الموضوع: قصه ولد العم
عرض مشاركة مفردة
  #15  
قديم 19/12/2006, 09:31 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
رد: قصه ولد العم

الفصل الخامس عشر
--------------------------------

يعقوب مثل ما قلت لكم اخر من وصل ويوم وصل وقف عند سيارته قبل لا يدخل واهو يفكر.. يا ترى اشلون حمد اللحين .. مثل قبل.. المثالي ؟. اللي ما يعيبه شي .. اللي دايم قدر يسرق القلوب حتى قلب سمر .. ما يندرى ؟؟ وقبل لايدخل دز مسج حق سمر تقول :: اكتشفت ان لك وجهين .. معليه هذي حقيقتك....مرة قمر يسطع ومرة بدر يلمع**:: **الحقوق غير محفوظه ههههههه

دخل يعقوب وعيونه تدور سمر .. ويوم ما لقاها التفت حق ولد عمه حمد .. اول ما شافه نسى الكره اللي دوم وجهه حق حمد وحظنه بقوة وباسه
يعقوب: حمد لله على السلامه بو سليمان
حمد : الله يسلمك يا بو يوسف .. والله محد وحشني كثر ما وحشتني انت يالغالي
يعقوب مستغرب: الله يخليك يا ولد عمي والله نفس الشعور .. شخبارك بعد؟
حمد: مرتاح وفرحان حييييل يا ولد عمي .. ما تتصور اشكثر انه مستانس لاني رديت حق هلي وناسي
يعقوب: الله يخليك يالغالي واحنه بعد

طول ووسامه واخلاقه .. اهي الكلمات اللي وصف يعقوب حمد فيه .. حتى انه حس بالنقصان جدا م طيبه ولد عمه إلى كان اهو حاقد عليه من دون سبب وفكر .. يمكن هذي الطيبه اللي محببه الناس فيك يا ولد عمي.

الكل سلم على يعقوب الا سمر اللي كانت مشغوله تقرى المسج اللي وصلها من يعقوب او ( سعد ) ويوم ارفعت عينها تشوف سبب الحشرة هذي دق قلبها للي شافته.. يعقوب كان قاعد ويا الشباب واهو بكامل اناقته .. معروف عن يعقوب بوسامته .. بس اليوم كان وسيم بشكل مضاعف عن كل مرة .. وسمر لاول مرة تشوفه بهذي الصورة .. واللي يشوفه يقول وسامته وكشخته كانه تحدي بس اشهدت ان لو منو يوقف ويا يعقوب اهو الغالب ....حس يعقوب للعيون اللي تراقبه بعجب وطالعها ... طار قلبه من كثر ما كانت بنت عمه حلوة .. اليوم على غير عوايدها .. احلى واحلى .. والله وانج كبرني يا سمر وصرت احلى البنات حتى سارة الانيقه غلبتيها بهذي الكشخه .. ربي يخليج لي .. بس لي

سمر نزلت عينها يوم طالعها ولد عمها بحيا .. اول مرة تستحي من يعقوب .. اهي تعجبت من حالها .. بس اليوم يعقوب شكله غريب وغير عن كل مرة .. ويوم رفعت عينها لقته للحين يطالعها بس بابتسامه ولا احلى والتفت حق سوالف عيال عمه عنها .... سمر ضاعت بحيرة .. اشفيه ولد عمها اليوم اوزع ابتسامات .. والطيبه ماخذته؟؟ دوم مو يوم يا ربي.

