الموضوع: فجعت قلبي
عرض مشاركة مفردة
  #12  
قديم 23/12/2006, 11:42 PM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
رد: فجعت قلبي

************************

~ ما تشوفي شر ~



الحلقة الثامنة عشر



* * * * * * * * * *








من شهور و سلطان ما عاد يجي الشركة و العمل كله فوق راسي ...



لأني ظليت صاحي من قبل صلاة الفجر – على غير عادتي – و جيت العمل ... حسيت بعد
كم ساعة بتعب و صداع

اللي خلاني أفكر أرد البيت بدري اليوم ، و استسلم للنوم !




الصدفة اللي فاجأتني بالأحرى فاجئتنا كلنا هي أني شفت سلطان ببيتنا جاي وقت
الظهر


( و طبعا الأمر مو على العادة ) و الظاهر أنه ما كان متوقع يشوفني ... و لو
قلتها بصراحة ، ما كان يبي يشوفني ...



- حيا الله بو نواف ... يا حظك ... جيت و السفرة جاهزة تفضل بالهناء ...


الرجال رد بكلمة مقتضبة مطلعنها غصب من حلقه ...


- بالعافية




يعني ما وده يتغذى معنا ... صحيح ما هوبغريب ... بس مو بعدله نخليه بالصالة و
نروح نتغذى بغرفة ثانية ...

أنا و شوق طالعنا بعض ... قالت :



- خلاص ياسر ، تغدى أنت و الأولاد أنا ودي أكلم أخوي شوي ...




خليتهم و رحت ... أعرف أنه فيه شي ما لي دخل فيه ...

بعد شوي ... جت شوق و قالت أنها طالعة مع أخوها مشوار صغير ....

ما علقت ... قلت خلني أنتظر لين تقول لي هي وش اللي صاير ؟

في فترة غيابها اتصلت أم نواف تسأل عنها و عن بو نواف ... انشغل بالي ... وين
ممكن يكونون ؟؟




*
* *
*




الوقت ما كان وقت زيارة و ممنوع دخول غير موظفي المستشفى داخل المستشفى ، بس
كوني دكتورة و لي معارف و علاقات هنا و هناك ... سمحوا لنا أنا و أخوي سلطان
نجي لعند غرفة قمر...




كانت هذه رغبة سلطان المفاجئة أنه يمر يسلم عليها و يتطمن على صحتها ...

و الظاهر أنه مثلي و مثل ياسر ما نام بعد مكالمة الليل ... إذا كان نام قبلها
أصلا ..




طرقت الباب ، فتحته بهدوء و طليت أبي أشوف كيف هي ؟



كانت قمر شبه جالسة مستندة على السرير ... و طبعا ما كانت متوقعة إني أنا اللي
عند الباب عشان كذا شفت الدهشة بعينها ، و بعدها حلت ابتسامة جميلة مكان الدهشة




فرحت ... و أنا أشوف ابتسامتها ... يعني صحتها تحسنت ... الحمد لله ...




جيت لعندها و مسكت إيدها أسلم عليها بفرح و أنا أشد على إيدها... لما سألتها

- ( أنت طيبة ؟ بخير ؟ )



هزت راسها بنعم ، ما تكلمت ... إلى الآن قدرتها على الكلام ما استعادتها ...
لكن ... الحمد لله ...


- قمره .... معي شخص وده يقول لك سلامات و ما تشوفين شر !





قلت الجملة و ركزت نظراتي على نظراتها أدقق ... أستشف الإجابة ... أتفحص ردة
الفعل ؟


طالعت فيني قمر بنظرة لا تدعو لأي شك ... بأنها عرفت بالضبط أقصد من ....

الحين ... إيدها هي اللي شدت على إيدي ... رغم ضعفها ...

أخوي كان واقف ورا الباب ينتظر ...



سألت قمر :



- تسمحي له يجي .... ؟




لو كانت تبي تقول ( نعم ) كان هزت راسها بنفس الطريقة اللي هزتها بها قبل شوي
لما سألتها

( أنت طيبة ؟ بخير ؟ )




الطريقة اللي وقفت فيها نظراتها معلقة مع راسها ... لا فوق و لا تحت ... لا
يمين و لا شمال ... خلتني أرتعد ...


ما بغيت أكرر السؤال ....


و بعد ، ما بغيت أخوي يظل واقف عند الباب ... تركت إيدها ... و ابتعدت ... و
جيت لعند الباب ...



