الموضوع: قصه ولد العم
عرض مشاركة مفردة
  #21  
قديم 19/12/2006, 09:37 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
رد: قصه ولد العم

..(((((الجزء الحادي والعشرين)))))




سارة الدنيا موسايعتها .. لقائها بحبيبها خالد ماباجي عليه إلا إسبوعين وهي فرحانة حيل .. تتخيل شكله .. مواصفاته .. ولو إن مايهمها لانها حبت خالد لأخلاقه وطبايعه الحلوة حتى إذا كان أجرذ ريال بالكويت هم بتحبه وبتوافق عليه يوم اللي يخطبها .. وتذكرت مكالمتها وياه قبل ليلتين ..

خالد : مريم حبيبتي .. آنه كلمت أمي عنج ..
سارة : لا تقول حبيبي .. ياربي وين أودي ويهي فشلة حبيبي ..
خالد : ههههههههههههههههههه لا حبيبي لاتقولين جذي .. بالعكس أمي وايد فرحت على السالفة لأنها ناوية علي بالزواج من زمان وآنه فرحتها يوم قلت لها عن السالفة ..
سارة : بس حبيبي شقلت لها بالضبط؟!
خالد وهو يحاول يلعوزها : والله قلت لها إنج جيكرة وراعية سوالف وتسوقين لاري ههههههههههههههههههههه ..
سارة : حبيبي يله عاد قول لي الصج ..
خالد : أوكي أوكي .. ممممممممممممم قلت لها يمه مريم آنه ماقدر أعيش بدونها .. هي الروح وهي القلب وهي العقل اللي أفكر فيه وماقدر اعيش بدونه .. إذا تحبيني وتبين حياتي تستمر طول العمر بسعادة خطبيها لي ..
سارة : ياعيني على الشاعر ..
خالد : بس تدرين حبيبتي .. هي كانت حاطة عينها على بنت خالتي لكن شنو هاذي بنت الخالة .. قنبلة .. سارة حست إنها بتنفجر : قنبله بعينها .. شوف خالد آنه موغاصبتك على شي .. وإذا تبي بنت خالتك خذها .. تراني موميتة عليك زين ..
خالد : هههههههههههههههه بل بل بل كلتيني حرام عليج .. أصلا آنه وين أحصل أحسن منج .. لو ألف البلاد كلها لا الدنيا كلها ماكو وحدة تقدر تملكني مثل منتي ملكتيني ..
سارة : إي .. عبالي بعد ..
خالد : عشلون عيل نلاعب الخردة إحنه ههههههههههههههههههه ..
سارة : ههههههههههههههههههه لا حبيبي الدنانير ..
خالد : هم فلوس!! أكيد السالفة فيها طلعة ..
سارة : هههههههههههههههههه حبيبي ماشاء الله عليك تعرفني .. آنه متفقة ويا بنت عمي نروح المول .. من زمان مارحنه .. من يوم رديت إنت وآنه بصراحة إنشغلت فيك وفي دراستي وماحصلت وقت ..
خالد : قبل كنتي مشغولة فيني والحين مومشغولة يعني؟!
سارة : هههههههههههههههههه مشغولة بس مومثل قبل ..
خالد : لا وتوضحين بعد!! أقول لج عاد باي قلبي ويهج ..
سارة : هههههههههههههههه ويطيع قلبك؟!
خالد : أدوسه ولا علي ..
سارة : لوسمحت .. مو من ممتلكاتك علشان تدوسه .. لا تتعدى عليه سمعتني؟!
خالد : يله عاد .. عطيتج ويه وايد اليوم عدلي ألفاظج لا بالعقال الحين ..
سارة بتعجب : العقال!! والبيبي؟!
خالد وهو يتصنع التعجب : أي بيبي؟!
سارة وهي ماسكة بطنها : ولدي حبيبي وليد .. بتطقني وهو في بطني؟!
خالد : مادري ..
سارة : لا .. إنت قلت بتطقني بالعقال ..
خالد بصوت رجائي : مااااااااااااااااااااااااااااااااااااادريييييييييي ييييييييييييي ..
سارة وخالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
خالد : حبيبي يعلني أموت وتنشل يدي قبل لافكر إني أرفعها عليج .. شنو قلت رجولتي ولا شنو؟!
سارة : أفا حبيبي .. إنت أحسن وأفضل وأروع حبيب ..
قاطعها خالد : وأجكر حبيب ..
سارة : مايهمني .. أهم شي قلبك اللي ولعني فيك ياأغلى ملاك بو أطيب قلب بالدنيا ..
خالد : آآآآآآآآآآآآآآآآه ياويل حالي منج يامريم .. أحس إني بموت قبل لاشوفج ..
سارة : لاتقول جذي .. يعل يومي قبل يومك ..
خالد : يالله حبيبتي باجر وراج دوام ومابي أأخرج مثل كل يوم ..
سارة : أوكي حبيبي على راحتك مع السلامة ..
خالد : أحبج .. الله يسلمج ..

