرد باقتباس