طالعت بها مرة ثانية ... يمكن تقول أو تسوي شي ... بس ظل كل شي فيها معلق مثل
ما كان ....



طلعت لأخوي و أنا مو عارفة إش أقول له ؟ أقوله أنها ما تسمح يسلم عليها ... أو
أنها نايمة ... أو إش أقول .... ؟


أخوي العرق كان يتصبب على جبينه كأنه تلميذ عنده امتحان عملي ! و بس شافني
سألني :


- صاحية ؟



لا شعوريا ... لقيتني أهز راسي بنفس طريقة قمر !


- أقدر أكلمها ؟




مديت ذراعي أسد فتحة الباب تلقائيا ، مثل اللي يبي يمنع دخول واحد عند الباب
لداخل الغرفة ، أخوي بس شافني كذا قال :



- ما بغيت أدخل بس ودي أسلم عليها



و خطا خطوة أقرب للباب و مد راسه عند الفتحة و قال :


- السلام عليكم قمرة .... حمد الله على السلامة ... ما تشوفي شر ....




هي كلمتين قالها ... و ابتعد عن فتحة الباب ... و جاء دوري عشان أدخل ...


لما دخلت ... شفت قمر لافه راسها الجهة الثانية و مخبية وجهها بالوسادة ...

جا على بالي أنها تبي تغطي وجهها


قلت على طول :


- ما رح يدخل !




بس قمر ظلت على نفس الوضع ...

قربت منها و ناديتها ... بس ما ردت علي ....

لفيت حول السرير عشان أجيها من الجهة الثانية ... و ناديت ... و لا ردت ....


شفت الدموع تسيل على خدها و على الوسادة ... و هي عاجزة ترفع إيدها تمسحها ....


تقطعت ... إذا كان فيني جزء من قلبي و جسمي بعده صاحي ما تقطع من موت هبة ...
فها هو يتقطع الحين ...

و أنا أشوف ... صديقتي و زميلتي الغالية ، ممدة على السرير ... مشلولة ... بلا
حول و لا حقوة ...


و لا حول و لا قوة إلا بالله ...




جلست عندها على السرير و مديت إيدي و مسحت دموعها ... و رفعْت راسها و ضميتها
لصدري ...

و تذكرت .... ذيك اللحظة ... لما كانت فاقدة الوعي ... و أنا أحاول أصحيها
بالغرفة اللي كان فيها سلطان
ممدد على السرير ... يوم غرق في البحر قبل 13 سنة ...


يومها ... كانت فاقدة الوعي بين يديني ... عاجزة عن الحركة ... و أنا أحاول
أصحيها ، في الوقت اللي أنا فيه شوي و أغيب عن الوعي ...

و أمسح دموعها ، و دموعي تسيل مثل الشلالات ...

و أصيح بها ( تماسكي ) ... و أنا اللي منهارة و متبعثرة على كبر الرض ...

و أخوي ، ينادي ( قمرة ... قومي ) ... و هو اللي على متهالك على سريره ، مو
قادر يتحرك ....





بفضل الله ثم فضل قمر ... سلطان ظل عايش ...

مات بسام .... لكن هو ظل عايش ....

ماتت هبه ... لكن هو ظل عايش ....



عايش مثل الأموات ... جسد بلا روح ... منتهي ... وجوده و العدم ما يفرق كثير
...

محسوب عليه الحياة ... و هو مو بعايش ...

مثله مثل الجسد المشلول اللي قدامي ... اللي عاجز حتى عن مسح دمعة سالت من
عيونه غصبا عليه ....



الله يا دنيا ...


ليت الزمن يرجع للورا ...


كان خطبت قمر لأخوي اول ما عرفت أنها تحبه ، و هو يحبها ... قبل ما الوالدة
تفاجئنا و تخطب منال ...

و تنتهي بنا لعبة القدر في جسد مشلول ....





- قمر ....


كلمتها بصوت منتهي ... باللي بقى لي من أوتار صوتي المتقطعة المبحوحة ....

طالعتني و هي بالكاد تقدر تحرك كم عضلة من جسمها المنتهي ...




- قمر ... بعدك ... تحبينه ... ؟




سألت ... و كان جواب أكثر مما هو سؤال ...

كان واقع أجلى من أن طبقات السنين تقدر تخفيه ...

و أقوى من أن أعاصير القدر تقدر تهده ...






- تحبينه يا قمر ؟

غمضت عينها بمرارة ... و لسه دموعها المتمردة تسيل غصبا عليها ...