حمدان عيونه ما فارقت بنت عمه سارة اللي مو معبرته بنظرة .. بس بين حمدان وبين نفسه احسن .. عشان يطالعها براحته .. ونصور ومشعل يالسين بزاويه طاقينها سوالف وضحك على اخوهم العاشق .. وراحو ايلسون يمه من دون انتباهه
ناصر: شنو هاذا حمدان.. انت ماتستحي
انتبه حمدان بخرعه:.. بسم الل... انت من وين تطلع يا اليني
مشعل: ههههههههه انت اللي ما تخيل على ويهك طايح قز في بنت عمنا يالاربد صج ما تستحي ..
حمدان: هااه مشعل .. يود السانك لا اقطعه واوكله هالزطي اخوك ... والله وانها طالت وتشمخت بعد
ناصر: لا وتلمعت.
ناصر ومشعل: ههههههههههههههههههههههههههه
حمدان: قوموا اللحين لا اطق براسي ولا اخلي ابوي يوافق على الحداق
ناصر للحين يضحك و مشعل اللي انصدم : الله عليك يااخوي انت ليش جذي ما تحب الا نفسك
ناصر: ماعليك منه هاذا .. تهددنا بالحداق.. انه إللي اروح واقول حق سارو عنك اخليها تفشلك
حمدان: اتخسي يا نصور الصرصور تحرك من مكانك وانه اللي اوريك ..
ناصر واهو يتعنتر على اخوه: أي اقول لك تهديد بتهديد .
مشعل يقلد على حركات اخوه ناصر: مثل ماقال بو بدر.
حمدان يطالعهم باستخفاف: والله وانكم تتعنترون يالله زين قلبوا ويهكم

التفت حمد ويعقوب حق حشرة حمدان واخوانه..

يعقوب: انتو وين ما الله يقطكم تتناجرون .. خفوا شوي فشلتونا.
ناصر: الله عليك انت يا زير زمانك .. ما تقول لي وينك متاخر للحين
يعقوب: مرتي ولا ادري عشان تسالني .
ناصر: لا بس مااحب افكر انك كنت تستانس وانه مو وياك
يعقوب: موت من الحرة ولا بقول لك
ناصر: بنشوف.. الاسبوع الياي سمور بتكشفك جدام الكل مثل كل مرة تسويها
حمد: ههههههههههههههههههههه شدراها سمر؟
يعقوب: لا تسال يا حمد .. لاني ماادري
الكل يضحك ويعقوب معاهم

سمر وسارة يالسين مع بعض ورغد يالسه يمهم وتطالعهم واهي مسبهه .. كل ما تزقرها سمر عشان تقوم .. ما تطيعها ليما ظلوا يتكلمون بالسر بس رغد شيطانه واول ما سمعت اسم حمد بالسالفه راحت صوب حمد واهي تناديه: حمد حمد
حمد: لبيه عيون حمد
رغد: سارو وسمور القرفه يتكلمون عنك
يعقوب تغيرت الوانه.. وحمد اللي انحرج من اخته: يعقرون علينا ليش اننا ما نعطيهم ويه
رغد: لا لا لا لا سمر تقول حق سارة يحليله حمد احلو باميركا وسارة تقول لها أي والله

يعقوب افتر مخه .. وطالع رغد بنظرة كلها حقد واجرام وحمد حس حق غضب يعقوب وكلم رغد بجدية: عيب رغد حبيبتي ما يقولون جذي .. مو كل شي تسمعينه تقولينه .. واخر مرة اسمع منج هالكلام زين ؟؟
رغد شوي وتبجي من لهجه اخوها وياها وحمد قلبه عوره عشان اخته بس لانها ياهل لازم تتعلم ان هالحركات عيب.

يعقوب غير من شكله اللي ظهرت كل مشاعره على ويهه: ماعليه ياحمد رغوده الا ياهل .. ما تدري شنو تقول .. ما اصعب هالكلمات على يعقوب واهو يقولوها لانه يدري اللي قالته رغد اهو الصج
حمد بعد ما قا لرغد تروح تيلس عند امهم : لا يا اخوي لازم نعلم اليهال انه عيب هالحركات .. نسيت يوم احنه صغار شلون عاانينا ..
يعقوب من غير نفس: أي والله
حمد: السموحه ولد العم ..
يعقوب : لاعادي ياهل ما ناخذ على كلامها
ابتسم حمد بس عرف من داخله ان يعقوب متظايج حيييييييييل من اللي قالته رغد ..بس ليش؟ ما يدري !!

على العشا الجو كان ولا اروع .. حمد كان يسرق النظرات واهو يطالع بنات عمه .. ويعقوب محد حاس فيه ولا جاس الاكل لانه كان مهموم حيل واهو يراقب بنت عمه اللي كانت مشغوله بالسوالف والنجرة ومطالع حمد ..

حمدان مثل الشي .. مشغول بمطالع سارة وناصر ومشعل مو مخلينه في حاله ...وراشد وناصر طايحين تلعوز بوليد اللي معروف عنه بهدوئه وعدم مبالاته حق حركات عيال عمامه.

