الموضوع: قصه ولد العم
عرض مشاركة مفردة
  #16  
قديم 19/12/2006, 09:33 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
رد: قصه ولد العم

مشعل يقلد على حركات أخوه ناصر : مثل ماقال بو بدر ..
حمدان يطالعهم بإستخفاف : والله وإنكم تتعنترون .. يله زين قلبو ويوهكم يله ..

إلتفت حمد ويعقوب حق حشرة حمدان وإخوانه ..

يعقوب : إنتو وين ماالله يقطكم تتناجرون!! خفو شوي فشلتونا!!
ناصر : الله عليك إنت يا زير زمانك .. ماتقول لي وينك متأخر للحين!!
يعقوب : مرتي ولادري عشان تسألني؟!
ناصر : لا بس ماحب افكر إنك كنت تستانس وآنه مو وياك ..
يعقوب : موت من الحرة ولا بقول لك ..
ناصر : بنشوف .. الإسبوع الياي سمور بتكشفك جدام الكل مثل كل مرة تسويها ..
حمد : ههههههههههههههههههههه شدراها سمر؟!
يعقوب : لا تسأل ياحمد .. لأني مادري ..

الكل يضحك ويعقوب معاهم ..

سمر وسارة يالسين مع بعض .. ورغد يالسة يمهم وتطالعهم وهي مسبهة .. كل ما تناديها سمر عشان تقوم ماتطيعها ليما ظلو يتكلمون بالسر .. بس رغد شيطانة وأول ماسمعت غسم حمد بالسالفة راحت صوب حمد وهي تناديه : حمد حمد ..
حمد : لبيه عيون حمد ..
رغد : سارو وسمور القرفة يتكلمون عنك ..
يعقوب تغيرت ألوانه.. وحمد اللي إنحرج من إخته : يعقرون علينا ليش إنا مانعطيهم ويه ..
رغد : لا لا لا لا .. سمر تقول حق سارة يحليله حمد إحلو بأمريكا وسارة تقول لها إي والله وايد ..
يعقوب إفتر مخه .. وطالع رغد بنظرة كلها حقد وإجرام .. وحمد حس حق غضب يعقوب وكلم رغد بجدية : عيب رغد حبيبتي .. مايقولون جذي .. مو كل شي تسمعينه تقولينه .. وآخر مرة أسمع منج هالكلام زين ..
رغد شوي وتبجي من لهجة أخوها وياها .. وحمد قلبه عوره على إخته .. بس لأنها ياهل لازم تتعلم إن هالحركات عيب ..

يعقوب غير من شكله اللي ظهر كل مشاعره على ويهه وقال : ماعليه ياحمد رغودة إلا ياهل .. ماتدري شتقول ..

ماصعب هالكلمات على يعقوب وهو يقولها لأنه يدري اللي قالته رغد هو الصج ..

حمد بعد ماقال لرغد تروح تيلس عند أمهم : لا ياخوي .. لازم نعلم اليهال إن عيب هالحركات .. نسيت يوم إحنه صغار شلون عانينا ..
يعقوب من غير نفس : إي والله ..
حمد : السموحة ولد العم ..
يعقوب : لاعادي .. ياهل ماناخذ على كلامها ..

إبتسم حمد بس من داخله عرف إن يعقوب متضايج حيييييييييل من اللي قالته رغد .. بس ليش .. مايدري ..

على العشا الجو كان ولا أروع .. حمد كان يسرق النظرات وهو يطالع بنات عمه .. ويعقوب محد حاس فيه ولا جاس بالأكل لأنه كان مهموم حيل .. وهو يراقب بنت عمه اللي كانت مشغولة بالسوالف والنجرة ومطالع حمد .. وحمدان نفس الشي .. مشغول بمطالع سارة .. وناصر ومشعل مومخلينه في حاله ...وراشد وناصر طايحين تلعوز بوليد اللي معروف عنه هدوءه وعدم مبالاته حق حركات عيال عمامه ..