إش أبي دليل أكبر من اللي صار لها ... ؟ مو محتاجة أي سؤال ... أو أي جواب ....





مسحت على راسها و قلت :


- هو بعد يحبك يا قمر ...




فتحت عينها ... طالعتني كأنها تقول : ( عيدي ... ؟ )


قلت :


- نعم يحبك ... أنت ِتعرفين ... تصدقي من ماتت الغالية ... هذه أول مرة يطلع
فيها من حبس البيت ...

جا لعندك ... أنت ِيا قمر ...





- شوق


كان هذا صوت أخوي ... يناديني ... رديت ( نعم أخوي ؟ ) و مسحت باقي دموعي و
دموعها ...




- مشينا ؟



طالعت بقمر ... و ابتسمت لها ، وقلت أخفف التوتر و أتظاهر بالمرح :



- زيارة غير شرعية ! لا يصيدونا !




سلمت عليها بحرارة و مرارة ، و قبلتها بحب و حنان و جيت لعند الباب ...



أول ما طلعت ، قال أخوي ...



- نشوفك على خير يا قمرة و تقومي إن شاء الله بالسلامة






لسبب أو لآخر ... حسيت بشي من الراحة هذا اليوم ... يمكن ... عشان أخوي أخيرا
طلع من البيت ....

يمكن عشان قمر تحسنت شوي ... أو يمكن ... لأني اضطريت أخوي إنه يعزمني على وجبة
سريعة في واحد من المطاعم ... و شاركته وجبة الغداء اللي قاطعها من مدة ... !؟




*
* *
*




كنا وين و صرنا وين !


اليوم قمر رح تطلع من المستشفى ... على كرسي العجلات مؤقتا ... لين تسترد صحتها
الكاملة إن شاء الله .


النزيف اللي صابها كان ممكن يؤدي لاقدر الله لشلل أبدي ... بس الحمد لله ...
ربنا لطف ...


في لحظة المغادرة كنت موجودة مع عيلتها ... نودع المستشفى و نسأل الله أنها
ماترجع ... طبعا إلا كطبيبة !

و إلا هذه المستشفى فيه فكة منها أصلا ... ؟





أنا بصفتي صديقة قمر و إختها و أقرب الناس لها ، رحت معهم البيت .

لما وصلنا بيت بو ثامر لقيتهم مجهزين لها غرفة بالدور الأرضي أسهل لها ...





جلست مع قمر بالغرفة و معنا أهلها ... و ولدها بدر جالس جنبها على السرير و كل
شوي يحط راسه على كتفها ... كأنه يعوض حنان مفقود ... مثل الأطفال ... و في
الواقع هو بعده طفل كبير ... بس حجمه يكبره كثير !




قمر كانت مبسوطة و وجهها رغم الشحوب اللي عليه ... كان مشرق ...



يوم تطمنت عليها و بغيت أقوم أطلع هزت راسها ( لا )


- بغيت شي قمر ؟




حركت صبعها تأشر على فوق ... و عل طول قال بدر :


- تبي تروحي فوق بغرفتك يمه ؟




و ابتسمت ...


ثامر أخوها شالها و صعد بها فوق ... و بدر شال الكرسي وراه ... و أنا و أمها
لحقناهم ...


لما جينا لغرفتها وحطاها ثامر على السرير و جا بدر جلس جنبها أشرت علي ...

و صارت تطالع فينا واحد بعد الثاني ...




و فهمنا أنها تبيني أظل معها وحدنا ... و طلع البقية و ظليت معها جالسة جنبها
على السرير .. و إيدي بإيدها ...



- خير قمر ؟



قمر شدت على إيدي ... و صارت تطالع بالخزانة و تأشر لي عليها ...


قمر تبيني أفتح واحد من الأدراج ... !



فتحته و شفت فيه صندوق ... طلعته و جبتها لعندها .... و ساعدتها تفتح الصندوق
...

داخل الصندوق ... شفت عقد جميل مكتوب على حجرة بوسطه (( حبيبتي قمر حلوة )) ...
و معه ، و فصين فضيين ... !




استغربت ... و مدت هي يدها و أخذت فص ... و حطته بإيدي ... و قالت :



- سلطان ....




*
* *
*




التفاصيل ما سألت عنها بس كفاني أني عرفت أن شوق و سلطان راحوا المستشفى ذاك
اليوم يزوروا الدكتورة قمر


أهم ما في الموضوع بالنسبة لي هو أن سلطان طلع من سجن البيت أخيرا ... و شوي
شوي صار يروح بعض المشاوير ... بس طبعا الشركة مو من ضمنها !




