الموضوع: قصه ولد العم
عرض مشاركة مفردة
  #20  
قديم 19/12/2006, 09:36 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
رد: قصه ولد العم

(((((الجزء العشرين)))))

تمر الأيام بسرعة وكل مالها الدنيا تحلو وتحلو .. سمر اللي بدت تاخذ منعطفات يديدة بحياتها تفكر الحين بشي أكبر من حمد .. بس بعد ظل قلبها يخفق له طول الوقت مع إنها ماتفكر فيه مثل قبل .. شخصين بدو يستحلون مكانة كبيرة من أفكارها وحياتها وهم يعقوب وسعد .. يعقوب اللي تغيرت معاملته جذريا تجاه سمر وصارت تعتمد عليه بدرجة كبيرة .. وسعد اللي متحيرة منه .. شخص غريب مثله قدر يستحل مكانة كبيرة في حياتها جذي .. لا وبعد متسامح لدرجة كبيرة ومايتطلب ..

يعقوب الدنيا مو سايعته .. الرضا واصل لخشمه يكلم بنت عمه تلفون بشخصية سعد ويقدر يتواصل معاها بالصج .. هو بشخصية سعد مثل يعقوب بس الصوت هو اللي يتغير .. ويقدر يطلع على حقيقته مع سمر .. يقول لها الأشعار اللي يكتبها .. تتغشمر معاه وهو يضحك وياها .. يكلمها عن مشاعره تجاهها وهو يسرد السالفة عن صديقه .. وبنت عمه وسمر تفهم الشي وتعطيه الأفكار والإقتراحات .. يعني محد يقدر يطلب أكثر من جذي بس بعد كان يعقوب طماع .. يطمع بحب سمر ..

سارة اللي عايشة بين الغيوم مع حبيبها الغامض خالد وهي ماتدري إن ولد عمها حمدان قالب الدنيا فوق تحت عشان يروحون ويخطبونها حقه وهي بكل بساطة ماتحس ولا بشي لولد عمها على الرغم من إن حمد كان يعجبها وايد .. دوم لين تيمعت العوايل يتبادلون نظرات وكأنهم يعرفون بعضهم بس يردون على أفكارهم .. حمد بحبيبته اللي محد يعرف عنها شي .. وسارة بخالد اللي ماخذ كل حواسها وشعورها ..

حمد كان يحس إن الدنيا مو ممكن تكون أكثر عدل وياه من الوقت الحالي .. حبيبته تبادله الحب والشوق كله مع إنه لوذكر طريقه تعارفهم يضحك لأن محد يوثق بالنت هالأيام .. بس مريم نزلت له من السما .. الشي الباجي إنهم يتقابلون وتكمل فرحته ..

في بيت بو يعقوب كان بويعقوب قاعد ويا مرته بالصالة يتكلمون بسالفة سارة وحمدان ..

أم يعقوب : هاذي الساعة المباركة .. ولو إن نجاة محد يقدر على لسانها بس حمدان خوش ريال وألف بنت تتمناه ..
بويعقوب : معاج حق .. وهذا نسب عايلة .. يعني البنت مابتطلع برع العايلة .. وآنه برتاح وأتطمن عليها جذي دامها بتكون في بيت أخوي بوحمدان ..
أم يعقوب : بس لازم نسألها رايها قبل أي شي ..
بويعقوب : آنه قلت حق بوحمدان يمهلونا لبعد إمتحانات المنتصف تكون البنت مخلصة من إمتحاناتها وماعندها شي شاغل بالها ..
أم يعقوب : اللي محيرني هو رد يعقوب .. تعرف الولد متعلق في إخته ولو إنه هالأيام مو عاجبني .. مايتكلم وياها لذاك الزود ..
بويعقوب : أولا إذا النصيب يا حق سارة يعقوب ماراح يوقف بدربه .. بالعكس راح يساندها مليون بالمية .. ولاشرايج؟!
أم يعقوب : الشور شورك يابويعقوب ..

ودخل يعقوب من الباب ..