بعد العشا طلعو كلهم بالعريش اللي من ورى بيت بوحمد .. ويلس ناصر حذال مشعل وراشد وقعدو يغنون أحلى الأغاني .. أول ما بدو بدو بالأغاني الوطنية عشان خاطر حمد اللي يضحك على حركات عيال عمه ورقلتهم .. سمر وسارة يمثلون ادوار المغنيات مع إن الحيا ماخذ سمر وسارة .. بس حاولو إنهم يشاركون بالجو بعد ماضايجوهم الشباب وايد .. وحمدان كان يالس من بعيد يكتب أشعار على سارة وهو يقول في خاطره ((بسمعها إياهم بأيام الخطوبة)) ..

يعقوب اللي كان بعالم ثاني .. كلام رغد خلاه يتكدر ويتضايج حيل ويحس حاله مخنوق ويبي يطلع من بيت عمه بأي صورة .. بس شلون مايدري ..

سمر وهي تضحك من السوالف اللي بيناتهم إلتفتت حق يعقوب اللي كان يطالع الأرض وحواجبه معقدة من كثر الكدر والهم .. ضاج قلبها .. مهما كان هذا ولد عمها ..

سمر بصوت واطي : سارو ..
سارة : ههههههههههههههههه لبيه ..
سمر : سارة روحي شوفي شفي يعقوب .. متضايج حيل شكله ..
سارة : شدراج إنه متضايج؟!
سمر : شوفيه مبوز ومايشاركنا الجو!!
سارة وهي تطالع أخوها : أي والله خانت حيلي أخوي .. بروح أشوفه ..

وراحت سارة تيلس حذال أخوها وسمر ردت حق الجو وياعيال عمها وإخوانها .. ولاحظت حمد يطالعها وهو يبتسم .. إستحت وضحكت وهي تنزل راسها ..

يعقوب للأسف إلتفت حق الإبتسامة الطايرة من سمر وزفر زفرة قوية من خاطر .. وشوي بيقوم إلا وسارة يلست يمه ..

سارة : الله بالخير أخوي ..
يعقوب من غير نفس : الله بالنور ..
سارة : شفيك بويوسف؟َ حد كدرك؟!
يعقوب يكلمها من دون مايطالعها : لا ..
سارة حست بكدر أ خوها بصوته : إنزين تعبان؟!
يعقوب : لا ..
سارة : عيل حد ضايجك بكلمة ولا شي؟!
يعقوب بضيج صدر : أوووووووف سارو .. لا تقعدين تتسأليني .. مالي خلقج موليه ..
سارة حزنت وقامت عنه : برايك ..

تووها بتمشي وناداها يعقوب : سارة ..
سارة : لبيه ..
يعقوب : روحي إستأذني لي من عند الوالدة عشان أترخص ..
سارة : ليش على وين تو الناس!!
يعقوب طالع إخته وحقده كله بعيونه : ولج عين إنتي وبنت عمج تسألون!! سوي اللي قلت لج عليه وكافي أسئلة ..
سارة بحزن : إن شالله ..

وراحت .. وسمر حست لصوت يعقوب على سارة وطالعته بإحتقار وهو رد النظرة بنظرة قاتلة خلتها توسع عينها على وسعها .. هذا يصير آدمي . .بو طبيع ما ييوز عن طبعه .. صج خسيس .. وإلتفتت عنه ..

رودت له سارة : أمي تقول لك على راحتك ..
يعقوب قام وراح صوب ولد عمه : أستأذن آنه ياحمد .. مضطر أمشي ..
الكل تكلم بكلام متفرق : وين ياولد العم؟! تو الناس .. بدري .. وين ياخي؟!
حمد : على وين ياولد عمي؟! تو الناس .. ماستانسنا وياك!!
يعقوب : إن شاء الله الأيام بيناتنا .. ولا معزم تسافر مرة ثانية؟!
حمد : هههههههههههههههه لا لا .. توبة ونوبة ماعيدها ..
يعقوب من غير نفس : هههههههههههههههههه برايك .. ولو آنه مكانك إنحشت من هني ..