أحواله على ما يبدو أنها تحسنت و الحمد لله ... أزمة و قريب تعدي ...



كانت بنته الله يرحمها تعني له أكثر من أي شي ثاني ... و إن شاء الله ربنا
يعوضه ببنت غيرها ...


مرت على آخر مرة شفته فيها يوم جانا البيت وقت الغدا فترة ... لكن أخباره كانت
توصلني أول بأول ...


أخباره ...


أفعاله ...


و تحركاته ...


و حتى ...

هداياه !






الهدية اللي جت ... طبعا ما كانت هدية ... كانت ( حلقة ) جديدة - الحلقة الـ (
32 ) من مسلسل
( الفصوص الفضية ) و اللي بدأ عرضه من سنتين !






بصراحة سمحت لنفسي – و يا رب سامحني – إني أفتح العلبة دون إذن ... و أشوف اللي
بداخلها ...




الورقة هذه المرة كان مكتوب عليها (( الله يعطيك العافية ))





احترت ... أقول لسلطان عنها ؟ و إلا أخليه في حاله ؟



نشوف راي شوق !





- هاتها ... أنا رح أعطيه إياها



مثل ما توقعت ... ! بس سألت شوق :



- كيف تتوقعي ردة فعله ؟ مو يمكن ... نفسيته تخترب ؟ احنا ما صدّقنا انه بدا
يعتدل شوي !


- بالعكس ... أتوقع أنه يبتهج ... و يتطمن أن صحتها بخير ...




الفصوص هذه كانت تخدره ! تاخذه لعالم ثاني ... تذكرون كيف كان يصير حاله ؟؟


أموت و أعرف بس ، هذه الإنسانة ليه تسوي كذا ؟؟؟


و الله المرأة بكبرها لغز ، و لا احنا بقادرين نعرف له حل احنا يا الرجال !


يعني لا حبت رجال تدوخه معها الستين دوخة !


مسكين سلطان ! آخرتها بينجن ... إلا هو مجنون أصلا من زمان .... لو تسوي شوق
فيني كذا كان تابعتوا بقية الأحداث بالمستشفى صحيح بس بقسم المجانين !




أقول ... خلونا في المهم !




رحنا أنا و شوق لبيت سلطان ...




كان جالس يشاهد التلفاز ... و ولده نواف هو اللي استقبلنا و دخلنا بالصالة ...



سلم علينا و صافحنا بس وجهه ظل جامد ما فيه أي ابتسامة ...


إش كثر وحشتني ابتسامته !






جلسنا ... و صرنا نطالع معه التلفاز ... كانت مباراة ... احنا اندمجنا مع
المباراة أكثر منه ...

كنا نعلق إذا صار شي و نواف متحمس و يصفر ... أو يهتف ... و هو ... سلطان ...
يطالع كأنه يطالع شي جامد ...

شي ما فيه حركة ...

ما فيه روح ...




و اكتشفت ... إنه في الواقع ما كان يطالع المباراة ...



كان يطالع صورة لهبة معلقة فوق التلفاز مباشرة ...

صورة بنته ...

صورة جامدة ...

ما فيها حركة ...

و ما فيها روح ...






بعد المبارة نواف قال :



- يبه أنا باطلع مع أصحابي نتمشى شوي عند البحر ...



سلطان كان متعقد من البحر من ذاك الحادث ... و ما كان يرضى أبد يجي معنا أي
رحلة عند الشاطيء
و قليل اللي يسمح لنواف يروحه ... مع ذلك ... ما اعترض ... و خلى نواف يروح دون
تعليق ....





لما صرت معه وحدنا ... و شوق مع بنت خالتها بدار ثانية ... حاولت أكلمه عن
الشركة ...

ودي بس تنفتح نفسه للشغل ... بس ما تجاوب معي ...




الأول .... كان سلطان مهووس بالعمل .... كان مقضي عمره في الشركة و أمور الشركة
... كان ...

حتى لا اجتمعنا في جلسة عائلية أو طلعنا سوى ... ما يتكلم الا عن الشغل و يوجع
راسي ! ...

أما الحين ... ؟؟؟



أنا متاكد أنه لو رد للعمل رح يتحسن كثير ، و ينشغل باله عن التفكير في هبه ...
يا ليته يطاوعني ...






