الموضوع: قمر خالد
عرض مشاركة مفردة
  #89  
قديم 10/11/2006, 09:46 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
طلال بابتسامه: شاقول لك.. ابخير.. بس والله ميننتني
خالد يضحك: هههههه كل الحريم جذي.. واللي يبي السح ما يقول اح ..
طلال: ياريت والله السالفه فيها تعبه الا ابد .. البنت موافقة بس تبيني انتظر ليما اختها اللي اكبر منها تنخطب..
خالد : اصيله والله..
طلال: أي اصيله ..انا هني اموووت كل يوم وانت تقول لي اصيله؟؟
خالد : بالعكس.. هذي اخت متفانية والله.. تحب لاختها اللي تحبه لنفسها.. وقاعدة تراعي مشاعرها بدل ما تفكر في نفسها وتحطها بالاولويه.. قليل تلاقي لك بنات جذي يا طلال بهالزمن.
طلال: على قولتك.. اصلا بنات عايله الساحب كلهن مثل الشي ( الساحب اهي عايله ام خليفه وام ناصر الخوات(
خالد : ههههههههههههههههههههه تقدر تقول جذي.
طلال: يالله .. انا اخليك .. اروح اشوف شغلي قبل لا يحطون النسور في اعشاشهم؟؟
خالد: منو النسور؟؟
طلال: بو خليفه وبو خليل الله يخليهم لبعض ان شالله
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه الله يهديك بس يا طلال..
طلال:ههههههههههههههههههههه الجميع يا خالد الجميع.. يالله من رخصتك
خالد : ههههههههههههههههههههههههههه مرخووص وانت الغالي..
راح طلال من عند خالد اللي واخيرا قدر ينسى همومه شوي.. وضحك من قلبه على تعليق طلال بالنسور عن البن ظاحي.. ورد تفكيره لاخوه المهمووم.. وقام يرووح له وياخذ جاسم معاه ..دخل على مكتب جاسم ... الا ما يشوف احد .. سال السكرتيرة اللي بره
خالد: وين جاسم؟؟
السكرتيرة: طلع من شوي راح للاستاذ خليل..
خالد : اها.. اوكي مشكورة
السكرتيرة المفتونه بخالد: العفو استاذ خالد ..
راح عنها خالد واهي تمسك قلبها من حلاته ووسامته الشديدتين..
دخل مكتب خليل الا وهو يشوف اثنين قاعدين على الكراسي اللي بالوسط وشايلين الشماغ من على راسهم ويدخنوون سيجااار وصوت خفيف من الاغاني طالع..
خالد بصدمه: خليل......... جاسم؟؟؟؟؟؟
جاسم ايطالعه وبحركه: اووووووش.. تعال دخن..
خالد راح لعندهم واهو يضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههه والله حاله .. لو ابوي يدخل عليكم شراح ايصير فيكم ؟؟
خليل: سكر الباب اجل .. يالذكي..
سكر خالد الباب واهو بعد شال الشمااغ وقعد وياهم وخذ له سيجار وولعه وحط ريله على الطاوله والثانيه فوقها ..
خالد: والله خوش جو.. انكيف فييه؟؟
جاسم : أي والله ..
وظلوا الرياييل بهالحالة ليما تكلم خليل..
خليل: شباب... انا ابي اقول لكم شي.
جاسم وخالد: هممممممممممممم
خليل بحزن: شباب.. منو هاذي نورة؟؟ ابي اعرف من هذي البنت اللي قدرت تاخذ فكر وضحه الله يرحمه قبل لا تموووت.
شنو راح ايصير... بعد هالاعتراف الخطير لجاسم وخالد من خليل..

الجزء السابع عشر
الفصل الاول
-----------------
خالد وجاسم فتحووا عيونهم على خليل.. يسأل عن بنت.. مستغربين.. خليل يسال عن احد البنات؟؟ وشلون هالشي؟؟ وليش يسال عنها؟؟
جاسم: انت شعرفك بنورة؟؟؟
خليل اللي كان نفسه مستغرب من نفسه: لا بس حبيت اسال عنها.. والمرحومة بعد كانت تسولف لي عنها ليما وصلتني باخر الايام سالفة انها بتزورنه هني.. بالجهراء..
خالد وجاسم يطالعونه ينتظرون منه ايكمل كلامه.. وخليل: شفيكم زين حرام يعني اسال عن البنت؟؟
خالد: لا مو حرام.. ما قلنا لك شي.. بس.... انت غريبه يعني تسال عن احد..
خليل لاول مرة تتغير ملامحه: والله هذا لا حرام ولا عيب يا استاذ خالد.. وانا ما سالت عنها حبا لها.. انا سالت عنها لان وايد اسمع عنها بين البنيات.. وتوصل للعيال هدايا واشياء وحبيت اعرف من هذي البنت.. انا لاحبها ولا معجب فيها ولا افكر فيها.. وهذي اخر مرة اسالكم عن شي.. قطع تذلون الواحد ليما يسالكم.
وصار اللي لا يمكن حدوثه.. خليل انحرج.. خليل كان منحرج ومرتبك من الكلام مع اخوه ومع عمه.. منحرج بينه وبين نفسه من الكلام اللي قاله ومن اللي قاعد ايحس فيه.. ماكان من المفروض اني اتكلم جذي.. وما كان من المفروض اني اسال بهذي الطريقه.. وبالاخص ما كان من المفروض اني اتصرف بهاي الطريقه.. شفيني انا ؟؟
خالد وجاسم كانو مصدووومين منه ومو عارفين شلون ايردون عليه لان خليل لاول مرة بالتاريخ وبحياته يعصب.. لا ويحمر ليما يتكلم عن بنت.. اهو مر بهالتجربه من قبل.. يعني حب وضحة وعانى عشانها.. بس انه ينحرج جدام احد ليما يتكلم عن بنت.. هذا اللي لا صار ولا عمرهم فكروا انه يصير..