في الشركة حمد كان سرحان يفكر في حبيبته وشلون بيقابلها وشبيقول لها .. هو راسمها في باله بلا ملامح .. بس من شدة فضوله حاول يركب عليها ملامح ناس يعرفها .. سمر .. لكن لا سمر وايد حلوة وجمالها أخاذ .. سارة .. يمكن سارة .. سارة جميلة .. هادئة .. جمالها ملائكي يوحي بالهدوء ((بيني وبينكم حمد شاعر بس مايدري عن روحه)) سارة .. وحاول يتخيل إلا ويدق عليه الباب ..

إنتبه وقال : نعم .. تفضل ..
حمدان وهو يدخل : هذا آنه حمد ..
حمد قام على طوله والإبتسامة : هلا هلا بحمدان .. هلا والله منور المكتب ..
حمدان : هههههههههههههههههههههههه أي منور .. إلا من كرشتي سدت ضوى الدريشة ..
حمد + حمدان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
حمد : آمرني ياولد العم ..
حمدان : مايامر عليك ظالم .. إييييييييي حمد شخبار الشغل وياك؟!
حمد : تمام عال العال ولو إن منّا ممصختها شوي .. بس الحمد لله ..
حمدان : الحمد لله .. شوف ياحمد .. آنه ياي أتكلم وياك بموضوع أبوي يكلم أبوك فيه الحين وآنه بصراحه ماقدر أقوله إلا لك .. تعرف إنت عمرك جريب من عمري وإذا آنه موغلطان إنت بعد معزم على اللي آنه معزمه ..
حمد وهو مستغرب : مافهمتك!!
حمدان : آنه ناوي أخطب سارة بنت عمي بويعقوب ..
حمد إنصدم ومن شدة صدمته يود مقبض الكرسي .. توه كان يفكر في سارة على إنها حبيبته والحين .. حمد حس بغصه في قلبه بس مافهم شنو سببها لكن : هاذي الساعة المباركة .. مبروك ياحمدان ..
حمدان والضحكة مالية ويهه المتين : الله يبارك في حياتك ..
حمد : يعقوب يدري؟!
حمدان : لا مايدري .. عمي بيخبره .. بس آنه ماودي الحين يدري يعقوب .. تعرفه شوي مغرور ويحب إخته سارة أكثر من أي شي بالدنيا .. إلا إذا حسبنا تلفونه هالأيام ..
حمد : هههههههههههههههههههههه لا عادي .. إن كان على التلفون الكل يحب تلفونه ((قال هالجملة وهو حاط يده في مخباة دشداشته يقلب بجهازه)) ..
حمدان : برايكم إنتو يالمعاشيق .. آنه حبيت أخبرك بهالشي وكان الله غفورا رحيم ..
حمد : والله زين إنك فكرت تقول لي قبل لاسمعه من ناس غير ..
حمدان : أفا عليك ولد العم!! إنت الحبيب وين ماقول لك!! إنت ولد عمي وحسبة أخوي ولو إن قبل كانت لنا خلافاتنا ..
حمد : صل على النبي .. مابينا خلاف إن شاء الله .. ومرة ثانية مبروك مقدما ..
حمدان : الله يبارك فيك .. يله عن إذنك ..
حمد : وين ماتقهويت عندنا ولا شربت شي!!
حمدان : قهوة عرسي إن شاء الله ههههههههههههههههههههههههه ..
حمد : ههههههههههههههههههههههههه برايك ..

