عرض مشاركة مفردة
  #9  
قديم 31/12/2006, 06:48 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
رد: الشهيد الصامد صدام حسين المجيد

لا ادري كيف خيم الحزن على قلبي
احسست بتحطم
شعور لا ادري كيف تغلغل بين اظلعي
يوم العيد
حيث الفرحه بقدوم هذا اليوم
التهليل والتكبير
يوم عرفه
قدم فيه هديه من الحكومه الامريكيه بيد حكومه تدعوا لديمقراطيه
حكومه لا ادري من اين اتى حكامها
هديه للشعب العراقي وللامه الاعربيه خاصه والاسلاميه عامه
هذا مايزعمونه
عشت عزيزا ومت عزيزا ياصدام
احببتك كرجل صامد يقف في وجه العدو ولايتنازل ابدا عن عروبته
لا احد يخلو من الاخطاء
وجميع الحكام في العالم لم يمثلوا حتى اظافرك ياصدام في عروبتهم
شنقت وانت رافع رأسك فاتح عيناك
تنظر بنظرتك الثاقبه
ولاكن لم تمت ياصدام ولن ينساك احد
فكرك وعروبتك لاتزال
نبع لاينظب ابدا
يقولون نك سفاح
ولاكنك قتلت الخونه ومن ارادوا اغتيالك بمساعدة الاغراب غير العرب
رحمك الله ياصدام
رحمك الله ياصدام
يوم سيخلد ولن يغفر لقتلتك
حزن خيم علينا
لا احد معصوم عن الخطأ
واهل العراق لا احد يستطيع ردعهم او ان يحكمهم
سوى بالحديد والنار
هم اهل شقاق ونفاق
ليس الجميع ولاكن الاغلبيه
يخرجون للتهليل والتكبير في الشوارع لموتك وقلبي يتقطع
وهم في ذل خاضعون للامريكان
ولاكنك لاتزال بث الرعب في قلوب هاؤلاء الخونه حتى في مماتك

بوركت ياصدام ورحمك الله
انا حزين جدا على هذه الامه وحزين على نفسي لانني لم اصنع شيئا لا للامه ولا لديني
نعيش في ذل الامريكان والبريطانين الاوغاد ولاكن الى متى سنقف تحتهم
لا ادري كيف ننقاد خلفهم
افواهنا وافعالنا تحدد لنا
ولا استغرب ان حسبت انفاسنا
حكومات تشبع بطونها بسياساتها
النهب والاستغلال

بريطاني يقف بشجاعه في البرلمان ليصرخ بصوت عال
صدام لم يستحق الموت لانه الرحاكم العربي الوحيد الذي ينظر بعين واحده
والبقيه عميان

نكسكم الله
نكسكم الله

وهدى الله الشعب العراقي
هداكم الله

شكرا اخي العزيز اذكر

لحزني لم استطيع التعبريعما بداخلي
فيداي ترتجف وانفاسي تحتبس

سأكتب بحريه
سأضحي ليعيش ابنائي
فليخسأ الخاسئؤون

رحمك الله ياصدام
رحمك الله ياصدام
عشت عربيا عزيزا ومت بعروبتك عزيزا

وللعلم كانت هناك فرصه سانحه لرئيس العراقي رحمه الله صدام حسين
للخروج من السجن والعوده الى دفة الحكم
ولاكن بشرط ان يتخلى عن عروبته
ويترك الامريكان بقواعدهم في العراقِِ
ولاكنه ابى ورفظ ان يتخلى عن عروبته

بوركت ياصدام
رحمك الله



من مواضيعي :
الرد باقتباس