بعد العشى طلعوا كلهم بالعريش اللي من ورى بيت بو حمد ويلس ناصر حذال مشعل وراشد وقعدو يغنوا احلى الاغاني ... اول ما بدو بدوا بالاغاني الوطنيه .. عشان خاطر حمد اللي يضحك على حركات عيال عمه ورقلتهم سمر وسارة يمثلون ادوار المغنيات مع ان الحيا ماخذ سمر وسارة بس حاولو انهم يشاركون بالجو بعد ما ظايجوهم الشباب وايد .. حمدان كان يالس من بعيد يكتب اشعار على سارة واهو يقول في خاطره .. بسمعها اياهم بايام الخطوبه ..

يعقوب اللي كان بعالم ثاني . .كلام رغد خلاه يتكدر ويتظايج ويحس حاله مخنوق ويبي يطلع من بيت عمه باي صورة بس شلون.. ما يدري .
سمر واهي تضحك من السوالف اللي بيناتهم التفت حق يعقوب اللي كان يطالع الارض وحواجبه معقده من كثر الكدر والهم .. ظاج قلبها .. مهما كان هاذا ولد عمه ..
سمر بصوت واطي: سارو؟
سارة: هههههه لبيه ؟
سمر: سارة روحي شوفي شنو فيه يعقوب متظايج حيل.
سارة: شدراج انه متظايج
سمر: شوفيه مبوز وما يشاركنا الجو
سارة واهي تطالع اخوها: أي والله خانت حيلي اخوي بروح اشوفه

راحت سارة تيلس حذال اخوها وسمر ردت حق الجو ويا عيال عمها واخوانها ولاحظت حمد يطالعها واهو يبتسم استحت واضحكت واهي تنزل راسها.

يعقوب للاسف التفت حق الابتسامه الطايرة من سمر وزفر زفرة قويه من خاطر وشوي بقوم الا وسارة يلست يمه

سارة: الله بالخير يا اخوي
يعقوب من غير نفس: الله بالنور
سارة: اشفيك بو يوسف حد كدرك؟
يعقوب يكلمها من دون ما يطالعها: لا
سارة حست بكدر اخوها بصوته: تعبان؟
يعقوب: لا
سارة: عيل حد ظايجك بكلمه ولا شي
يعقوب بضيج سدر: اوووووووف سارو لا تقعدين تتساليني مالي خلقج موليه
سارة حزنت وقامت عنه: برايك
توها بتمشي وناداه
سارة: لبيه
يعقوب: روحي استذاني لي من عند الوالده عشان اترخص
سارة: ليش على وين توه الناس
يعقوب طالع اخته وحقده كله بعيونه: وعندج عين انتي وبنت عمج تسالون .. سوي إللي قلتلج اياه وكافي اساله.
سارة بحزن: ان شالله
وراحت .. وسمر حست لصوت يعقوب على سارة وطالعته باحتقار واهو رد النظرة بنظرة قاتله خلتها توسع عينها على وسعها .. هاذا يصير ادمي . .بو طبيع ما ايوز عن طبعه الخسيس .. والتفتت عنه
ردت سارة: امي تقول لك على راحتك.
يعقوب قام وراح صوب ولد عمه : استاذن انه يا حمد مضطر امشي.
الكل تكلم بكلام متفرق: وين يا ولد العم.. توه الناس .. بدري .. وين يااخي ؟
حمد: على وين يا ولد عمي توه الناس مااستانسنا وياك؟
يعقوب: ان شالله الايام بيناتنا ولا انت معزم تسافر مرة ثانيه؟
حمد: هههههههههههه لا لا توبه ونوبه مااعيدها
يعقوب من غير نفس: هههههههه برايك ولا انه مكانك انحشت من هني