وطلع حمدان من المكتب وترك حمد بأغرب الأفكار .. مايدري ليش قصة الحسنا والوحش خطرت على باله .. لو الواحد يقارن بين سارة وحمدان كان شاف الفرق اللي الكل يمكن يلاحظه بيناتهم .. سارة مثال للأنوثة والرقة والنعومة وحمدان ضخم الجثة .. بيني وبينكم حمد قلبه كان يميل حق بنت عمه وايد بس حبيبته مريم مالكة كل أحاسيسه .. بس سارة تستحق شي أكثر من حمدان .. حس بالذنب لأفكاره تجاه حمدان .. لذا بارك له في قلبه وحاول يتناسى الموضوع لباجي الدوام ..

يعقوب .. هيييييييييييييه شاقول عن يعقوب .. حالته حاله .. الحب والغرام ماخذه أخاذ ولا يدري عن الدنيا بشي .. ياكل بسمر ويشرب بسمر ويتنفس بسمر وكل شي بقلبه يناجي سمر .. لا ليله ليل ولا نهاره نهار .. بين السحب عايش .. سمر الحين تعتبره الصديق الوفي بدال ماكان العدو اللدود .. حتى لين تطلع لازم قبل تخبره .. بس في سالفة على يعقوب .. يعقوب الحين مبتلش .. تذكرون سالفة الرقم اللي خذه من سلطان .. ماعرف شيسوي فيه .. قام وشرى له جهاز عشان يكلم سمر منه على إنه يعقوب .. والرقم الثاني بجهازه الأولي يكلم سمر فيه على إنه سعد .. ولو إن الحركة موعاجبته إنه يكلم بنت عمه بإسمين بس هو متطمن لأنه يدري إن الشخصين هما هو ..آآآآآآآآآآآآآآآآآخ ياسمر .. ياويل حالي منج .. آنه بذوب فيج وإنتي ولا تدرين عن هوى داري ..

يعقوب كان قاعد عند عتبة عند الدريشة لأن ديكور مكتبه كان وايد كوووووووووووول على ذوقه .. وقاط الغترة على جتفه والقحفية على راسه .. دخل عليه ناصر وراشد أخوه وإلتفت لهم بملل واضح ..