يعقوب : السلام عليكم ..
أم يعقوب وبويعقوب : وعليكم السلام ..
أم يعقوب : لين طريت الحبيب زهب له الزبيب ..
يعقوب يطالع أبوه من طرف عيونه : شكرا شكرا ياأحلى أم ..
بويعقوب : ها أم يعقوب .. بس يه ولدج خلاص .. كنسلتينا ..
يعقوب : يوبا إنت ناسي إن آنه مو أي أحد .. آنه بويوسف ولا شنو يمه؟!
أم يعقوب : ياعيني على يوسفي الصغيرون ..
بويعقوب : الله .. إيييييبه بالسلامة ..
أم يعقوب : هايمة راد مبجر عسى خير!!
يعقوب وهو يحط راسه على جتف أمه بدلاعة : الخير بويهج يا أحلى أم بالدنيا .. بس ملان والجو برع يبرد شوي شوي ..
أم يعقوب : أصلا إنتو ليش تطلعون؟! قعدو وياي أتونس .. ولا راشد مايفارج ولد عمه كلش وفي السنة أشوفه مرة وحدة!!
يعقوب : لأن ناصر عنده سيارة .. لو أبوي يطلع سيارة حق راشد بتشوفينه 24 ساعة جدامج ..
أم يعقوب : إي والله خانت حيلي ميت يبي سيارة بس تدري ياولدي الشوارع مو أمان .. وتوه طالع من حادث وطلع روحي وياه .. الحمد لله إن ماصابه شي ..
يعقوب : الحمد لله ..
بويعقوب : اللحين صارت الشوارع مالها أمان؟! وكل ليلة ماترقديني إلا بوجع الراس .. ولدي مسكين ولدي مدري شنو ..
يعقوب يضحك وأم يعقوب : عيل شلون يابويعقوب؟! هذا ولدي وآنه ماقدر اطالعه يطلب مني شي ومالبيه له ..
يعقوب : بس عاد .. والله حشرتونا إنتو الإثنين ..
بويعقوب : هااااااااه!!
أم يعقوب : ولك عين تتكلم وإنت اللي فتحت السالفة!!
يعقوب : ههههههههههههههههههههههههههههه يمة حبيبتي .. الله يخليج أسولف .. آنه أسولف بس ..

الكل ضحك وإستاذن يعقوب عشان يروح ينام .. راح الصالة الثانية يدور سارة لكن ومالقاها هناك فراح داره .. إلتفت على الطاولة وشاف السلسلة الذهب اللي حطتها سارة .. أخذ السلسلة وقعد يطالعها .. حاول إنه يتذكر إن جان سارة عندها سلسلة جذي .. وحملها وياه وقبل لا يدخل داره وقف بالصالة .. وحشته سارو السبالة .. من زمان ماسولف وياها .. ودخل على سارو غرفتها اللي إرتبكت يوم دخل لأنها كانت تكلم خالد بالتلفون ..

سارة : إنزين فروح آنه بكلمج بعدين زين .. باي ..

وسكرت الخط بسرعة .. وكانت هاذي أول مرة يعقوب يدخل غرفه سارة من بعد ذيج الليلة اللي كان يبجي فيها ..