حمد ما فهم ولد عمه يمزح ولا يقول كلام الخاطر بس بسخريه

يعقوب: ياللله شباب من رخصتكم
راشد: وين يا يعقوب والله ما تحلى القعده بدونك
يعقوب : وانت شكو انت بتروح تنخمد بعدين ليييييه الظهر انه ريال وراي دوام ولازم ارتاح
ناصر: أي أي خلوه يروح يرتاح وايد مشغول ولد عمي مو قلندايزر اهو يروح وايي اقول لك ولد عمي .. للبيت مباشرة .. لا مني ولا مناك. مفهوم؟
يعقوب شوي ويحط حرته في ولد عمه بس هدى باله شوي وقال: مو شغلك انت
ناصر يقول حق مشعل بصوت واطي: كل تبن زين ههههههههههههه
مشعل ضحك ويا رشود ونصور على مزاج يعقوب الزفت ..
حمد: بالسلامه يا ولد عمي
يعقوب: الله يسلمك.
ترخص من الشباب ومشى من دون ما يعبر سمر بنظرة ..
سمر : سارو اشفيه اخوج شقارصه؟
سارو بحزن : والله ماادري ناجرني وخلاني بيزة مااسوى
سمر: شقال
سارة: ما قال شي بس قال لي عندج عين انتي وبنت عمج
سمر استعجبت: بنت عمج.؟؟ شسوينا احنه؟؟
سارة : ما ادري ما ادري سمر .
سمر ظاعت .. اشفيه هاذا يزعل روحه ويحط الحرة عليها اهي وسارة .. والله ماله حق .. قامت سمر
سارة: على وين
سمر ما ردت عليها وراحت صوب ممشى السيارات تلحق على يعقوب.
سمر بحمق: يعقوب .. يعقوبو؟
يعقوب توه بيدخل السيارة بس انتبه لصوت يناديه والتفت .. اثاريها سمر .. وكمل دربه
سمر: يعقوب حارس
يعقوب ما قدر يحقر بنت عمه ونطرها واهو قاعد بالسيارة .. وقفت سمر واهي تطالعه بحمق واحتقار ..
سمر: اشفيك انت شقارصك ؟؟ ليش تتبلى علي وعلى سارو؟

يعقوب خلاص فقد اعصابه وطلع من السيارة وخرع سمر بقومته وخلاها مصدومه

يعقوب: اتبلىعليج .. انتي صج ما تستحين .. قبل لا تتكلمين عرفي عن شنو انه اتكلم
سمر : يعني شنو مثل سوالفك البايخه اللي مالها معنى دايم تتبلى .. اصلا انت جذي من يوم ما انه وسارة بدينا نترافج
يعقوب: لاني كنت اشك بصداقتكم واللحين شكي تاكد
سمر: والله نورني يا بو المعرفه
يعقوب توه بيقول الللي قالته رغد بس تصرفه هاذا يعتبر منتهى التناقض واهو معروف بشخصيته انه صاحب مو قف واحد وسكت
سمر: ما تتكلم
يعقوب يطالعها من غير نفس .. لاول مرة: قلبي ويهج
توه بيدخل السيارة وسحبته سمر من ايده بكل جرأة وسحي يده من يدها واهي متعجبه من حالها لكن هم واقفه مكانها بقوة..
سمر: اليوم لاول مرة بحياتي انه قررت شي مخالف عنك حسبتك ادمي مثل خلق الله لكن انت ماتستاهل الراي الزين عن نفسك .. أسمح لي .. أنت كنت حقير .. واللحين حقير .. وبتظل حقير

سمر خلصت كلامها واهي ترتجف .. انه ليش قلت جذي ؟؟؟ يعقوب طالعها بنظرات كلها الم وعذاب بس ما رد عليها كل اللي قاله وحطمها فيه اهو :: ما قصرتي .. وركب سيارته ورااااااااااااااح
سمر ظلت مكانها ترتجف من اللي قالته واهي متحطمه معنويا .. ليش قالت جذي .. مو من حقها .. بس مهما كان .. اهو اللي بغى جذي .. اهو المسؤول .....

ردت سمر من ما يت واهي حاسه حالها مليانه هموم .. وظلت تمشي وراسها بالارض واهي تسمع الاغنيه اللي يغنيها عبدالمجيد عبدالله بصوته الحلو :: تنتظر كلمه احبك .. شايفك مشغول بيها .. كل شي بوقته حلو .. ليش مستعجل عليها :: .. قعدت سمر مكانه وسارة تطالعها باستغراب
سارة: سمر حبيبتي اشفيج
سمر: ..........
سارة: سمر .. سمور حبيبتي اشفيج
سمر بصوت مليان حزن واهي تتصنع الضحكه.: ولا شي
سارة مو مصدقتها : متاكده؟؟
سمر تحط يدها بيد بنت عمها: أي

ابتسمت سارة لها وردت حق اغنيه عبدالمجيد .. بس سمر ردت حق همومها ونظرات يعقوب لها .. رفعت عينها اللي تلمع بالدموع وشافت حمد يطالعها واهو متسائل عن اللي فيها .. نستها نظرة حمد كل شي وقلبها قام يدق ... ضحكت له واهو شكله تطمن عليها وابتسم لها وردت له الابتسامه بنفسها بس اول ما شال عينه عنها .. ردت سمر افكارها حق ولد عمها يعقوب ..... وما تدري ليش .. حست انها تبي تكلم سعد بهذي الحزة.