حمد مافهم ولد عمه يمزح ولا يقول كلام الخاطر بس بسخرية ..

يعقوب : يله شباب .. من رخصتكم ..
راشد : وين يايعقوب؟! والله ماتحلى القعدة بدونك ..
يعقوب : وإنت شكو!! إنت بتروح تنخمد بعدين ليييييه الظهر .. آنه ريال وراي دوام ولازم أرتاح ..
ناصر : إي إي خلوه يروح يرتاح .. وايد مشغول ولد عمي .. مو قرندايزر هو يروح ويي .. أقول لك ولد عمي .. للبيت مباشرة .. لا مني ولا مناك .. مفهوم؟!
يعقوب شوي ويحط حرته في ولد عمه بس هدى باله شوي وقال : مو شغلك إنت ..
ناصر يقول حق مشعل بصوت واطي : كل تبن زين ههههههههههههههههههه ..

مشعل ضحك ويارشود ونصور على مزاج يعقوب الزفت ..

حمد : بالسلامة ياولد عمي ..
يعقوب : الله يسلمك ..

وترخص من الشباب ومشى من دون مايعبر سمر بنظرة ..

سمر : سارو شفيه أخوج شقارصه؟!
سارو بحزن : والله مادري .. ناجرني وخلاني بيزة ماسوى ..
سمر : شقال!!
سارة : ماقال شي .. بس قال لي لج عين إنتي وبنت عمج؟!
سمر إستعجبت : بنت عمج!! شسوينا إحنه؟!
سارة : مادري مادري سمر ..

سمر ضاعت .. إنقهرت .. شفيه هذا يزعل روحه ويحط الحرة عليها هي وسارة .. والله ماله حق .. وقامت سمر ..

سارة : على وين ..

سمر ماردت عليها وراحت صوب ممشى السيارات تلحق على يعقوب ..

سمر بحمق : يعقوب .. يعقوبوووووو ..
يعقوب توه بيدخل السيارة بس إنتبه لصوت يناديه وإلتفت .. أثاريها سمر .. وكمل دربه ..

سمر : يعقوب وقف ..

يعقوب ما قدر يحقر بنت عمه ونطرها وهو قاعد بالسيارة .. ووقفت سمر وهي تطالعه بحمق وإحتقار ..

سمر : شفيك إنت شقارصك؟1! ليش تتبلى علي وعلى سارو؟!

يعقوب خلاص فقد أعصابه وطلع من السيارة وخرع سمر بقومته وخلاها مصدومة ..

يعقوب : أتبلى عليج!! إنتي صج ماتستحين .. قبل لا تتكلمين عرفي عن شنو آنه أتكلم ..
سمر : يعني شنو!! مثل سوالفك البايخة اللي مالها معنى .. دايم تتبلى .. أصلا إنت جذي من يوم ما آنه وسارو بدينا نترافج!!
يعقوب : لأني كنت أشك بصداقتكم .. والحين شكي تأكد ..
سمر : والله .. نورني يابو المعرفة؟!

يعقوب توه بيقول اللي قالته رغد بس تصرفه هذا يعتبر منتهى التناقض .. وهو معروف بشخصيته إنه صاحب موقف واحد وسكت ..

سمر : ماتتكلم!!
يعقوب يطالعها من غير نفس .. ولأول مرة : قلبي ويهج ..

وتوه بيدخل السيارة وسحبته سمر من إيده بكل جرأة .. وسحب يده من يدها وهي متعجبة من حالها .. لكن هم واقفة مكانها بقوة ..

سمر : اليوم لأول مرة بحياتي آنه قررت شي مخالف عنك .. حسبتك آدمي مثل خلق الله لكن إنت ماتستاهل الراي الزين عن نفسك .. إسمح لي .. إنت كنت حقير .. والحين حقير .. وبتظل حقير ..

