الموضوع: قمر خالد
عرض مشاركة مفردة
  #101  
قديم 10/11/2006, 10:17 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
اهي محتاجة لعطفه وحنانه وحبه .. وحشها حيل وصار لها فترة من شافته..
طلال راح لولد خالته: هلا والله.. هلا وغلا عاش من شافك يالغالي
ناصر: عاشت ايامك يالغالي.. وشخبارك.. وشخبار الاهل؟
طلال اللي زفر زفره لناصر : والله الحمد لله على كل حال يا ناصر..
نورة طلعت من السيارة وراحت لخالتها بابتسام: قوة خالتي..
ام خليفه لمت نورة بخفه وباستها على خدها وسالت عن احوالها وراحت عنها داخل .. وهني نورة حست ان ناصر صاج بكلامه.. وراحت لنوفه..
نورة: هلا نوفه..
نوفه من جافت نورة طاحت عليها ولمتها بقوة واهي تبجي.. مما خلى ناصر يتقلى مكانه من الحسرة.. شعنه تبكي حبيبته؟؟
نورة: ويه فديت عمرج نوفو ليش تبجييين؟
ناصر: طلال شصصاير عندكم ما تقول لي؟؟
طلال اللي تغييرت ملامحه: شاقول لك.. بس قمر.. قمر صدمتها سيارة اليوم وكاهي بالمستشفى وحالتها الصحيه شوي بخطر..
ناصر: لا حول ولا قوة الا بالله.. الحمد لله على كل حال يا طلال.. ماله داعي تسوي في نفسك جذي.. بتقوم احسن عن قبل ان شالله
طلال: الله يسمع منك والله ان قامت لا ادعي ربي لك بالصحه وسلامه بكل فرض.
ناصر: الحمد لله.. (تكلم مع نوفه الي للحين تبجي) استهدي بالله يالغالية.. ما صار الا كل الخير.. وقمر ان صابها شي فهي من عباد الله المؤمنين وان شالله مافيها الا كل العافية
نوفه للحين تبجي..ونورة تهديها
نورة: لا يا نوفه.. لا تبجين.. مثل ما قال ناصر. .عيون الله تحرسها ان شالله وما يصيبها اي ضرر.. فديت عمرج بسج صياح اشوف شكلج منعفس منه.. يالله عاد عشان خاطري..
الكل كان منتبه لنوفه اللي كانت تبجي.. الا ان محد انتبه للبنت الثالثه اللي كانت واقفه يم السيارة وكان شكلها مكشوف لاول مرة ..
طلال كان يمسح ويهه بيده ويوم نزلها انتبه لطيف ثالث يم سيارة.. وقعت يده على جنبه وتم يناظرها واهي كمان عيونها كانت بعيونه وتوه حاس فيها.. ابتسم لا اراديا لها واهي بعد تبسمت واشرق ويهها له.. (قالت لها تبسمت واشرق الماس.. وتعلقت روحي بعالي سماها(
راح لها طلال بكل الشوق اللي فيه
طلال: شلونج شيخه
شيخه بنظرة جاذبة: ابخير طلال.. انت شخبارك.. عساك ابخير؟
طلال: ابخير بشوفتج يالغالية..
شيخه: تسلم يالغالي..
ناصر انتبه لهم وراح لعندهم وشيخه حست لجيته وراحت لعند نوفه
طلال: ما قالت لي نوفة انها بتجي معاكم
ناصر: باخر لحظه قررت الملكة انها تيي. عليها دقات هالبنيه.. بس يبيلها ضرب ليش انها يايه بلا غشوة
طلال: كاهي نورة بلا غشى
ناصر: خلاص انفلت القوة عنهن ويسون اللي يبن..
طلال: وحده كبيرة وفاهمه وعاجل والثانيه حرمتي واللي يريحها يريحني..
ناصر بهمس: مو وقته هالكلام لا الحين تلقى لك ذاك البكس المحترم
طلال: غصب عنك والله حرمتي وبكيفي..