ناصر قطع افكار سمر واهو يهديها هذي الاغنيه: اهدي اغنيتي اليايه حق اختي اللي ماشالله عليها تحولت من مسترجله الى احلى بنوته بالكويت ؟؟
سمر ابتسمت حق اخوها ويلست تتسمع حق الاغنيه واهي مو ملاحظه غياب بنت عمها عنها
ناصر : انتي حلوة انتي حلوة .. انتي احلى ملاك ............ ( اللي يعرف الاغنيه يكلمها لاني مااعرفها زين L)

سارة كانت قاعده تغني وياهم يوم دق تلفونها وشافت رقم خالد المحلي متصل فيها ..قامت على طولها بعيد عن الفوضى وراحت عند سيارتها عشان تتكلم على راحتها ويا حبيبها
خالد: مساء النور..
سارة بفرحه كبيرة نستها كلام اخوها: هلا والله
خالد: شخباره قلبي
سارة بدلال: للحين يدق
خالد: شنو يقول؟
سارة بدلال اكبر: مريم مريم مريم
خالد: شاطرة
وضحكوا اثنيناتهم على ميهلهم
خالد: وينج انتي اللحين
سارة جذبت عليه: بالبيت. وانت؟
خالد: يالس ويا ربعي بالدوانيه خبرج اشتاقوا لي .
سارة بدلع: بس مو اكثر مني
خالد: متاكده
سارة: كل التاكيد
بعد صمت ..........
خالد: احبج مريم
سارة: وانه بعد يا خالد
خالد: اللحين انه بخليج بروح لربعي ما يصير اخليهم
سارة: براحتك حبيبي .. تصبح على خير
خالد: أي صج هاذا اللي حبيت اسالج عنه
سارة باهتمام: شنو؟
خالد: ممكن اليوم تصبحين على االسبت وياي
سارة : ههههههههههههههههههه بس هاذا طلبك ؟؟ ماطلبت يا عيون مريم
خالد :هههههههههههههههههههههه عساني ما انحرم منج قولي امين.
سارة : يا رب العالمين
خالد: اخليج حبيبتي
سارة: بنتظرك
خالد: رقدي وانه بوقظج؟
سارة : ان قعدت؟
خالد : تتحديني؟
سارة بدلع: ايوا اتحداك
خالد: بنشوف؟
سارة : اوكيه
خالد: يالله اخليج حبيبتي باي
سارة: باي حبيبي
طووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووط

سارة باست التلفون بعد ما سكر واهي تقول :: باي يااحلى حبيب بالدنيا بااااااااي
طلعت سارة من السيارة وراحت عند العريش ويلست مكانها ورد من بعدها حمد ولد عمها اللي تلقائا طالعها بعيونه واهي طالعته بس بكل براءة على الرغم من العواطف اللي تملكتها واهي تطالع بعيونه . حمد يقول في خاطره .. حلوة .. بس حبيبتي احلى .... سارة تقول .. وايد وسيم .. بس اخليه حق بنت عمي .. مالي الا بو وليد. ......... وكملت السهرة والكل رد بيته.

اول ما دخلت سارة البيت حبت امها وراحت مباشرة لغرفتها .. فتحت الباب شافت اخوها يعقوب فاتح باب البلكون وقاعد هناك ومبين انه ماانتبه لدخلتها. بس التفت على صوتها اللي ناداه بكل اهتمام: يعقوب؟؟
طلع لها من البلكون وصدمها شكل اخوها ... يعقوب كان يبجي ودموع خاطره تسري على خدوده من دون توقف. واول ما قربت سارة صوبه انتفض وطلع من الغرفه من دون أي كلمه ثانيه



من مواضيعي :