سمر خلصت كلامها وهي ترتجف .. آنه ليش قلت جذي!! يعقوب طالعها بنظرات كلها ألم وعذاب بس مارد عليها .. وكل اللي قاله وحطمها فيه هو : ما قصرتي .. وركب سيارته ورااااااااااااااح ..

سمر ظلت مكانها ترتجف من اللي قالته وهي متحطمه معنويا .. ليش قالت جذي .. مو من حقها .. بس مهما كان هو اللي بغى جذي .. هو المسؤول ..

ردت سمر من مكام مايت وهي حاسه حالها مليانة هموم .. وظلت تمشي وراسها بالأرض وهي تسمع الأغنية اللي يغنيها عبدالمجيد عبدالله بصوته الحلو ((تنتظر كلمة أحبك .. شايفك مشغول فيها .. كل شي بوقته حلو .. ليش مستعجل عليها)).. زقعدت سمر مكانها وسارة تطالعها بإستغراب ..

سارة : سمر حبيبتي شفيج؟!
سمر : ..........
سارة : سمر .. سمور حبيبتي شفيج؟!
سمر بصوت مليان حزن وهي تتصنع الضحكة : ولا شي ..
سارة مو مصدقتها : متأكدة؟!
سمر تحط يدها بيد بنت عمها : إي ..

وإبتسمت سارة لها وردت حق أغنيه عبدالمجيد .. بس سمر ردت حق همومها ونظرات يعقوب لها .. رفعت عينها اللي تلمع بالدموع وشافت حمد يطالعها وهو متسائل عن اللي فيها .. نستها نظرة حمد كل شي وقلبها قام يدق .. ضحكت له وهو شكله تطمن عليها وإبتسم .. وردت له الإبتسامة بنفسها .. بس أول ماشال عينه عنها .. ردت سمر بأفكارها حق ولد عمها يعقوب .. وماتدري ليش حست إنها تبي تكلم سعد بهالحزة ..

ناصر قطع أفكار سمر وهو يهديها هالأغنية : أهدي أغنيتي الياية حق إختي اللي ماشالله عليها تحولت من مسترجلة الى أحلى بنوتة بالكويت ..

سمر إبتسمت حق أخوها ويلست تتسمع الأغنيه وهي مو ملاحظة غياب بنت عمها عنها ..

ناصر : إنتي حلوة إنتي حلوة .. إنتي أحلى ملاك ..

سارة كانت قاعدة تغني وياهم يوم دق تلفونها وشافت رقم خالد المحلي متصل فيها .. قامت على طولها بعيد عن الفوضى وراحت عند سيارتها عشان تتكلم على راحتها وياحبيبها ..

خالد : مساء النور ..
سارة بفرحه كبيرة نستها كلام أخوها : هلا والله ..
خالد : شخباره قلبي؟!
سارة بدلال : للحين يدق ..
خالد : شيقول؟!
سارة بدلال أكبر : مريم مريم مريم ..
خالد : شاطرة ..

وضحكو إثنيناتهم على ميهلهم ..

خالد : وينج إنتي الحين؟!
سارة جذبت عليه : بالبيت .. وإنت؟!
خالد : يالس وياربعي بالديوانية .. خبرج إشتاقو لي ..
سارة بدلع : بس مو أكثر مني ..
خالد : متأكدة؟!
سارة : كل التاكيد ..

وبعد صمت ..