يعقوب : شفيج مخترعة؟!
سارة : لا ولا شي .. بس كنت أكلم فرح عن أسايمنت الجامعة .. خير عسى ماشر؟!
يعقوب متغيرة ملامحه شوي : سلامتج ماكو شي بس .. حبيت أسولف وياج ..
سارة بدلال وعتاب : صار لك شهر ماتكلمني والحين ياي بخاطرك تكلمني!!
يعقوب يبتسم : يله عاد وياويهج .. آنه كنت معصب ومتضايج وطلعت كل حرتي فيج .. لكن إنتي تدرين إنج حبيبتي إختي الغالية ومالي أحد بالدنيا غيرج ..
سارة تضحك : صج والله ..
يعقوب : يله عاد .. إنتي صدقتي حالج الحين ..
سارة قامت تحضن أخوها بقوة : آنه أدري فيك تحبني موت ولا تقدر على فرقاي لكن شاسوي فيك مخك يابس ..
يعقوب وهو يحاول يفجها عنه وهو يضحك : قومي لا بارك الله فيج .. شابصة فيني .. هالمرة سامحتج بس مرة ثانية ياويلج مني ياسارو ..
سارة : والله آنه ..
يعقوب : أوووووووووص ولا كلمة يله .. نزلي تحت خلينا نتغدى ..
سارة : راد مبجر عشان تصالحني؟!
يعقوب إبتسم وهو يتذكر : تتمنين .. أصلا آنه راد مبجر لأني .. ولا شي ..
سارة : ها ها ها يبتسم البدر .. شصار؟!
يعقوب وهو يقوم : والله ياسارة إن صار اللي ببالي ياويل حالي .. بموت آنه ..
سارة : سلامة عمرك توك شباب ..
يعقوب : يله يله قومي ننزل ..
سارة : إنزين شصار ويا سمور؟! للحين متزاعلين؟!
يعقوب : فال الله ولا فالج يالشرصة ..
سارة : هههههههههههههههههههههههههههه عيل!!
يعقوب يود قلبه : آآآآآآآآآآآآآآآه ... ولا شي .. يله خلينا ننزل .. بموت من اليوع عروقي طلعت ..
توها سارة بتقوم ويا أخوها إلا ويدق خالد .. إرتبكت سارة : إنتظر شوي بكلم فروح رفيجتي قبل .. إنت روح وآنه بلحقك ..
يعقوب : لاتبطين ..
سارة : إن شاء الله ..

طلع يعقوب وسارة راحت بالبلكون ..

سارة : ياقلبي ..
خالد : شفيج سديتي الخط بويهي مرة و حدة؟!
سارة : أخوي دخل علي الغرفه فجأة وآنه إخترعت وسديته ... عسى ماجرحت شعورك؟!
خالد : لا مو لهناك ..
سارة : حبيبي تغديت؟!
خالد : لا آنه للحين بالدوام ..
سارة : وين تشتغل؟!
خالد : آنا أشتغل بـ .. هااااا .. وإنتي شعليج؟!
سارة : هههههههههههههههه لا ولا شي بس بغيت أسوي لك أوردر ..
خالد : تسلمين يا أغلى حبيبة .. مايحتاي .. الحين الوالدة بتدق علي وبروح البيت .. لا تشغلين بالج إنتي ..
سارة بحيا : على الرحب حبيبي سلم لي على خالتي ..
خالد : الله يسلمج .. يله حبيبتي كاهي خالتج دقت ..
سارة : يله حبيبي عافية ..
خالد : الله يعافيج .. باي حبيبي ..
سارة : باي حياتي ..

سكرت سارة وهي تتنهد .. ياويلها من هالحب .. بتموت وهي تحب خالد .. نزلت تحت تتغدى ويا أخوها يعقوب .. والجو رد مثل ماكان وأحسن بعد ..

في بيت بوحمد .. حمد توه راد من الدوام وهو يحس بالسعادة والحب اللي بالدنيا كلها في قلبه .. مثل ماذكرت لكم من قبل حمد عنده حبيبة سرية للحين ماكلم أحد عنها حتى أمه .. بس اليوم فكر يقول لأمه لأنها وايد تحن عليه عن العرس من بعد مارد أمريكا .. بس اليوم بيقول لأمه عن اللي يبيها خاطره وبيشوف ردة فعلها ..

أم حمد : هلا والله حمد .. شخبار الدوام؟!
حمد وهو يحب راس أمه : هلا فيج يالغاليه .. والله تمام مثل كل يوم ..
أم حمد : يله آنه بروح أنجب لك الغدا ..
حمد : لا يمه نطري شوي .. أبي أكلمج بموضوع ..
أم حمد : تغدا قبل وبعدين يصير خير .. والله من يوم رديت من أمريكا وإنت مستوي لي يلد على عظم ..
حمد وهو يأشر على بطنه ويضحك : أي جلد على عظم يايمة؟! ماتشوفين الكرشة؟!
وليد وهو ينزل من الدري : أي كرشة؟! إنت من صجك!! والله إنك عمي ماتشوف .. أصلا الكل يتمنى شوي من عندك ..
حمد : ههههههههههههههههههههههه منو هاذيلا؟!
وليد : ولد عمي اللي كاسر خاطري خانت حيلي .. ناصر ماغيره ..
أم حمد : عاد هذا المراهق الكل يسكت عنه .. وايد نجاة مدلعته .. والله إن كان على زينه ماكو من أحلى منه بعمره ..
وليد وحمد : ماكو؟!
أم حمد وهي تضحك : إلا إنتو ياعيالي ..
وليد وحمد : أوووووووووووووووووووه عبالنا بعد هههههههههههههههههه ..