راشد : هههههههههههههههههههههههههههههههه ..
ناصر : طاع هذا!! هي إنت .. من وين ياي؟! هاذي شركة موحداق!!
يعقوب بملل : نعم .. خير .. شتبي؟!
إنتبه يعقوب إن اللي يايين هم ناصر وأخوه وراشد : إنتو شمييبكم الشركة؟! إلا صارت مول ولادري .. كل من يه!!والمدرسة شلون طلعتو منها؟!
ناصر : هيه هيه هيه عدال على قلبك .. اليوم عندنا مباراة وطلعونا من وقت عشان نروح البيت ونرتاح وبعدين نرد المدرسة ..
يعقوب : وليش يايين الشركة؟!
راشد : قلنا بنقول حق أبوي يعطينا فلوس عشان البانزين وحق الميسولينيوس Miscullenius ..
يعقوب : شنو؟!
ناصر : مسوليسس .. إنت شعرفك .. رشود وآنه من يوم ورايح نتكلم بالـ ENGLISH ..
يعقوب : الله والإنجليش لا ينعوي بوزك بس ..
ناصر وهو يعويه : عيل شنو نلاعب الخردة إحنه!! يله يعقوب .. تعال ويانا بنروح المول شوي ..
يعقوب : مالي خلق ..
راشد : تعال يعقوب .. والله كشخة الطلعة وياك .. ومرة وحدة بنفصل دشاديش يدد ..
يعقوب : مابي ..
ناصر : إنزين عطنا فلوس ..
يعقوب بقلة صبر يود ناصر من دشداشته : خذ ولد عمك وطلعو بره الحين لاحذفكم من الدريشة ..
ناصر : هي إنت .. شنو آنه زبالة تحذفني جذي!!
يعقوب : بره بسرعة لو سمحتو ..
راشد : آنه قايل لك لكن إنت وين تسمع .. هذا أناني معقد محد يرافجه ..
ناصر : كان لازم أسمع كلامك يا راشد لكن ((يأشر على قلبه)) هذا مايطيع .. يحبه ..
يعقوب : حبته العافية يابوبدر ومسامحة على الحركة ..
ناصر : أفا عليك .. كلنا فدى حذفتك .. يله بوس الحين نمشي إحنه باي ..
يعقوب : بايات الله معاك ..

في الصف كانت آخر حصة كانت ودوام سمر ينتهي .. قاعدة منتبهه حق كلام الأبلة اللي تشرح لهم إلا ياتها ورقة ((إنتي ماتعرفيني لكن آنه أعرفج .. طالعي وراج مباشرة آخر كرسي)) .. سمر لفت ورا وشافت بنت كانت تعرفها .. صارت وياها مرات والسنة بعد صارت وياها .. إسمها دانة .. ضحكت لها سمر وكتبت لها ((هلا والله دانة)) .. وردت عليها دانة بورقة ((هلا فيج سمر .. ممكن أعرف رقم تلفونج لأني أبي اكلمج بشي ضروري)) .. سمر تسائلت .. هاذي شتبي فيني .. لكن والله حصلت رفيجة وكتبت لها ((رقمي ******* وإنتي)) .. قامت د
انة ردت ((آنه رقمي ******* بتصل فيج اليوم)) .. وإلتفت سمر لها وهي تضحك ودانة بعد .. وبعد مانتهت الحصه سمر ودانة تمشو مع بعض لعند الباب وتفارجو كل وحدة ويا سيارتها .. دانة قالت لسمر إنها من زمان تبي تكلمها بس كانت تخاف منها على بالها إنها شيطانة من جذي البنات ما يرافجونها .. لكن سمر قالت لها إنها عادية وماتعض وماترافج أحد لأنها بطبعها جذي تحب تكون لحالها بس دانة كانت غير .. سمر حبت دانة لأنها وايد خجول وعلى نياتها .. وتتكلم بطريقة تريح الواحد .. تواعدن البنيات إنهن اليوم يتصلن في بعض .. وردت سمر البيت وهي فرحانة حيل والدنيا موسايعتها .. وأخيرا حصلت لها رفيجة بعمرها غير عن سارة بنت عمها اللي ماقدرت إنها تشاركها بكل شي عندها ..

أول ماوصلت سمر البيت فتحت تلفونها .. كان فيه 3 مسجات .. و3 مسد كولز من سعد .. وفويز مسج بعد .. ضحكت سمر وفرحت لأن سعد كل يوم يدز لها فويز مسج .. فتحته لقت أغنيه عيضة ((ياللي تيمني حبك .. مش خايف ليه من ربك .. بأسبابي تكسب ذنبك .. والله خايف عليك)) إبتسمت سمر وتذكرت يوم اللي يردها يعقوب من المدرسة .. أحلى يوم مر بحياتها .. والله إن يعقوب عجيب .. خسارة خسرنا كل ذيج الأوقات بالنجرة والهواش .. سمر قامت ودزت الفويز مسج حق حمد .. وهي تشكر سعد بقلبها .. ودخلت الحمام تبدل .. وأول ماطلعت شافت تلفونها يرن .. ردت عليه .. كانت دانة وظلت سمر تسولف وياها .. ليما نزلت للغدا ..