خالد : أحبج مريم ..
سارة : وآنه بعد ياخالد ..
خالد : الحين آنه بخليج .. بروح لربعي .. مايصير أخليهم حبيبتي ..
سارة : براحتك حبيبي .. تصبح على خير ..
خالد : إي صج .. هذا اللي حبيت أسألج عنه ..
سارة بإهتمام : شنو؟!
خالد : ممكن اليوم تصبحين على السبت وياي؟!
سارة : ههههههههههههههههههه .. بس هذا طلبك!! ماطلبت ياعيون مريم ..
خالد : هههههههههههههههههههه .. عساني مانحرم منج قولي آمين ..
سارة : يارب العالمين ..
خالد : أخليج الحين حبيبتي ..
سارة : بنتظرك يابعد روحي ..
خالد : رقدي وآنه بوقظج ..
سارة : إن قعدت ..
خالد : تتحديني؟!
سارة بدلع : إي أتحداك ..
خالد : بنشوف ..
سارة : أوكي ..
خالد : يله أخليج حبيبتي .. باي ..
سارة : باي حبيبي ..

طووووووووووووووووووووووووووووووووووط

سارة باست التلفون بعد ماسكر خالد وهي تقول : باي ياأحلى حبيب بالدنيا .. باااااااااااااااااي ..

طلعت سارة من السيارة وراحت عند العريش ويلست مكانها ورد من بعدها حمد ولد عمها اللي تلقائيا طالعها بعيونه وهي طالعته بعد .. بس بكل براءة على الرغم من العواطف اللي تملكتها وهي تطالع بعيونه .. حمد يقول في خاطره : حلوة .. بس حبيبتي أحلى .. وسارة تقول في خاطرها : وايد وسيم .. بس اخليه حق بنت عمي .. مالي إلا بو وليد .. وكملت السهرة والكل رد بيته ..

وأول مادخلت سارة البيت حبت أمها وراحت مباشرة لغرفتها .. فتحت الباب شافت أخوها يعقوب فاتح باب البلكون وقاعد هناك ومبين إنه مانتبه لدخلتها .. بس إلتفت على صوتها اللي ناداه بكل إهتمام : يعقوب!!

وطلع من البلكون وصدمها شكله .. يعقوب كان يبجي ودموع من خاطره تسري على خدوده من دون توقف .. وأول ماقربت سارة صوبه إنتفض وطلع من الغرفة بدون أي كلمة
(((((الجزء السادس عشر)))))



قعدت سارة باليوم الثاني بوقت متأخر .. صبحت على اليوم ويا خالد .. بس مانامت .. ظلت تفكر بأخوها اللي إستعجبت من موقفه الغامض وياها .. بس ماحبت تتدخل في شؤونه .. حزة اللي يبي يتكلم بتكون موجودة عشان تسمعه .. ماتبي تغصبه .. وآخر شي قامت وغسلت ونزلت تفطر ولو إنه حزة الغدا ..

أم يعقوب : صح النوم ..
سارة وهي تبوس راس أمها : الله يعافيج ..
أم يعقوب : وينج إنتي؟! خلصتي نوم الكويت كلها .. خمدت عليج طوفة سارووووو ..
بدخلة راشد البيت سارة تنقرشت في أخوها : لا يمة .. أصلا راسي تصدع من صوت رشود أخوي وهو يخرب أغنيه عبد المجيد عبدالله ..
راشد بتكبر : الله أكبر .. يسلم لي صوتج ياسوبر ستار سارة .. إنتي حصلي حلاة صوتي بالكويت بعدين تكلمي وياويهج ..
سارة : لا لا بوحمني .. مو قصدي .. آنه أتغشمر .. شفيك ماتشد!!
راشد : إلا بصوتي يابنت نعمة ..
أم يعقوب : ياااااااااااروح نعمة ..
راشد : يله يمة .. آنه بروح أنام .. تعبان حييييييييييييييييل من سهرة البارح ..
سارة : ليش إنتو مارديتو ويانا؟!
راشد : وين الواحد يرتاح ونصور ولد عمج طاقة براسه الساعة 1 يروح الشاليه!!
سارة : هههههههههههههه .. الله عليه نصور .. طاقة بشرية ..
رشود وهو يتثاوب : ماعطلكم .. بااااااااااااااي ..
أم يعقوب : نوم العوافي ..
راشد باس أمه على جبينها : الله يعافيج ياأحلى مامي بالدنيا ..
سارة : الله والمامي ..