خالد وهو يعدل من قعدته: والله يا خليل ماله داعي كل هالاعصاب حنا ما قلنا لك شي يخليك تثور وتعصب..
خليل بعصبية اكبر: والله يا استاذ خالد ما يصير تتكلم عن الشي وانت مو قاعد تمر فيه
خالد بصوت حاد: اي امر فيه الله يهداك انت شفيك؟
خليل: انا مافيني الا كل العافية بس انتو حشى تذلوون الواحد تخلونه ما يعرف يهرج وتحرجونه
جاسم: ااااااااااااااه اي حرج ويا راسك هذا.. حنا ما قلنا لك شي.. انت اللي مو قادر تهرج كلمتين على بعض من دون ما تبلع ريقك ولا تبل ثمك هذا.. لا وبعد مطيح فينا السبيبة.. على شنو يبا انا ابي اعرف.. لا يكون بس انت اللي متحسس من الموضوع والا اللهم حنا ما عندنا اي اعتراض بشي.. والا شنو يا خالد
خالد ما رد بس انتظر من خليل رد معين على هالشي.. وخليل عصب من قلب
خليل: تدرون شلون.. طلعو بره.. طلعو بره ولا ابي اشوفكم مرة ثانيه هني.. الشيمه مو لكم.. ولا الحشيمه .. يالله .. برره
خالد : يالله جاسم.. هذا واحد مراهق وحنا ما عندنا سالفة من هالمحاطط وياه ..مو ويه احد ايكلمه ولا ايقول له شي.. مو عارف شلون يتفاهم مع الناس يتهاوش..
خليل: يالله عن الهذربة الزاايدة وتوكلووو انت وعمك..
جاسم: انت وش في هلك ما تقول لي؟؟
خالد: خله عنك.. يوم يعقل راح يتكلم غصب عن جدوده.. يالله بو الشباب.. بخاطرك..
خليل: صكر الباب وراك.
طلعوا جاسم وخالد واهم متحيرين من خليل.. ليش ثار عليهم من بعد ما سالووه اساله حيل عادية.. وليه تحسس من هالشي بهالطريقه
جاسم: والله ان بو ابراهيم موو صاحي حيل.. وما كان كلامه مفهوووم لي..
خالد بنظرة شك وحيرة: والله اني حاس انه فيه شي.. وشي كايد بعد بس.. ما نقدر نكلمه عود كبريت ويشتعل... تهقى شنسوي وياه
جاسم: والله انا ريال ولي حرمتي ولها حقي علي وانا مافيني على صدعة تالي عمر الرجاجيل..
خالد: بس هذا خليل.
جاسم: لا خليلوو ولا غيره.. مسود الوجه شرشحنا ليش اننا سالناه سؤال ماله اي داعي انه يرد علينا بهالطريقة وانت اسكت عنه انا اعرف له طريقه تخليه يتكلم غصب عنه.. يا مال الدقم يا خلووول.. يالله .. اترخص عنك يا بو الوليد..
خالد: مرخوووص الغالي..
راح جاسم عن خالد اللي ظل تفكيره في خليل.. الله يعينك يا خليل.. لا يكون بس جرى لك اللي في بالي؟؟
خالد كان شاك في تصرف خليل.. واهو يعرف ان الانسان ليما يبدى متحير.. وخصوصا الريال.. فهو مايتحير على الفاضي.. يتحير لانه بمازق بس يعني ممكن اللي في بالي ايكون حقيقة.. ان خليل.. يحب؟؟؟
خالد من نفسه حاس بالغثه بقلبه.. ويحس ان انفاسه تتراكض وان حالته الصحية متدهورة شوي.. ما يدري ليش بس يمكن بسبب جفا قمر وتصرفاتها المفاجاة.. وخصوصا انه اليوم راح يقابل ندى ويشوف اللي تبيه منه.. والله اني تورطت مع ندى.. لاني قادر اوقف اللي بيني وبينها ولاني قادر اتركها.. ليش ياربي.. ليش لازم اكون انسان رحوووم وافكر بالناس يوم ان الناس ما تفكر بي.. وقمر.. ااااه يا قمر.. مادري شسوي معاج.. انتي هاليومين مو على طبعج ولانتي طبيعيه وانا مادري ليش.. لو كان بسبب ندى انتي ما راح تسكتين لي.. بس.. ماظنه هالسبب ولو ان ماكو شرخ بعلاقتي معاج الا هالندى.. بس انا اليوم راح انهي كل شي بيني وبين ندى.. كل شي.. للمرة الاخيرة ..
000
الوقت بدى يمر اسرع واسرع وقمر كانت بالبيت قاعدة بدارها.. على الكرسي الهزاز.. تهزه بكل هدوء وبكل سكون.. اشبه بالملاك.. لكن محد كان يعرف اللي يدور في بالها من افكار.. والا الاحزان اللي كانت تجيش بخاطرها الملائكي الصغير.. كانت في دوامة من الافكار.. واستعداد نفسي لخسارة العمر كله واهي ما عاشته.. قمر استسلمت.. او انها عادت للخيبه من بعد من بنت هالثقة بخالد بعد ايطاليا.. اهي كانت تملكه قالبا.. لكن قلبا.. هذي اهي خسارتها الحقيقية تجاهه.. يعني بكل اللي سويته معاه.. سامحته.. وعزيته



من مواضيعي :