مرت الأيام وسمر ودانة صاروا من أجرب الصديقات .. بالمدرسة ويا بعض وبالبيت يتصلن ببعض .. وحتى تواعدن مرة وراحن المول .. محد كان يدري عن دانة إلا سعد ((يعقوب)) اللي فرح لها وايد لأنه كان يحس إن بنت عمه محتاجة رفيجة تونسها عن سارو اللي أكبر منها بسنتين ..

يعقوب : مبروووووووووووك .. والله إني فرحت لج .. آنه من زمان كنت أبي أكلمج بهالشي بس ماحبيت إني أزعجج ..
سمر: بالعكس لو قلت لي يمكن آنه من قامت بالخطوة الاولى سعدي .. آنه وايد فرحانة .. عمري ماتصورت إن ممكن تكون لي صديقة غير سارة ..
يعقوب : وآنه وين رحت؟!
سمر تبتسم : إنت بعد ياسعد .. بس إنت خاص .. إنت غير عنهن كلهن ..
يعقوب : ههههههههههههههههههههههههههه ..
سمر : ليش تضحك؟! مو مصدقني؟!
يعقوب : بلى مصدقج بس لغتج عجيبة .. تدرين لين أسولف وياج أحس إني أسولف ويا إماراتية ..
سمر حز بقلبها وتذكرت حبيبة يعقوب : ليش يعني؟!
يعقوب حس بتغير بصوتها : لا مو عن شي .. بس تتكلمين مثلهم أو مثلهن ..
سمر : آها قصدك نون النسوة .. آنه قبل كنت أتكلم مثل الكل بس أحب أغير بالكلام ولا شرايك؟!
يعقوب : أحلى من العسل ..
سمر : سعددددددد ..
يعقوب : سمررررررررر ..
سمر : يله بدينا ..
يعقوب : يله بدينا ..
سمر : تدري آنه أقتهر لين تسوي وياي هالحركات؟!
يعقوب : تدري آنه أقتهر لين تسوي وياي هالحركات؟!
سمر : أوووووووووووووف سعد!!
يعقوب : أووووووووووووف سمر هههههههههههههههههههههههههههههههه ..
سمر : مبين إن السالفة عاجبتك ..
يعقوب : مووووووووت .. ماتصدقين شكثر أحب أسوي فيج جذي ..
سمر : مبين .. أوكي .. آنه بروح الحين ..
يعقوب : وين؟!
سمر : لا ولا مكان بس آنه ودانة متواعدين نطلع اليوم .. وكاهي تدق لي تلفون مسكينة ولارد عليها ..
يعقوب : بس عيل ماعطلج ..
سمر : يحليلك غير عن الناس .. لو أحد ثاني جان قال لي لا تطلعين ..
يعقوب : فديتني شسوي بعمري .. أحاول أتغير بس ماقدر ..
سمر : لا تتغير .. خلك جذي وايد زين ..
يعقوب : يله سمر باي ..
سمر : بايات ..

سكرت سمر الخط وردت على دانة ..

دانة : هلوووووووو وينج إنتي؟!
سمر برومنسية : هنيييييييي ..
دانة : شفيج نايمة؟!
سمر : شوي ..
دانة : لا والله!! يله قومي بسرعه بنروح المول سمور ..
سمر : إنزين إنزين .. إنتي وينج الحين؟!
دانة : بالدرب ..
سمر : أوكي تأخري شوي .. ربع ساعة وآنه أزهب ..
دانة : اوكيك باي ..
سمر : باي ..

وصلت دانة وسمر طلعت وياها .. وبعد هالسالفة بيومين بالمدرسة ..

