الموضوع: قمر خالد
عرض مشاركة مفردة
  #104  
قديم 10/11/2006, 10:31 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
زود الالم.. بس لا اله الا الله.. مع كل انقباضه كانت تصرخ خالد .. ولا تتعصر وتقول خالد .. ليش ما تدري.. هالكثر خالد مستحل ومستفحل بحياتها...
بعد ساعتين والكل محتاس مكانه هناك.. وصل طلال ومعاه ام قمر.. كانت تبي تكون معاها.. تشوفها.. وتوقف معاها بهاللحظه.. لكن اول من راحت له اهو خالد.. لمته وحبته على خده واهو لمها لانه كان محتاج لعطف احد عليه.. وام قمر – بطريقه ما- وفت بكل هذا..
طلعت لهم النرس وخبرتهم بالخبر اللي كانو ينتظرونه كلهم..
النرس: استاز خالد بن ظاحي..
خالد: نعم سستر.. ها بشري..
النرس بابتسامه باهته: مبرووك.. جاك ولد .. مثل القمر..
خالد ما سمع اللي قالته النرس وسالها: قمر شخبارها.. عساها ابخير..
النرس ارتبكت يوم سالها خالد هالسؤال.. ماتدري شتقول له.. بس: انا مخوله اني انقل هالمعلومات بس.. معلومات اكثر الدكتور راح يخبرك بها بعد شوي..
توها النرس بتروح الا وخالد يلحقها: سستر.. اشفيها قمر.. خبريني واللي يسلم عمرج..
النرس بخوف من خالد : يا استاز انا ماليش اي صلاحيه .. الدكتور حيخبرك بكل حاجه..
جاسم: يا خالد خل الحرمه ما عندها شي تقوله..
خالد ترك النرس وراح قعد وين ماكان قاعد واهو شبه النايم بس عينه مفتوحه ويفكر.. ليش ما يبون يقولونلي قمر شفيها.. ليش؟؟
بس قعد خالد وقعد جاسم يمه مرة وحده طفر خالد وراح لوين ما النرس راحت .. يدور على الدكتور.. لازم يشووف الدكتور اليوم لازم..
جاسم: يا خالد وين رايح ..
خليل: والله هذا اللي بيبلشنا اليوم اللهم طولج يا روح..
خالد كان يمشي بالممرات يدور على اسم الغرفه..شي فيه ولاده ولا زفت.. واخيرا لقى دار.. لكن الباب كان مقفل.. وكان في نرسسين ومعاهم دكتور.. والمريضه اللي داخل مغطيه بشراشف بيض.. والدكتور يكتب شي.. يطالع الوقت ويكتبه والنرسات يشيلون عن المريضه اشياء. مثل جهاز الانعاش الكهربائي.. والمصل اللي بيدها.. وكم التنفس.. ليِش؟؟ واللي قتله اكثر.. الممرضه قامت وغطت وجه المريضه بعد ما لمحه.. وانقبضت روحه.. ووقف مكانه وعينه منشهده.. وكانها شافت واكتفت من اللي شافته لدرجه الصدمه..
يا ترى شجاف خالد .. يا ترى من اللي كانت مغطيه.. يا ترى.. قمر.. ماتت؟؟؟؟؟؟


الجزء العشرين..
الفصل الاول..
----------------
وقف خالد منصدم ومتجمد مكانه.. ما يدري شيسوي.. يالله.. شقاعد يصير بالدنيا في نفس الوقت.. كان ثمه مفتوح وجاسم اللي كان يمشي وراه واقف يطالعه واهو متصنم..
جاسم: علامك خالد.. شفيك واقف هني؟
خالد ما نطق بولا حرف..
جاسم يطالع وين ما خالد يطالع: شقاعد تطالع.. سرحان في شنو... خالد .. خالد.. خااالد (بعصبيه(
اوتعى خالد وعينه مرتعبه: هاا..
جاسم: اشفيك..
سكر خالد عينه بعد ما انحرقت من وسع ما كانت مفتوحه.. ونزل راسه الارض وبخطى ثابته دخل الدار اللي كان واقف عندها وجاسم يوقفه: خالد وين رايح؟؟
خالد: لحظه جاسم.. تعال معاي..
جاسم: بس وييين؟
ما تكلم خالد وسحب جاسم وياه لداخل الدار.. فتح خالد الباب والتفت له الممرضه..
الممرضه: لو سمحت ممنوع الدخول..
خالد: لا بس انا اعرف المريضه
الممرضه: شتقرب لها..
خالد طالع الجثه اللي جدامه.. وهو يحس بان الدم في عروقه مثل الحريجه.. احتر بدنه كامل بعد ما كان مبرد من التوتر.. يحس بالقشعريرة تدب في عروقه ولكن الاقوى كانت دموعه المغصوبه بعينه.. يا الله.. انا لله وانا ليه راجعون
خالد: انا ... انا كنت احبها..
الممرضه لا اراديا تعاطفت معاه: انا اسفه .. بس لازم تطلع الحين..
خالد والدمعه خلاص انزلت من عينه: .. بس .... دقايق بسيطه.. دقيقه وحده وبس..
الممرضه احتارت معاه خصوصا وان الدكتور قاعد في غرفه ثانيه تابعه لهاذي الغرفه يتكلم مع احد.. ولكن.. حست ان الدكتور ماراح يحس بوجود هالشخص لمده دقيقه..
الممرضه: دقيقه وحده.. وبس.. ماقدر اخليك اكثر..
