الموضوع: قمر خالد
عرض مشاركة مفردة
  #100  
قديم 10/11/2006, 10:14 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
اي اهتمام وكيف يعطي الاهتمام.. ومركز اهتماماته طايحه في احد الغرف بين الموت والحياااة..
بس راح بو خليل وبوخليفه عن خالد جاسم كان بيلحقهم بس استغاثه خافتة من خالد طلعت لجاسم: جاسم..
التفت له جاسم: لبيه يا بو الوليد..
خالد وقف لجاسم: جاسم.. تكفى.. لا تكذب علي مثل ما كذبت على الكل بحال قمر.. قول لي.. شقال الطبيب.. شحال قمر.. وصحتها.. والضربة؟
جاسم نزل راسه لان ما يقدر يكذب على خالد مثل ما كذب على ام قمر وام خالد.. خالد لازم يخبره بالصج عشان يتحرك خالد باسرع وقت ممكن..
جاسم بصوت واطي: يا خالد.. قمر حالتها الصحية صعبه.. الطبيب يقول ان راسها تعرضت لضربة قوية وعندها جرح عميق بجبينها وعلى جانبها اليمين بعد.. ايقول بعد ان الكدمات كبيرة وانها ان ما صحت في 48 ساعه يمكن تكون في حاله... (سكت جاسم لان شكل خالد كان مذبوح.. فاتح عيونه وكانها تقول بعد) خالد.. قمر يمكن تطيح في غيبوبة ..
خالد ما تحركت ولا عضله من جسمه وظل جامد بطوله.. كل اللي هز هالقوة وهالطول وهالصمت وهالسكون بالحركه الا دمعه غليضه سرت من عينه على نص خده اليمين.. وتبعتها ثانيه باليسار وتلاحقت الدمعات ليما اعلن خالد عن انهزامه بالحرب ورفع الراية البيضه.. قعد على الكرسي واهو خار القوى.. ما يعرف وش يقول ولا وش يسوي.. خلاص كل شي انتهى.. الحلم الجميل.. والامنيات العريضة.. والافراح وكل الامال.. كلها راحت كلها انتهت.. وما ظلت الا الالام والجراح.. عوونك يا رب العالمين.. عونك
جاسم قعد يم خالد وقال: اطبيب يفكر انه يولد قمر قيصري.. لان يخاف انه مثلا لو قمر طاحت بغيبوبه ان السالفة تكبر وتصير خطيرة..بس اذا كان ودك انك تاخذها لبره تتعالج . انت حر.. وانا افضل هالشي..
خالد:......................
جاسم وقلبه خلاص ذاب ومايقدر يستحمل صمت خالد اكثر: يا خالد. هذا قضاء ربك لازم تقبله وما تنهاز جذي.. انت اقوى من كل هذا.. خل ايمانك اهم شي بربك قوي يا خالد.. واللي صار ولو مهما زادت الهموم ما ردها بيوم من الايام بتنحل.. بتنحل وكل شي ينحل معاها.. صدقني؟؟
خالد ما قدر يتكلم وحس انه الكلام ضايع منه وما يقدر يقول اكثر .. لذا فضل السكوت والبكي بكل هدوء وهو مسكر عيونه..
جاسم حس انه قاعد يتكلم مع الجدار.. ولو يمكن الجدار يرد عليه بس .. ماحب ايثقل عليه اكثر لذا راح عنه لمريم والنسوان ..
جاسم يكلم طلال: طلال شيل اختك وبنت عمك وامك ومرت عمك وودهن البيت.. خارت قواهن وهن قاعدات هني.. وانا بكلم ابوك وعمك عشان اهم بعد يمشوون
طلال الحزين: اوكي.. بس انا برجع.
جاسم : ماله داعي ترجع.. قمر ما راح تقعد الا بعد وقت طويل وانا وخالد هني وراح نهتم فيها انت روح البيت وظل مع خواتك..
طلال: بس انا مابي...