دانة : سمر ممكن أسالج سؤال؟!
سمر : عطيني دينار قبل ..
دانة : ليش عاد؟! بسألج ولا بلعب لعبة؟!
سمر : هههههههههههههههههههههههههه الإثنين ..
دانة : ياحلوج ..
سمر : ههههههههههههههههههههههههه ..
وغيرت دانة نبرتها : سمر إنتي تحبين؟!
سمر إستغربت : وإنتي شعليج؟!
دانة : لا ولا شي بس أحب أسأل ..
سمر : يعني لو أحب مابيعجبج؟!
دانة والإندهاش على ويهها : لا والله بالعكس بفرح لج .. والله آنه ماحسد أحد .. بالعكس أستانس من جذي سوالف ..
سمر : بس عيل فضيها سالفة ..
سكتت دانة وردت تحجت : بس إنتي تحبين مو؟!
سمر : شرايج إنتي؟!
دانة : متأكدة 100% ..
سمر وهي تضحك بخبث : تقدرين تقولين جذي ..
دانة والوناسة طيرتها : صج والله؟!
سمر : هي هي عدال فضحتينا جدام البنات وطي حسج ..
دانة : آسفة .. بس آنه وايد متونسة..
سمر : ليش بالله؟! أول مرة تسمعين وحدة تحب؟!
دانة : لا بس إنتي غير عن أي وحدة ..
سمر وهي تبتسم : صج والله؟!
دانة : إي والله .. حتى إن أخوي فهد ليما ياخذني بآخر الدوام كله يقول لي عرفيني على صديقتج بس آنه أقول له سمر مرتبطة ..
سمر : وي الخيبة مرتبطة بمنو؟! أشوفج تسوين لي سوالف!!
دانة : لا والله العظيم مو قصدي شي .. أقول له إنتي مرتبطة وبعد الثانوية بتعرسين ..
سمر : هههههههههههههههههههههههه بعرس مرة وحدة!! والله إنج ماتعرفين تجذبين .. خليه قبل يدري عني بعدين يعرس علي ..
دانة : شلون يعني؟!
سمر : اليوم تعالي وياي بيتنا تغدي وياي وبنقعد نسولف .. شرايج؟!
دانة وهي متونسة حييييييييييل : أكيد موافقة ..

بعد الدوام سمر ودانة راحوا البيت سوى .. دانة تهبلت على بيت سمر لأنها ما كانت تدري إن سمر بنت ناس أغنياء جذي بس بعد هذا كبر سمر بعينها أكثر وأكثر لأنها على غناها ماتكبرت ولا ركبت راسها عليها ..

وهم يركبون الصالة الفوقية راشد وناصر يالسين بدار سمر اللي يوم دخلت تعجبت منهم .. ودانة ظلت واقفة برع الغرفة ..

سمر : شيالسين تسوون بداري؟!
ناصر وهو مو ماعطها ويه : لحظة لحظة رشود .. خلني أيي يمين شوي ..
راشد : مينون إنت .. ههههههههههههههههههه .. شقاعد تسوي؟!
(الشباب كانو يلعبون بلاي ستيشن))
سمر : طلعو برع يله .. وياي بنية .. صج ماتستحون .. يله بره ..
ناصر واللعبة إنتهت بخسارته ومانتبه حق اللي قالته سمر : إنتي يالقرفة ماتقولين لي شحارج؟!
سمر : الحين إنتوا يالسين بغرفتي وتقولون لي شحارني!! مافي تلفزيون إلا بداري؟! واللي بدارك شفيه؟!
ناصر وهو يخنق ولد عمه : هذا الخسيس خربه وهو يداعس بالوايرات على باله خبير ..
راشد : شيل يدك لا الحين أوريك نصور الصرصور ..
ناصر : لاتقول لي جذي ياخسيس ..
سمر : وطو حسكم وياي بنية فضحتوني ..
ناصر وراشد صخو وهدو اللعب شوي وناصر قال : إنتي من متى عندج رفيجة؟!
سمر : موشغلك .. طلع هالجرذ ولد عمك وياك ويله عطوني قفاكم ..
راشد : سمر بلا طوالة لسان لاقطج من البلكون الحين ..
سمر : يله بره زييييييييين ..