طقها على راسها وراح لغرفته ..

سمر كانت رايحة في سابع نومه من بعد ليلة أمس .. واللي صار بينها وبين يعقوب حسسها بالدنيا وثقلها على راسها .. وأول ماإنبطحت نامت بثيابها ووعت الفير .. ومامداها تغير قامت إنبطحت مرة ثانيهة وكملت نومها ..

صحت من النوم الساعة 11 ونص بعد ماناداها أخوها حمدان .. وطلعت له وهي للحين النومة في عيونها .. بس مابغت إنه يناجرها ورضخت ..

سمر : نعم .. آمر .. تدلل ياولد ضاري ونجاة ..
حمدان : بل بل بل عليج .. شهالمزاج!!
سمر : بعد مقعدني من نومي وإنت تدري إني رديت البيت بوقت متأخر .. شتتوقع!!
حمدان : هاااااااااه .. إنتي لسانج موكأنه طولان زيادة؟!
سمر مابغت نجرة أكثر وياأخوها : نعم .. أي خدمة حمدان؟!
حمدان : إي جذي الواحد يقدر يتكلم ويطلع اللي في قلبه ..
سمر في خاطرها ((إنت في جثتك هاذي مكان حق الكلام)) ..
حمدان وهو يطالع الأرض : سمر .. آنه بقول لج شي ..
سمر تنتظره يتكلم : شنو؟!
حمدان : بس مابي الكلام يطلع من بيننا .. ولاحد يعرفه ..
سمر : متأكد؟!
حمدان بإستغراب : ليش؟!
سمر وهي تضحك : ولين بغيت أنكت حق ربعي بسوالفك .. ماعليه أطري السالفة هاذي؟!
حمدان بعصبية : قومي ذلفي زين .. إنتي ويه أسرار إنتي؟! الشرهة علي آنه اللي يالس أحاجي لي ياهل ..

سمر ماردت عليه بس تمت تضحك من خاطر لين ماعصبته زود وراح عنها .. وردت دارها تكمل نوم وهي تفكر .. الله ياحمدان تبي تساسرني .. مسيجين أخوي .. حمارة آنه .. لازم أعصبه .. بس أقوم بروح أستسمح منه وأخليه يقول لي اللي يبيه ..

نمر على بيت بويعقوب .. أم يعقوب يالسة تحت مع عيالها راشد وسارة يسولفون عن حمد وليلة البارح .. وفي نص الكلام تذكرت أم يعقوب شي ..

أم يعقوب : سارة حبيبتي قومي خذي الأسبرين حق أخوج .. بعد قلبي قال لي عنه من مساع وآنه كنت أزهب أغراض أبوج ..
راشد : شأغراضه؟! أبوي بيسافر؟!
سارة وهي تبتسم : لا ياحبيبي .. أبوي بيروح وياكم مع عمي بوحمدان الحداق ..
راشد والصدمة على ويهه : هااااااااه .. أبوي وعمي بو حمــ .. لا مايصير .. أروح أتصل في النصري أصدمه ..
أم يعقوب : سود الله ويهك .. إنت متى بتستوي ريال وتترك عنك هالحركات البطالة؟!
راشد : طالع هاذي .. الدنيا إنقلبت فوق تحت .. عمي وأبوي بيون ويانا الحداق وهي تقول لي متى بتعقل!! أبوي وعمي وراها شي .. وحنه مخططين بالسوايا يايمة .. أقول راحت علينا .. نكنسل الطلعة أحسن لنا ..
سارة : هههههههههههههههه to late أبوي راح اليوم وشاف البيم اللي بتركبون فيه ..
راشد وهو طالع من الميلس : مالت عليج .. اللي يقعد وياج ويسمعج يزيد مغصه وعوار بطنه ..