شوي و جت شوق ...


سأل لما شافها :


- ليه ما جبتوا الأولاد معكم ؟




كأنه توه يكتشف أنهم مو معنا !


ردت شوق :


- ما احنا مطولين ... بغينا نتطمن عليك و هذا احنا طالعين ...

- تو الناس ؟

- جايين لكم مرة ثانية ... بس فيه شي .... ؟





و سكتت ...


سلطان طالعها و الحين بينت عليه ملامح الإهتمام و القلق ...



شوق ... فتحت شنطتها اللي كانت بإيدها ... و منها طلعت العلبة ...



و ياليتكم تقدروا تشوفوا ... اللون الأحمر اللي تفجر في وجه سلطان أول ما طاحت
عينه على العلبة ...

كأنه إشارة مرور !






أخذ العلبة من يد شوق ... و مسكها بإيده فترة كأنه يبي يتأكد من حواسه ... و
بعدين ... فتحها شوي شوي ...

و أخذ نفس طويل ....






الحين بس ... شفت ابتسامة سلطان اللي عنيتها بعد غياب شهور ...

و شفت بريق البهجة يشع من عيونه ...

سبحان الله !

صحيح ... !... إنها المرأة !






طالعت صوب صورة هبة المعلقة فوق التلفاز ... و ابتسمت ...

سلطان .... أخيرا ... ردت له الروح ....





*
* *
*




طلبت مني قمر طلب غريب !



لما كنت معها بغرفتها أول يوم طلعت فيه من المستشفى ... عطتني فص فضي و طلبت
مني أرسله إلى سلطان !





الطلب استنكرته بداخلي لكني ما قدرت أرده لها ... توها طالعة من المستشفى و
عافيتها لسه ما اسردتها كاملة ... و بعد سلامتها كل شي يهون ... و أي شي يهون
...





إذا ما خانتني ذاكرتي المزحومة بمعلومات الطب ... فاعتقد أن هذا الفص من مسبحة
سلطان الفضية
اللي قطعتها أنا بنفسي قبل سنين و سنين ... !!




معقولة قمر بعدها محتفظة بالمسبحة ؟؟؟

لا ! يمكن هذا شي ثاني !!



و بعدين ... وين بقية الفصوص ؟ وين السلسلة !

و ليه قمر تبي ترسل له الفص هذا ؟



و الله احترت ! بس ما لي إلا إني أنفذ رغبتها بدون أي سؤال .....





أرسلت الفص بعلبة صغيرة و معه ورقة مكتوب عليها (( الله يعطيك العافية )) ...

وش رح يفهم منها سلطانوه ... ؟ الله أعلم !



بصراحة ، بعد الحالة اللي شفت بها الرجال يتقطع لحظة وفاة بنته ، بردت حرتي فيه
...


أنا مو بشريرة و لا كنت أتمنى للبنت أي شر ، بس كان ودي أشوفه يتألم و يبكي
بمرارة و ينكسر و يتحطم و يتهدم و ينهار ويتبعثر ... مثل ما سوي بحبيبتي قمر
...



دعيت عليه ... و تمنيت أشوفه متقطع ... و القدر حقق لي الأمنية ... و شفا غليلي
منه ...


اعذروني !


و رغم أن موضوع هالفص الفضي ما طلع من راسي و تفكيري ، إلا أني ما فتحت سيرته و
لا جبت له طاري

قدامها بالرغم من أني كنت أزورها كل يوم تقريبا و أتطمن على صحتها ...





الحمد لله صحتها تحسنت كثير ... و مع العلاج الطبيعي المكثف قدرت تستعيد قوتها
و قدرتها على الحركة
و الكلام شوي شوي ...





فترة علاج قمر استغرقت شهور و شهور ... و بعد ما كانت تتردد على المستشفى
كطبيبة ... صارت تجيه كمريضة ... محتاجة للعلاج ...




الحمد لله على كل حال ... !




لما كانت بالمستشفى ، كان الدكتور هيثم يمر يسلم عليها من وقت لوقت ...

و الله خوش رجّال !

لو أن قمر قبلت تتزوجه ، يمكن ... كانت أحداث قصتنا بتاخذ مجرى ثاني !







عرفت أن شوق كانت تزورقمر من وقت لوقت في البيت ... و الحمد لله أن الصدف ما
جمعتنا ...

أو بالأحرى ...أنا ما سمحت لها أنها تجمعنا ...


* * * * * * * * *



من مواضيعي :