وانقطع كلامه يوم رن جهازه وشاف ان ناصر المتصل فيه..
طلال رد عليه: هلا والله ناصر
ناصر: هلا فيك بو نواف.. ها ... وينك فيه ؟؟
طلال: انا برع سارح.. ليش وينك في انت
ناصر: اممممم انا باجي لي شارعين واوصل بيتكم..
طلال تهلل ويه: يا هلا ومرحبا.. الحين انا اطلع لك.. دقيقه وانا واصل لك..
ناصر: هههههههه اوكيه.. بنتظرك..
طلال سكر عنه وراح للحريم: يالله يمه يالله نوفه.. يالله باخذكن البيت.. وانتي بعد ياام خليل ومريم.. خلوني اقطن البيت احسن لكن من قعده المستشفى
ام خليل قامت لكن مريم ما طاعت: مابي اروح.. ابي اقعد هني.. مع خالد..
طلال بكل هدوء: انتي ما راح تفيدين خالد بشي... ردي البيت ارتاحي وانا باجر اييبج هني من الصبح لو تبين
مريم بصياح: مابي.. ابي اقعد عند قمر
جاسم توكل على رجليه عند مريم: يالله يا حبيبتي روحي البيت.. ارتاحي لج شويه.. الساعه 1 يعني شكو للحين قاعدات هني.. باجر من الصبح مثل ماقال طلال بنييبج هني.. طاوعي الكلام وروحي..
مريم طاعت بس قبل راحت لخالد اخوها اللي من شافها وقف لها وكان شكلها يعذب القلوب.. ذابت ملامحها من زود البكي..وبلا كلمه لمت اخوها اللي كان حاله العن من حالها وكان خالد كان محتاج لاخته ولحظنها الدافي وتم لامها ليما شالها عنه عشان ترد البيت..حب راسها وراحت مريم مع امها ومرت عمها وبنت عمها رادات بيوتهن..
من بعد ما راحن الحرمات راح جاسم واخذ اخوانه الاثنين ومرته وخذاهم البيت.. قط بو خليل وبو خليفه اول شي بعدين لولوة اللي ظل معاها بالسيارة دقايق واهو ساكت.. جاسم كان اقوى واحد بين الكل لكن يوم اختلى بلولوة خارت قواه ولا اراديا سرت دمعات من عينه .. اللي خلى قلب لولوة ينشعب من حزن حبيبها
لولوة بصوت حنون: حبيبي.. علامك تبكي.. انت اقواهم.. لا يا حبيبي.. انا استحمل دموع كل من الا دمعاتك.. انت قوتي وانت العمد اللي انا اسند عليه .. لا يا حبيبي لا تبكي
جاسم يرفع راسه واهو يبكي: انتهت كل الامنيات يا لولوة.. خالد انتهى خلاص.. وقمر يمكن ما تعود وتقوم.. والعيل بين الحياة والموت.. شصار.. انا مو قادر افكر باللي يمكن صار عشان كل هذا يصير اليوم.. بالعصر خالد كان منتعش وعايش حياته وقمر اتصلت لها وكانت مرحه.. وبالليل.. صار اللي صار.. ليش يا لولوة.. ليش حال الدنيا دايم التقلب؟؟ انا ماقدر اخسر هالاثنين.. انا عشت طول عمري بينهم.. ان صار فيهم شي واله مادري شراح اسوي.. مادري.. احس حالي جليل حيله .. ومابيدي شي اسويه..
لولوة: جاسم.. هذا قضاء الله وقدره.. واي ششي يصير اهو من قدر الله.. يعني لو شنو صار.. هذا كله من حكمه رب العالمين.. واحنه كبني ادم لازم نشكر الله ونحمده وندعيه بان كل كرب ينفرج.. الياس حرام يا حبيبي.. حرام ..
جاسم يمسح دموعه: ونعم بالله .. ونعم بالله..