ناصر: اوريك.. انت واهي.. ان ما نكدت عليكم عيشتكم ليما تتزوجون ماطلع ناصر المصباح
طلال واهو يمشي عنه: اعلى ما في الفرس
ودخلن الحرمات مع الرياييل داخل.. يرتاحون من بعد هذيج الزحمه اللي مرووو فيها طول اليوم..تاركين خالد الوحيد في المستشفى ينتظر اقل تحسن في حالة زوجته الصحية.. وقلبه ياكله على هذي المصيبه اللي حلت عليهم في دقايق..

الفصل الثالث
--------------
اذن الفجر يعلن وقت الذكر.. والمستشفى كان في حاله نووم عميق وهادئ.. ما يعكر صفوه الا مرور المنظف والالة اللي يسحبها معاه.. يوقف دقايق يمسح الارض بالمعقم ويكمل الدرب.. ليما ينتهي من الممر كليا ويسافر لطابق ثاني.. يزور فيه المرضى .. ويمسح الارض..
وكان خالد واقف عن دار قمر يطالعها من عند الجامة ويتمنظر في شكلها.. كان راسها ملفوف بشاش قوي مغطي معظم ويهها.. ويدينها على بطنها واله تنفس داخل ثمها وبطنها كان كبير على حالة والبيبي داخل بصحة وسلامة.. بس المشكلة ان الحين لازم قمر تقوم.. والا راح يطلع بعملية قيصريه.
يا ترى شنو مصيرج يا قمر.. شنو مصيرج بهاذي الغرفة.. هل راح تطلعين منها يوم ما.. هل راح اقدر اشوف عيونج مرة ثانية.. يدينج هذول المستسلمة بكل هدوء.. راح تنمد مرة ثانيه لي تلمني وانا محتاج لها؟؟ ااااه يا قمر.. لو روحي اهي دواج ما غليتها عليج ولا دقيقه وارخصتها في دقيقة.. بس.. وين.. وين وانا مادري ان كانت هالانفاس انفاسج ولا انفاس الة موصله انتي فيها..
مراااااااااااارة يا زمن.. تمر بها اللي يعيشونك.. جمرة تعيث بالخاطر.. اللي تبيه بعيد عنك.. واللي يقربك.. يالمك ويملي حياتك عذاب ويتركها بجحيم.. ليش يا ربي.. انا بشنو اخطيت.. اخطيت يوم اني رضيت بحكمك.. اخطيت يوم اني فكرت ان هذي الحياة راح تكون افضل حياة.. خطيت يوم حبيت قمر.. واهي على ذمتي وزوجتي ومالي رجا غيرها؟؟ ااااااااه يا قمر.. مابي اخسرج..مابي.. اخسر هالدنيا ولا اخسرج.. احبج قمر.. احبج.. احبج..
سند خالد راسه لباب الغرفة وسالت الدمعات.. ااه.. كيف تعودت عينه انها تذرف الدمع.. يحس انه اهو والدمع اعوان.. عمره ما بكى قد ما بكى اليوم.. عمره ما حس انه راح يحس بهالمرارة.. وهالوحدة.. وهالغربة.. غربه الدنيا من غيرج يا قمر على قلب خالد.. فليش ما تسمعين نداء قلبه الطاهر اللي ما جرب حب مثل حبج.. وتقومين بهالساعه..وتردين الربيع مكان الخريف اللي بدى خالد يحس انه راح ينقلب شتا.. وشتا بارد وقاسي.. بثلج وجليد..
تعوذ من ابليس خالد وسمى بالرحمن وراح يدور على غرفة صلاة.. وقت الفجر حان.. وقبل لا تظهر الشمس راح يصلي.. وبعد الصلاه يدعي.. يدعي بشوفه المحبوبة الازليه.. بوعيها.
