عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 24/12/2006, 04:23 PM
صورة لـ عسووووله
عسووووله
مُشــارك
 
المعالم الأثريه في بلادي

[a7la1=#00CCFF]بيت المقحم :-


يعتبر بيت المقحم من المعالم التاريخية الأثرية العريقة التي توجد في ولاية بوشر الذي يبرز فيها بشموخه، ويسمى يبت المقحم بالبيت الكبير لأنه اكبر بيت بولاية بوشر، كما لأنه يقع في منطقة المقحم بالولاية، وكذلك يطلق عليه بيت السيدة ثريا بنت محمد بن عزان التي قامت ببناءه وعاشت فيه خلال القرن الثاني عشر الهجري، وقامت وزارة التراث والثقافة بترميمه عام 1991م .














بوشر:-


يتميز موقع بوشر- الذي يقع بمحافظة مسقط - بالمدافن الدائرية الشكل المبطنة بالحجارة والمغطاة بجلاميد صخرية ، وقد أرخت إلى فترة الألفين الثاني والأول قبل الميلاد ، كما تم الكشف عن مدافن ذات تقسيمات كثيرة متداخلة تمتد إلى مسافة ( 22م ) يعود تاريخها إلى فترة العصر الحديدي المبكر ( 1200 – 200 ق . م ) وأطلق عليها مدافن قرص العسل ، وأهم المعثورات الأثرية من موقع بوشر عبارة عن : سيف من الحديد ورؤوس سهام برونزية وأواني من الحجر الصابوني الأملس .



حفرية بوشر المشتركة :


في إطار التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نظمت وزارة التراث والثقافة وبالتعاون مع جامعة السلطان قابوس في الفترة ما بين 20 / 12 / 2003م وإلى 11 / 1 / 2004م الحفرية بوشر : الأثرية المشتركة في ولاية بوشر بمحافظة مسقط ، شاركت فيها جميع دول المجلس ، حيث تـم التنقيب فـي ( 17 ) قبراً ترجع لفترة وادي سوق ( العصر البرونزي المتأخر ) وتنوعت المعثورات لتشمل أواني من الحجر الصابوني وأواني فخارية ورماح برونزية وحلي ذهبية .


مدافــن بــــات بولاية عبري:-


عثر علماء الحفريات في (بات) بولاية عبري على مقابر قديمة وعلى بقايا جرار فخارية وشقف حجرية تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد.. و(بات) إحدى حضارات الإنسان القديمة التي سادت في فترة من الفترات.. ومن أجل كشف أسرار الأحجار والنهوض بالمقومات السياحية الأثرية قامت وزارة التراث القومي والثقافة بالتعاون مع البعثات الأثرية بالتنقيب في المنطقة لعدة مواسم والتي بدأت عام 1973م.. ولا زالت عمليات التنقيب جارية لمعرفة المزيد عن الموقع الأثري وعن هذه الحضارة العمانية العريقة. وتركزت التقنيات الأثرية على المقبرة التي تبعد مسافة 30 كيلومترا عن مدينة عبري الحديثة حيث تم الكشف عن وجود مائة مدفن مبني من الحجارة الصلبة كما وجدت مدافن أخرى في الجزء الجنوبي من المقبرة تشبه تلك التي وجدت في حضارة (أم النار).

ومدافن بات عبارة عن بناء دائري من حجارة صلبة مربعة الشكل وتتألف من جدارين خارجيين وآخر داخلي مقسم الى عدة غرف، وقد وضعت لها عوارض مسطحة لتسقيف السطح.. ويتراوح قطر هذه المدافن ما بين 5 - 10 أمتار.

وإقراراً من لجنة التراث العالمي بأهمية بعض المواقع الأثرية في السلطنة وإعتبارها مواقع ذات قيمة إنسانية عالمية.. فقد تم إدراج هذه المواقع ضمن قائمة التراث العالمي الثقافي الطبيعي .

العين بولاية عبري :
تم تحديد الموقع على بعد ( 20 كم ) جنوب شرق بات ، وتركزت الشواهد الأثرية على الضفة الغربية لوادي العين ، حيث انتشرت مجموعة متميزة من القبور على سفح الجبل " 21 قبرا " ، وهي ما زالت بحالة جيدة . وتنسب هذه القبور إلى فترة الألف الثالث قبل الميلاد ، ويبلغ ارتفاع بعضها نحو أربعة أمتار ومتوسط قطر محيطها خمسة أمتار ، ومدخلها في الجهة الشرقية ، و استخدمت في بنائها الألواح الحجرية.