تموا قاعدين شوي بصمت وسكون ولولوة حاطه راسها على كتف جاسم اللي كان مصكر عيونه ويفكر.. كيف قمر وصلت للشارع وكيف الحادث صار؟؟ السالفه تحير.. وليش خالد ساكت ما يرضى يتكلم ولا يقول شي.. هل انه ما يدري عن طلعه قمر.. هل انه انصدم بشوفتها بالشارع مثل ما احنه انصدمنا بتواجدها بالمستشفى؟؟ ليش.. السالفه فيها لغز .. لا ولغز يحير بعد.. بس الله يحلها ان شاء..
لولوة: يالله حبيبي انا بنزل الحين.. اكيد امي تنتظرني ومابي اروعها اكثر..
جاسم: اوكي حبيبي سلمي عليها وخبري زايد اني ابي اشوفه جريب.. محتاج اساله عن الحادث..
لولوة: ان شالله حبيبي
وتوها لولوة بتطلع من السيارة وجاسم يمسك يدها..
لولوة باستغراب: ها حبيبي في شي؟؟
جاسم بدلع: لا مافي شي بس ... كانج نسيتي شي؟؟
لولوة واهي تفكر: نسيت شي؟؟ لا ما نسيت شي..
جاسم بنظرة: لولوة؟؟؟ حتى احبك ما قلتي لي.. ليش .. خلص الحب ؟؟
لولوة اللي انصدمت منه: ههههههههههههه وانا اللي الحين مستغربة شنو لالي نسيته ههههههههههه الله يرجك يا حبيبي.. احبك.. واحبك.. واحبك.. واحبك واحبك واحبك... يا بعد هالدنيا..
جاسم يتنهد: ااااااااااه. اوي عليج.. تصبحين على خير حبيبي.. نامي زين
لولوة: لا والله.. مو كانك انت بعد نسيت شي؟؟
جاسم يتصنع الجهل: نسيت شي؟؟ لا والله ما نسيت شي..
لولوة بدلع: جاااسم؟؟
جاسم: هههههههههههههه يا بعد هالجاسم .. احبك.. احبك احبك احبك احبك يا بعد روحي..
لولوة: ااااااه.. اويه عليك.. ههههههههه
جاسم: هههههههههههههههههه
لولوة: يالله تصبح على خير حبيبي..
جاسم: وانتي من اهله...
لولوة واهي تصك الباب: بااااي
جاسم :باااي..
ليما تدخل لولوة البيت وتدخل دارها وتولع الليت وبعدين تسكره جاسم مشى.. صج انه عاشق عجيب موووو ..
طلال اللي راح يشوف ولد خالته اللي نساه ونسى زيارتهم لهم.. كان حامل مرت عمه ووصلها البيت مع بنتها وظلت امه واخته وراح البيت معاهم ويتصل فيه ناصر
طلال: هلا ناصر.. ها .. وصلتو؟
ناصر : اي وصلنا بس شصاير طلال.. احس اننا جايين بوقت حيل مو مناسب؟
طلال: افا يا بو بدر شعنه هالكلام.. انتو اهلنا وانتشارك بكل شي.. بس انت انتظر شويه وانا جايك البيت الحين .. انتو هناك صح؟
ناصر: للحين بالسيارة ما طلعنا
طلال: اااه اشوفكم.. كاني بدخل الحين.. يالله باي..
ناصر: باي
سكر ناصر وتكلم مع نورة: واله فشله شكلنا يايين بوقت حيل مو مناسب؟
نورة: ليش هالكلام.؟ ماصاير شي؟
ناصر: اي بس العايله كلها مو موجوده يمكن عندهم شي ولا شي؟؟ مايصير بعد.. ياريت متصلين قبل.
نورة: الله يهداك بس انت اللي يايب هالافكار ببالك..
طلع طلال من السيارة معاه نوفه اللي من سمعت ان ناصر بالديرة ارتاح قلبها وحست بالحاجة الغريبة له..



من مواضيعي :