وجذي دخلو للمطبخ وهم يضحكون .. وإنضمت لهم رغد بعدين مع الوالد .. وبعد الغدا يلسو بالصالة ووليد راح ينام ورغد كانت يالسة تطالع تلفزيون بالصالة الثانية .. حس حمد إن هذا الوقت ماعليه وقت عشان يفاتح أمه وأبوه بموضوع العرس ..

حمد : يوبا ..
بوحمد : هلا يوبا آمر ..
حمد وهو شوي مستحي : يوبا .. بغيتك في موضوع ..
بوحمد : خير ياولدي في شي بالشركة؟!
حمد : لا يوبا الشغل بالشركة ماشي تمام بس .. هذا الشي خاص .. خاص فيني ..
بوحمد حس للموضوع بس ما حب ينغص على ولده : هات اللي عندك ..
حمد : خير يوبا خير .. يوبا آنه قررت أتزوج ..
أم حمد : هاذي الساعة المباركة ياوليدي .. والله إنك فرحتني بس من هي البنت؟! من وين؟! ومن أي عايلة؟! لا يكون نعرفهم بس؟! ومن وين عرفتها؟! و و و و و و و ..
بوحمد : يا أم حمد علامج إنهديتي على الولد وهو ماقال إلا كلمتين!! خليه يكمل قبل الله يهداج!!
أم حمد : وايد فرحت لولدي .. مابغى يسمع كلامي ويكمل نص دينه ..
بوحمد : من كبره يعني الحين!! توه 23 سنة .. موشيبة علي!!
أم حمد : والله والشيبة .. تبي تكبر روحك لاتكبرني وياك ..
حمد : ههههههههههههههههههه الله يهدا ج يمه .. محد قال بس إنتي تسرعتي وايد ..
أم حمد بزعل : أشوف كلامي موعاجبك ياحمد ..
حمد : لا والله يمه عاجبني وتارس عيني بعد .. بس خليني أكمل يا أحلى أم بالدنيا ..
أم حمد : كمل زين ..
حمد : البنت آنه أعرفها من طرف ناس بس للحين ماشفتها .. أبيكم تنتظرون علي جم من شهر وبعدين بكلمكم علشان تروحون تخطبونها لي .. آنه بس أبي أتأكد واسال عنهم وأعرفهم زين مع إني واثق من إنها من ناس زينيين بس لازم نسأل ..
بو حمد : ممممممممم كلامك عدل .. ومتى ماتبي إحنه بنروح نخطبها ..
أم حمد : مع إني بغيتك حق نوال بنت إختي أم سالم ..
حمد : يمه نوال بنت مايعلى عليها ولو إني للحين ماشفتها .. بس إن شاء الله تلقى لها اللي يريحها واللي يناسبها .. آنه قررت خلاص ..
أم حمد : اللي يريحك ياولدي .. بس ماقلت لي .. شسمها؟!
حمد إستحى ومابغى يقول لأنه واثق مليون بالمية إن إسمها اللي قالته له مو إسمها الصجي بس مابغى يكدر أمه : إسمها مريم ..
بوحمد : عاشت الأسامي .. مبروك يامعرس ..
حمد : ههههههههههههههههههههه الله يبارك فيك يوبا ..
أم حمد : مبروك ياوليدي وعسى يتحقق مرادك إن شاء الله ومايخيب أملك قول إن شاء الله ..
حمد وبو حمد مرة وحدة : وأملج إن شاء الله ..



من مواضيعي :