الخطم بولاية عبري :
حدد الموقع على بعد ( 2 كم ) غرب بات ، حيث عثر على برج بيضاوي الشكل مبني بالحجارة ، وتظهر في الناحية الغربية للبرج أساسات الجدارين الإضافيين اللذين تم بناؤهما في نفس المحيط الذي بني فيه هذا البرج " 3000 ق . م "
وفي هذه المدافن- بطرازيها- تم العثور على قطع من الفخار الأحمر والذي يشبه فخار منطقة "جمدت نصر" بالعراق كما تم العثور كذلك على فخار جيد الصنع أحمر اللون مزخرف بخطوط سوداء خفية وقطع أخرى تظهر بها "براويز" يبدو أنها مخصصة للتعليق وهو النوع الذي كان شائعا في مدافن ومستوطنات حضارة "أم النار" التي عرفتها المنطقة والمناطق المجاورة لها. وفي بلدة بات أيضا تم اكتشاف بناء مستدير الشكل يحيط به جدار من الحجارة المربعه وعلى جانبه الجنوبي الشرقي -إلى مدخل المبنى- تم الكشف عن "مصطبة نقود". كما عثر المكتشفون على بئر يقسم البناء نصفين في كل منهما حجرات مستطيله متتالية بدون مداخل أو ممرات تصل بين الحجرات أو تربط بعضها بالبعض الآخر، وكذلك بدون روابط مع الجدار الخارجي وهو ما يمكن تفسيره بأن هذه الحجرات لم تكن مخصصة للسكن وأن البئر المكتشف في وسط المنى ربما تكون مشابهة في التخطيط والتقسيم لهذا البناء. وبعد الدراسة الأثرية المستفيضة اعتبرت هذه المباني الحجرات الست بأنها كانت تلعب دور أبراج الحراسة للمنطقة. وتكمن أهمية موقع بات التاريخية في كونه يقع عند ملتقى الطرق التجارية القديمة حيث كانت القوافل تمر بهذا الموقع محملة بالبضائع المتجهة إلى المواقع الأخرى.


المنزفة

تعتبر المنزفة مكانا تاريخيا وتقع في القسم الجنوبي من ابرء ( السفالة ) وللوصول اليها اتجه يمينا حيث اللوحة الأرشادية ابراء السفالة ثم استدر يمينا عند الوادي والأبراج القائمة هناك وبعد التقاطع بكيلومترين ستظهر المدينة القديمة شاهدة على ماضيها بمعمار قصورها القديمة واقواسها وأبوابها الخشبية المزخرفة والمصنوعة تقليديا.









بروج كبيكب ـ الجيلة

في أواخر عام 1991م قام فريق من علماء الأثار بالتعاون مع وزارة التراث والثقافة بمعاينة ودراسة بروج الجيلة في الموقع وقد تم اكتشاف حوالي 90 برجا في حالة جيدة ويعزى ذلك الى متانة بنائها وهي تقع على ارتفاع 2000م من مستوى سطح البحر يبلغ ارتفاع هذه البروج بين 4 الى 5 امتار وقطرها 3الى4 م وهي اسطوانية الشكل ومستديرة من الأعلى يتكون بعضها من جدارين بينهما مساحة مملؤة بالحجارة وتفع فوق مرتفعات الجبال والطريق اليها صعب واثناء سيرك استدر يسارا في اتجاه وادي نام وبعد 15 كيلومتر سترى على يسارك آثار ابراج فوق التلال المحيطة ثم استدر الى الأشارة التي تؤدي الى قرية الدمه وعلى بعد 5كم تصل الى مجموعة البروج الأولى في مشهد جبلي خلاب كما يمكنك ان تخيم حيث توجد هناك ايضا قرية على حافة الجبل وبعد ساعتين من المشي ستصل الى مجلس الجن وهو ثاني اكبر كهف في العالم ولايمكن النزول اليه الا بادوات خاصة والأستعانة بذي الخبرة




قلهات

تقع في المنطقة الشرقية بولاية جعلان بني بو علي، وتعتبر من اقدم المدن والموانئ في عمان تقع المدينة الأصلية على الحافة وهي مطلة على البحر حيث سترى اثارها الشاخصة التي تحكي قصة عظمتها القديمة وكانت قلهات في القرن الثالث عشر الميناء التجاري الرئيسي الرابط مابين الداخل والخارج واشتهرت كما وصفها ابن بطوطة في القرن الرابع عشر بانها مركز تصديرالخيول ومنها يتم استيراد البهارات ومن الآثار التاريخية المتبقية في قلهات ضريح بيبي مريم المزخرف من الداخل ويعتبر هذا الموقع من المواقع الأثرية المهمة









رأس الحمراء:

اكتشف الموقع بواسطة مسح أثري في فترة السبعينيات ، وجرى التنقيب الفعلي سنة 1980م ، ويعود الموقع إلى منتصف الالف الرابع قبل الميلاد .