خالد هز راسه على انه فهم لها.. وتقدم للميته جدامه.. نزل الغطا عن وجهها وكشفت عن اسمى واكثر وجه متعذب على وجه الارض.. محد غيرها.. ندى
خالد رفع الغطى عنها.. وتم يتمنظر في ويهها بطريقه تجيش الدموع.. جاسم بس جاف اللي خالد رفع الغطى عنه مسك على ثمه من الصدمه.. توه خالد بيلمسها الا مسكه جاسم
جاسم: لا يا خالد.. هذي ميته.. تتنجس ان لمستها..
خالد: اوووش جاسم... اووش
حنى خالد راسه على جنب.. وتم يتمنظر فيها واهو مكتوف اليدين.. كانت حتى بموتها مو مرتاحه.. حواجبها مغضنه ومعقده وكانها بصراااع حتى واهي ميته.. غطى خالد وجهه بكفه.. وبكى بكاااء اللي يهلك الروح بالقلب..
جاسم اللي كان واقف جنب خالد اهو الثاني بكى مثل ما بكى خالد.. متحسفين على موتت ندى.. ولو انها ما عاشت بالخير معاهم بس.. تظل بعد جزء من حياتهم.. واي جزء بحياة الانسان ليمن يروح.. دايما يظل مكانه ويظل فراغه .. الله يرحمج يا ندى..
خالد ما تم اكثر.. لان الممرضه يات له وطلبت منه انه يرووح قبل لا يحظر الدكتوور..
خالد: وين اهلها؟؟
الممرضه: كاهم بالدار الثانيه..
راح خالد لاهل ندى يعزيهم.. شاف شيماء ومعاها ام ندى وكان منظرهم يقطع القلب.. حريم.. من غير رياييل ولا شي.. كانن دايمن ثلاث.. والحين صارن ثنتين.. وشيماء انخطبت بعد..
اول ما دخل خالد التفتت له شيماء.. وبصوت باكي والحزن كله بعيونها لخالد.. كانت توجه اللوم له.. تلومه على موت ندى.. تلومه على عذاب ندى.. بس شنو اللي يابه هني؟؟
ام ندى اول ما شافت خالد نست روحها وراح بحظنه تبكي من حرقه قلب..
خالد: I’m sorry Agnes.. I’m sorry about nada..
ام ندى: why my daughter? She is just a child? Why did she go? Why?
خالد: may good god rest her in peace.
شيماء ما تحملت من خالد كل هذا: ياي ترش الملح على الجروح يا بن ظاحي.. يوم ماتت تنزلت وييت وبكيت عليها؟ ما بغت روحك تحن اخيرا.. وامتى تحن؟؟ يوم ماتت؟ انت شفيك.. انت ميت الاحساس منك؟؟ مو كفايه ان كل هذا بسببك؟
خالد سكت عنها وما حب انه يرد عليها لانها غلطانه وعارفه انها غلطانه وان الصدمه اهي اللي تخليها تتكلم ..
الصدفه ان سيف العثماني كان موجود.. بس توه داخل الغرفه وانصدم يوم شاف اغنس بحظن خالد تبكي وشيماء تتناجر مع خالد..
شيماء بصوت عالي: ما تجاوبني.. انت بشر ولا صخر ؟؟
سيف: بس يا شيماء.. بس... هذا قضاء الله.. الله يرحمها .. ترحمي لها ..
شيماء: يوم انه مارحمها بالدنيا.. فكيف راح تكون مرحومه بالاخرة.. ما رحمها يا سيف ما رحمها..
وغابت في حظن خطيبها واهي تبكي بعصر الدموع..
ام ندى: what is shaima talking about saif?
سيف: nothing Agnes she is upset?
ام ندى: oh my little girl.. I want to see hear. Please saif let them allow me to see her, I missed her tender face I want to see her for the last time.
جاسم كان واقف ويشوف كل اللي يصير ولا يتكلم.. يحس ان هذا عالم جديد عليه.. عالم اللي كان خالد فيه لمده اربع سنوات.. يحس ان خالد مرتبط مع هالناس لكن رغبات هله حطمت هالعالم كله واجبرته على عالم اهو ما كان يعرفه ولا بمتعود عليه.. مسكين انت يا خالد.. كثر ما قمر مسكينه.. انت مسكين اكثر منها..
لاول مرة يحس جاسم ان خالد انحرم من اشياء كان من الممكن انه يعيش فيه باحسن طريقه وبافضل حياه.. الله يسامحك يا خوي يا بو خليل.. بس هذي قسمه ربنا ونصيبنا من رب العالمين وما نقدر الا اننا نقبل فيه ..
التفت خالد لجاسم اللي كان يناظره بطريقه مواسية.. وحس خالد بقليل من الراحة لان هناك احد يعرف لمعاناته.. بس تذكر ان قمر تنتظره ولازم يروح يشوفها.. نسى مصيبته ويا قمر مع مصيبه ندى.. احتار شلون يخلي ام ندى ويروح.. وان راح اكيد بتساله وين بروح؟؟ بس بعد
خالد: Agnes I have to go now. I`ll be back soon..
ام ندى: why are you here khalid?
خالد: I have a family situation here … يناظر الموجودين.. الكل ينتظر منه اجابه اهو ليش هني.. لكن خالد ماخاف من احد ولا من شي وقال.. my wife is in labor and I was going to see her but I saw nada instead



من مواضيعي :