بس تحرك خالد خطوة وحده.. وابتعدت عيونه عن منظر قمر.. بعناية الاله الواحد الاحد.. دبت الروح.. ونفس عميق.. وشهيق دفين ظهر من قمر.. تحركت معاه اصابعها النحيلة.. التعب كان هالكها.. والثقل اللي عليها كان خانقها.. والاسم اللي كان في مخها.. رد وصاح من بين شفاتها.. بصوت خافت.. ما تسمعه الا ملائكة الرحمن بالمناجاه.. خالد..
حاولت تفتح عينها.. لكن الضوء كان حارقها.. بعد غيبوبه اكثر من 12 ساعه.. غطى السواد والظلام عينها ولفحها.. لكن تغلبت على الظلام وفتحتها على خفيف.. ما تعرفت على المكان اللي فيه.. وحست ان ثقل وشد على راسها مخليه يون من الصداع والالم.. تحس ان الدنيا سوده بعيونها.. شصار؟؟ انا وين؟؟ ......... ماذكر شنو اللي يابني هني.. وخالد.. خالد وينه؟
حاولت ترفع نفسها بس ماقدرت وظلت مكانها.. وبدت عندها معاناه جديده.. انقباضات هالكه بدت تسعر بجسمها. واندفاعات من بطنها حارقه اعصابها..
خالد كان قاعد يدعي ربه ورافع يده جاشت بصدره احاسيس قوية مما دفعه انه يسرع من الدعاء ويروح جنب قمر..
قمر تعبت من زود التحرك ولا تقدر تتحرك لذا سكرت عيونها.. بس مع تحركها نبض قلبها تسارع شوي مما بدى يظهر صوت عند غرفة الممرضات.. ومع تزايده بسبب تعبها المفاجئ سارعن الممرضات مع دكتور لغرفه قمر.. ومع روحتهم خالد كان راد من المسيد وشاف الطبيب والنرسات .. وقلبه وقع منه ومشى وراهم يشوف شصاير..
الطبيب والنرسات منعو خالد من الدخول ولان قمر بدت تحس بالام غريبة وعجيبة وتعبت بشكل فضيع.. وماجت الدنيا بعين خالد وحس بانه موته قريب.. ياربي ياربي تشفي قمر يا ربي..
طلع الطبيب لخالد اللي كان محتاس واقف مكانه ما يدري شيسوي..
خالد نط عليه:. ها دكتور شفيها قمر عسى ما شر؟؟
الدكتور: لا ما عليش بس هي بتمر في مرحله المخاض وان شالله تعديها على خير
خالد: مخاض؟ شنو يعني مخاض؟
ريال دجه شفهمه بالمخاض يعني شنو
الدكتور بابتسامه: يا استاز الست في حاله ولاده..
خالد فتح عيونه: شنوووو.. بتولد.. قمر بتربي.. بتربي الحين..الحين يعني دكتور؟ انزين شدراك.. يمكن ما تولد يمكن حايشها تعب ولا شي..
الدكتور: يا استاز متضيعش الوئت المدام حالتها تعبانة شويه لان الولاده مبكرة شويه وانته بئى اتصل في حد من اهلها واحنه حانخدها لغرفه الولاده..
خالد: ا نشاله ان شالله... اللهم عفوك ورضاك يالله سهلها عليها..
دخل الطبيب مرة ثانيه وخالد (مرتبش) ما يدري شسوي.. يحس انه بحالة فوضى.. يروح يمين ولا يسار.. يتصل في منو ولا يخلي منو؟؟ من اتصل فيه؟؟ مريم؟؟ ماكو غيرها..
وتم خالد يتصل في مريم اللي ردت عليه من بعد المرة الثالثه واهي فزعه بالسرير
مريم: ها خالد.. علامك رقعت الجوال بتصالك..؟ قمر فيها شي
خالد: لحقي علي يا مريم.. قمر بتولد وانا مادري شسوي.. مرتبش يختي والله مرتبش
مريم بصرخه: قوووول والله.. اهي صحت يعني.. انزين شقالت لك يوم صحت.. شصار بينك وبينها .. قول لي.. الله يا قمور بتولدين.. يا بعد الكل يا قمر..



من مواضيعي :