وهو عباره عن رابيه صدفيه جيريه طولها حوالي 90م وعرضها 45م ودلت التنقيبات الى وجود مستوطنات شكلت طبقاتها من الرمل والاصداف وعظام السمك والرماد والفحم ، وشملت المكتشفات على أدوات صيد كصنارات من الصدف واثقال شباك حجريه ومطارق وازاميل وفوؤس حجريه ، كذلك الحلي النسائيه من الاصداف.

ومن الملاحظ ان الهياكل العظميه المكتشفه في الموقع دفنت بوضع قرفصائي باتجاه البحر ( مصدر الرزق ) وتقبض بعض الهياكل على حبات من اللؤلؤ ، وقد اطلق على موقع راس الحمراء (حضارة الصياد العماني القديم).



سمد الشأن


بداية الثمانينيات ركزت الحفريات الاثريه في موقع سمد الشأن على دراسة المدافن وماتحويه من أثريه ، والمدافن عباره عن حفر مستطيله الشكل ويحدها من الخارج بحجاره بها جرار فخاريه مختلفه الاحجام و اختام حجريه وأواني معدنيه ورؤوس سهام وحراب برونزيه وراس حصان برونزي وأنواع مختلفة من الخرز المصنوع من الصدف والعقيق بالاضافه الى بقايا عظـام ، وبعد دراسة المكتشفات الاثريه تبين وجود ثلاثة أنواع من المدافن مدافن للرجال ضمت اسلحه برونزيه و مدافن للنساء ضمت جرار وقوارير فخاريه وعدد من الخرز والحلي البرونزيه ومدافن للصغار احتوت على جرار فخاريه . وفي عام 1989م تم اكتشاف مدفن يضم هيكل جمل صغير تتدلى من عنقه قلاده وبعد دراسة الخرز اتضح ان الجمل يعود الــى العصر الحديـــدي المتاخـــر (200ق.م - 629م) وبذلك يعتبر اول جمل مؤرخ في شبه الجزيره العربيه.

صحار :


أجريت تنقيبات أثرية داخل قلعة صحار وما حولها فيما بين سنة 1982 - 1989م ، وتم الكشف عن مستوطنة تعود إلى فترة ما قبل الإسلام ترتفع عن مستوى سطح البحر بحوالي 1.80م . ودلت اللقى الأثرية المكتشفة في المستوطنة على أن صحار كانت مركزاً تجاريا مرموقاً ، حيث عثر على أختام للتجارة وفخار أحمر اللون جيد الصنع كان يستورد من الهند في القرنين الثاني والثالث الميلاديين بالإضافة إلى الخزف الأسود اللون الذي كان يستورد من الصين ،وقد بلغت صحار أوج ازدهارها في العصر الاسلامي ( القرن الرابع الهجري ـ العاشر الميلادي ) وأستمر ازدهار التجارة بين مدينة صحار والبلدان المجاورة حتى منتصف القرن الثالث عشر الميلادي حيث عثر على مجموعة جيدة من الخزف المستورد من الهند والصين وإيران والعراق ، أما في القرن الخامس عشر الميلادي فقد مرت صحار بفترة من الاضمحلال التجاري ، وظهر ذلك واضحاً من خلال التسلسل الطبقي للحفرية .
من أهم المعثورات ، قطع من الزجاج وكسر من البورسلين الصيني وتمثال من السيراميك لبوذا يمتطي حيواناً يشبه التنين ، بالإضافة إلى جرار فخارية صغيرة بداخلها مادة الكبريت استخدمت كقنابل يدوية .




حفرية محلياء :


تأثرت مجموعة من المدافن في قرية محليا " المضيبي " بمشروع إنشاء طريق وادي عندام ، فتم إجراء حفرية إنقاذية في الموقع خلال الفترة ما بين 17 - 28 / 1 / 2004م وشمل العمل ( 108 ) مدافن ، وكشف عن نوعين من المدافن ، مدافن للكبار وأخرى للصغار بنيت تحت الأرض باتجاه "شرق / غرب" بحيث كان يدفن الميت على جنبه الأيسر ، وتعود تلك المدافن إلى فترة العصر الحديدي المتأخر .
شملت المعثورات على جرار فخارية مختلفة الأحجام والزخارف ، كذلك عثر على عدة أنواع من الخرز ، ورؤوس سهام حديدية وخواتم وحلق نحاسية وحراب حديدية متكسرة ودلايات حجرية .