عند الخيول ..

راشد : غلحقني يالنصري ..
ناصر والنوم في صوته : هاااااااا شصاير بعد؟!
راشد : إنت نايم للحين!!
ناصر بقلة صبر : تكلم ياراشد لاسده بويهك ..
راشد : إحبس روحك .. أبوي وأبوك عزمو ينزلون الحداق ويانا ..
ناصر وعى على كلام ولد عمه وهو يصارخ : لاااااااااااااااااااااااااااا .. قول والله .. إحلف!!
راشد والخيبة بصوته : إي والله ..
ناصر : ياخسك من حظ .. والمخططات؟!
راشد : غرقت بالبحر ..
ناصر : والعربدة؟!
راشد : آآآآآآآآخ ياناصر .. لاتحرق قلبي زود ..
ناصر : مالت عليك وعلى أخبارك .. والله إنها تخيس النفس .. خلاص مابطلع وياكم الحداق ..
راشد : آنه بعد قلت جذي .. بس أبوي وعمي بيحسون ..
ناصر : خلهم يحسون .. آنه قبل ليلة الحداق بروح على السطح مبلل وبتفصخ يالله تشلني برودة وأطيح مريض ولا إني أروح وياهم الحداق ..
راشد : إذكر الله يالباهس .. صج ماتستحي .. بس عيل خبر مشعلو قبل لايتصرف وهو مايدري بالسالفة ..
ناصر : وإنت بعد خبر يعقوب لأني موصيه بشوية أغراض .. الله والخيبة .. والله قهرتني .. مالت عليك إذلف ..

سد ناصر الخط بويه ولد عمه اللي قط التلفون من القهر في المسبح .. حليلاتهم المراهقين ..

سمر كانت واعيه بذيج الحزة وما تدري ليش ياها خاطر تروح بيت عمها بويعقوب .. بس مسرع فكرت بيعقوب وغيرت رايها .. وتذكرت تلفونها والمسج الأمسي اللي من عند سعد وراحت تقراه مرة ثانية ..الله وإنكك تذكرني بكل حزة .. ماكو إلا آنه اللي مافيني خير .. وقامت تدز له مسج بسرعة ((في قلب يذكر حبيب .. وفي لسان يشكي الحال .. في عيون تتريا اللقا .. وفي دموع تشكي الهم .. الغالي سعد .. آسفة مارديت عليك أمس))وتقط جهازها وتنزل تحت ..

بدار يعقوب اللى لافها الهم والغم اللي بيعقوب من بعد ليلة أمس .. نغمة المسج تهز الصمت كله .. وتلفت يعقوب حق الجهاز ورفعه .. شاف مسج من عند قلبي ((هو حافظ رقمها بجهازه بإسم قلبي)) أولا تردد يفتح بس .. وبعد مافتحه وشاف الكلام إبتسم شوي ورجع حق ضيجه لما شاف الكلام من بعد المسج ((الغالي سعد)) يعني الكل غالي عندها .. الكل قلبها يتوحش عليه .. الكل في عيونها حبيب وقريب .. إلا آنه .. إلا آنه .. إلا آنه الحقير .. إي الحقير بنظرها .. ورمى حاله على فراشه ..

ليمتى بصبر عليها .. لمتى بتم جذي .. هي ياهل وأخليها تجرح فيني متى مابغت وآنه مثل الهرم يالس أسمعها بدل ماأأدبها .. قعد على طرف سريره وهو كله تصميم إنه ماينزل نفسه أكثر من ماهو مسوي في حاله .. وسمر لازم تنتهي من حياته لأنها نزوة .. وهو أدرى إنها أكثر من النزوة .. بس مويعقوب اللي ينزل حاله حق ياهل ماتفتهم شي .. قال في خاطره ((خل حمد ينفعها)) وقام ودخل الحمام يغسل ويبدل هدومه ويطلع شوي عند خيوله



من مواضيعي :