ناصر وراشد طلعو من الحجرة وإلتفتو حق دانة اللي كانت واقفة عند باب الغرفة ميتة من المستحى يوم شافت الشباب .. لكن راشد وناصر طارو فيها .. بنية ياية بيتهم!! ياويلاه ..

راشد يغطي الفشيلة : هلا والله منورة البيت والله ..
دانة بحيا كبير : هلا فيك ..
راشد يوجه كلامه حق سمر : الله عليج ياسمر .. ليش ما قلتي لنا؟!
ويرد يوجه كلامه حق دانة : سامحينا يالشيخة مادرينا بوجودج ..
دانة وهي شوي ويغمى عليها : لا عادي حصل خير .. عندنا وعندكم خير ..

ناصر ماتكلم وظل مسبه بدانة .. يخزها وهو ولا مستحي .. شهالملاك اللي نزل على الأرض .. من وين هاذي البنت .. ياحلوها والله .. آنه بعمري ماشفت أحلى منها .. ياقلبي لا يكون بس حبيتها ..

سمر : إنت صج ماتستحي!! نصور ماتروح دارك و تفكنا!!
ناصر إنتبه حق إخته : هااااا .. هااااا شنو؟!
وإلتفت حق دانة وقال لها بكل نعومة وهدوء على غير عادته : آسفين إختي على الفوضى .. لو درينا إنج هني جان حشمناج .. أرجو إنج تسامحينا ..
سمر وراشد مستغربين ودانة إنسحرت بناصر وشوي ويغمى عليها : لا .. عادي ..

ناصر سيح اللى بقى من دانة بإبتسامة قاتلة وراح ويا راشد الغرفة .. وخلا دانة واقفة مكانها وهي تطالعهم وسمر تسحبها لداخل الغرفة وراشد يسحب ولد عمه داخل غرفته ..

سمر : سود الله ويهه .. فشلني فيج والله .. إسمحي لنا دندونة على اللي صار .. فشلة والله .. اول مرة تيين بيتنا وتشوفين هالأشكال ..
دانة وهي سرحانة : لا عادي .. بالعكس متعودة؟!
سمر : وإنتي شفيج الحين؟! اللي يقولون مبنجة!!
دانة إنتبهت : ها .. لا مبنجة ولا غيره .. آنه أوكيه مافيني شي .. مافيني يشي ..
سمر : هههههههههههههههههههه الله ياخذك يانصور .. إبتسامة وسوت فيج جذي!! عيل لوتشوفين خباله؟!
دانة والمستحى ماخذها : أوه ياسمر .. والله أحرجيتيني .. آنه لا مسبهة ولا مسحورة وجبي زين ..
سمر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه برايج يابعد قلبي ..

في غرفة ناصر ..

ناصر : شفتها يارشود؟!
راشد : غزال غزال ..
ناصر وهو منسدح على فراشه : إلا أحلى .. الغزال مايساوي منها شي ..
راشد : هي حلوة بس مو أحلى من سمر القردة ..
ناصر : تخسي سمر تيي من صوب حبيبتي ..
راشد : بعد صارت حبيبتي!! خلنا قبل نعرف شسمها!!
ناصر : آنه خلاص سميتها .. سميتها الحب .. سميتها العذاب .. سميتها سهر الليالي والدموع والدقات ..
راشد : عدال يا العاشق .. والله باجر بتروح المول وبتنساها ..
ناصر وهو يطالع ولد عمه : كل من يمكن أنساه .. إلا هالعذاب .. مادري ليش بس أحس جذي



من مواضيعي :