تعدين النحاس في عمان :


عرفت عمان تعدين النحاس وصهره منذ الألف الثالث قبل الميلاد ( عصر البرونز ) وذلك نظراً لوفرة خام النحاس في جبالها ، وقد ورد ذكرها باسم مجان ( أرض النحاس ) في الألواح السومرية .
ويعتقد أن عمال المناجم العمانيون كانوا يستخدمون أزاميل معدنية لتكسير الصخور وكشف عروق النحاس ، حيث عثر على أزاميل نحاسية مدببة في مستوطنة الميسر بوادي سمد الشأن يعود تاريخها للألف الثالث قبل الميلاد .
وكان النحاس يستخلص بالصهر في أفران مبنية من الطين ، كالفرن الذي اكتشف في الميسر بولاية المضيبي ، إذ يفتت الخام إلى قطع صغيرة ويخلط مع الفحم النباتي ، ثم يحمى بمنفاخ ضخم إلى " 1150 " درجة مئوية ، ويعمل الفحم في هذه المرحلة على تحويل الخام إلى نحاس ، ويصب النحاس المصهور في حفر مسطحة بالرمل لتبريده ، لتخرج السبائك النحاسية في شكل أقراص دائرية .
وقد أرشدت نفايات النحاس ( الخبث ) إلى الكشف عن أغنى مستوطنات النحاس في السلطنة ، كمستوطنة الميسر ، بالإضافة إلى مواقع مناجم النحاس الممتدة على طول وادي الجزي كالأصيل وعرجا والبيضاء والسياب وطوي عبيلة والواسط .


وتشير المصادر التاريخيه القديمه عن شحن عشرين طنا من النحاس حوالي عام 1800 ق.م من مجان ( عمان ) الى اور
( العراق ) تتمركز اهم مناطق التعدين القديمه في وادي الجزي في صحار ومناطق الداخليه والشرقيه من سلطنة عمان ، ونذكر على سبيل المثال اهم المواقع مثل الاصيل ، طوي عبيله ، عرجا ، وادي عندام ، صحار، ركاح ، وادي الميادين ، ويعد بقايا موقع سمد الشأن اقوى دليل على قيام التعدين في عمان قديما .

ومما يلفت النظر أن مواقع صهر النحاس في فترة الألف الثالث قبل الميلاد تقع بالقرب من مصادر الماء والأرض الصالحة للفلاحة ، مما يدل على أن إنتاج النحاس في العصور القديمة كان جزء متكاملاً مع حياة الجماعة ، إلا أنه تكونت فيما بعد صناعة خاصة بالتصدير .
وقد اشتهرت عمان بتجارة النحاس منذ خمسة آلاف عام مضت ، إذ تشير الاكتشافات الأثرية في أور " العراق " إلى أن سفن مجان " عمان " ودلمون " البحرين " كانت ترسو في أور محملة بالمنتجات الرئيسية لعمان وهي النحاس والأحجار الكريمة التي يتم مقايضتها في أور بالفضة والزيوت والحبوب والمنسوجات والمصنوعات الجلدية .
ونظراً لازدهار إنتاج النحاس في عمان ، توسعت صلات سكان البلاد بشعوب البلدان الأخرى ، وانعكس ذلك على تطور بنية المجتمع والاهتمام بالصناعات اليدوية والمهارات الأخرى كفن العمارة ، حيث عرف أهل المنطقة تشييد الأبراج الحجرية المزودة بآبار المياه مثل أبراج بات بولاية عبري .



عرجا :


أحد مواقع تعدين النحاس في صحار ، وتدل الشواهد الأثرية على شمولية أعمال صهر النحاس في مستوطنة عرجا في نهاية الألف الثالث قبل الميلاد ، فقد كانت تستخدم بوتقات من الفخار ، ويحتمل أن طبقات متعاقبة من خامات كربونية وفحم الخشب كانت ترص في البوتقة وتوقد فيها النار ، ثم تكسر الكتل الناتجة إلى قطع صغيرة ليستخرج منها النحاس ، كما يبدو أن أفراناً جيدة استخدمت في عملية صهر النحاس في العصر الإسلامي المبكر .

بلدة ضم :


تقع في ولاية عبري بوادي العين والتي تتوافد إليها أعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين للنزهة وخاصة أثناء هطول الأمطار حيث تجري شلالات المياه من جبل الكور وجبل الأخضر. ويعتبر جبل الكور الذي يقع بوادي العين من المناطق السياحية في ولاية عبري نظرا لإحتوائه على مناظر طبيعية خلابة وهنالك طريقان يؤديان إلى هذا الجبل أحدهما من ولاية الحمراء بالمنطقة الداخلية والثاني من ولاية عبري نفسها.
[/a7la1]




من مواضيعي :