الموضوع: قمر خالد
عرض مشاركة مفردة
  #83  
قديم 10/11/2006, 09:32 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
حيل.. شكلها بعد كانت تبجي من شوي.. فديت عمرها العاشقه
لولوة بهمس: مريم ..
مريم تقلد عليها: هي .. مريم.. هههههههههه شفيج اللي يقولون شايفه شبح ولا جني.. اقول.. قومي سحي هالكشه وتكشخي وحطي لج جم لون..
لولوة: اش.. شصاير.. مابي اطلع ولا ابي اروح مكان
مريم: من قال لج بنطلعج.. ماكو طلعااات.. الحريم المتزوجات ما لهن الا قعده بيوتهن سامعه
لولوة: خلي الحريم المتزوجات لج ..
سكتت لولوة فجاه وقلبها ايدق... حريم .. متزوجات... معناته .. ونطقت بالكلمه: جاسم..
لولوة طارت من عند امها ومريم وراح واهي تركض على الدري وشوي تطيح على ويهها وشالت عمرها وقامت ومريم تقول لها: حاسبي على عمرج الغاليه ..
لولوة قامت وطلعت من البيت .. لفت على الحوي كله في الليل اللي بدى يصقصق من البرد.. (كلمه بحرينيه) .. راحت لعند الباب وفجت الباب والسيارات واقفه على باب بيتهم وبينهن سيارة جاسم.. عرفتها من الميداليه اللي مكتوب عليها الله .. ما صدقت عمرها وشالت روحها وراحت عند الميلس.. وقفت عند الدريشه اللي منقشه ومحد يقدر ايشوف اللي برع الا من زوايا بسيطة .. وتمت تطالع بالرياييل ( جليله حيا ادري فيها) عيونها كانت تدور اللي يسر النظر ويمسح الحزن عن العين.. وشافته.. الوجه االلي تمنت تشوفه من شهرين .. شهرين واهي محرومه من هالوجه اللي يطفي كل نار شبت وحرقت كل مافيها .. جاسم ..يا ريحه هلي يا بعد قلبي وعمري يا جاسم .. فديت عمرك وقلبك يا حياتي..
جاسم كان قاعد وبو خليل اللي يتكلم في الموضوع.. اهو كان في الميلس ولكن فكره كان في لولوة.. وينها يا ترى الحين.. وين قاعده.. خبرتها مريم ولا لاء.. عرفت بالموضوع ولا للحين .. فديت عمرج يالغاليه والله.. يعلني فداج.. وينج الحين لازم تكونين وياي..
خليل للحين ما حظر الميلس لانه راح يشتري الدبل وكل شي واييب وياه الشيخ عشان يملجون الليله ..
بو خليل : بو فارس .. مثل ما تعرف ان جاسم جاكم قبل وطلب يد بنت اخوك.. ولكن الظروف اللي صابتنه ما خلتنه نكمل هالزواج .. ولكن جاسم للحين باغي البنت.. وجاي يملج عليها الليله اكيد.. (سكت بو خليل لانه حس ان بو فارس مندهش من الكلام وبلع ريجه وكمل) انا اعرف ان هاذا شي غريب بالنسبه لك يا خوي.. لكن الولد مو طايق عيشته اكثر.. ويخاف لا البنت تطير من يده ..
بو فارس: والله يا بو خليل شقول لك.. لكن لولوة للحين هني.. وان شالله ان شالله تكون من نصيبك يا وليدي.. لكن ماله داعي هالعجله .. في العجله الندامه
جاسم حس بالقهر وتكلم: وخير البر عاجله يا عمي.. انا مابي شي في هالدنيا غير اني اتزوج لولوة باسرع ما يمكن وانا انتظرت وايد وماقدر انتظر اكثر .. السموحه منك
بو خليل وبو خليفه يطالعون جاسم ومستغربين منه ويهزون راسهم من هالصبي.. سود ويووهنه والله
زايد اللي تكلم والكل طالعه: وانا وياك .. بس ياخوي.. تعرف الحريم وتزهبهن يبيلهن وقت عشان ما يكملن.. وخبرك البنت توها صغيرة. واكيد لها احلامها
جاسم: معليه مقبوله انا بس الليله ابغي املج عليها والعرس راح ايكون بعد فترة وراح اسويه من اكبر العروووس بعد ..
زايد: والله مادري شقول لك .. اروح اشاور الحرمات وارد عليك ..
بو خليفه: شاورهن ورد علينه الغالي..
زايد: عن اذنكم ..
راح زايد لوين ما اخته ومريم كانن قاعدات.. تحمحم زايد قبل لا يدخل عشان مريم موجودة ويا اخته.. مريم تغطت وطلعت من الدار وزايد دخل وشاف امه واخته قاعدات يم بعض.. شاف شكل اخته باين عليها تعبانه حييل..
زايد: علامج لولوة.. تعبانه شي
لولوة: لا ياخوي.. مافيني شي.. شصاير؟؟
زايد: والله يا لولوة جاسم بن ظاحي رد عود يبيج .. والريال شاريج و.
لولوة: وانا موافقه ياخوي
زايد: ادري يا لولوة انج موافقه بس.. (يطالع امه وياخذ نفس ويعود يقول) اهو يبي يملج عليج الليله..
لولوة سكتت وامها اللي تكلمت: شنو يملج عليها الليله.. ما زهبنه شي ما خبرنا احد ولا احد يدري .. والبنت ما زهبت شي لحالها علامهم هالعرب.
زايد كان متوقع رده فعل امه لكن اهو كان ينتظر رد اخته: ها لولوة.. شرايج؟؟
لولوة كانت هاديه وامها اللي ردت: لا والله لولوة مالها راي بهالمواضيع.. وانت شلون ترضى على اختك ينملج عليها من غير جهوز ولا تعديل..لا بايرة ولا خربانه ولا مطلقه .. بنيه يحليلها..
لولوة قطعت على امها: انا موافقه زايد .. بس على شرط انه يسوي لي حفله عرس
ام زايد: علامج يالولوة تخبلتي انتي الثانيه مايصير يابني عيب علينه ما نسوي لج عرس وانتي يتيمه يا بعد عمري
لولوة: يمه انا ابيه يملج علي الليله والعرس بنسوي بعدين وراح ايكون من احسن ما يكون..
ام زايد قامت: لا بالله ماوافق على على جثتي.. حفله يعني حفله
لولوة حست بالعيز وياامها: يمه الله يخليج.. رحمي حالي.. انا مالي على التعب.. انا صبرت وايد وقلبي ما يقدر يصبر اكثر.. عشاني يمه ريحيييني..
ام زايد التفتت لها: مقصرين عليج يا لولوة عشان ينملج عليج مثل الامه..
لولوة: لاو ين.. عمي بو فلاح هني وعمي بو فلاح مثل حسبه ابوي.. والامه ما ينملج عليها وقوم المعرس كله حاظر.. يمه تكفين.. وافقي..
وفي هذي اللحظه وصلت قمر مع خالد.. قمر كانت صاخه طول الدرب.. ولا تكلمت بولا كلمه مع خالد وكل ما سالها خالد عن سبب شكوتها تعللت بالتعب والدووخه.. لكن في قلبها كانت تشتغل الف نار ما تهديها ولا دمعه من دمعاتها.. تحس ان الدموع على جفونها لكنها تحاول قد ما تقدر تحبس هالدموع بس يالله تعطيني القوة اني احبسها .. واقدر اخبي هالدموع وحرقه القلب ونهايه الحيااه..
تطالع خالد واهي مو مصدقه انه يخونها .. ومع نفس البنت.. صج لي قالوا انه الحب مايموت.. وانا الدخيله اللي دخلت عليهم بحياتهم من غير استذاااان.. ومغصوبه عليه.. لكن ليش ايخوني .. ليش ما تركني عشانها من ايطاليا.. ليش ايجرعني الهم اضعاف اضعافه .. ويجذب علي ويخوني .. ليش.. ليش ما يخليني ارتاح بحياتي.. ويريحني معاه..
خالد كان مستغرب من هدوء قمر لكن ملامحها ماتبين أي شي.. باين عليها هاديه بس ليش هالسكوت والهدوء المبالغ فيه؟؟ لو انها سمعت أي شي جان تكلمنه بالموضوع في البيت.. لكن ما ظنها سمعت أي شي.. قمر غيورة.. وللحين ما نسيت شصار معاها بايطاليا.. اللهم صبرج يا روح..
خالد بدت اوجاعه ترد له.. كل ماتتصل فيه ندى يكون بهالحاله.. تعود له الام المعدة لكن هالمرة مطوله عليه لانه خاف من ان قمر سمعت الكلام.. لكن الحمد لله باين انها ما سمعت شي.
وصلت قمر ويا خالد البيت ودق الجرس.. طلعت لهم الخدامه ووصلت قمر لدار الحريم وخالد حافظ الدرب وراح لوين ما الرياييل قاعده ..
دخل عليهم: السلام عليكم..
ومن وراه واحد ثاني: السلام عليكم
كان خليل
الكل رد: وعليكم السلاااام
بو خليفه: وصلتوا ويا بعض..
خالد: لا انا اول بس الحين اشوفه وراي..
خليل: والله وياي الشيخ ادخله ؟؟
زايد بدخلته: أي نعم دخله
جاسم يطالع زايد وينتظرمنه الكلمات وزايد: عندنا املاج .. مبروك عليك جاسم
جاسم: وافقن..؟؟
زايد: زايد اللي يقول وما يوافقن .. افا قصور هاذا في حقي يا بو محمد..
جاسم: الله يخليك زايد ويبارك فيك ..
وبدى الشيخ المللااااج
جاسم بكل خطوة وقلبه ايدق.. ولولوة الي بدارها تتزهب بسرعه ولكن باتقان كملت زهوبها ومريم ونوفه معاها.. والحمد لله قدرت انها تخبي اثار البجي عن عيونها وعدلت شعرها اللي ما يحتاج تعدووول.. وزهبت..
كانت لابسه جلابيه مارونيه وحاطه جم لوون على عينها وويهه .. وبعدين نزلت ويا البنات..
قمر اللي كانت حامله صوغه لولوة نست روحها تماما ونست الفرحه وحتى انها ما شالت النظرة نفسها من ويهها ليما انتبهت لها امها ..
ام خليفه: قمور علامج يمه.. فيج شي..
قمر انتبهت لصوت امها: ها يمه.. لا ولا شي.. بس شوي دايخه ..
ام خليل انتبهت: تو الناس يا بنيتي لاتخافين .. توج بالثامن يعني بقالج جم سبوع وتولدين..
قمر: ان شالله يمه .. لاني وايد تعبت..
ام خليفه: الله يريحك حبيبتي..
ودخلت عليهن لولوة وياها مريم ونوفه.. ويحليلها.. طالعه مثل القمر .. ماشاء الله عليها حتى قمر نست روحها دقيقه وراحت لوين مالولوة وحظنتها بقوووووو لانها مشتاقه لها حيل واخيرا راح تكون معاها .. بس لمتى ؟؟
وتم الملاج وقامت الكلولولولولوشات ببيت لولوة والكل فرحان وجاسم لالي طاير من الفرحه مب قادر يوقف على ريله.. واخرو تلبيس الطقم الى يوم الحفله اللي راح ايسوونها ويعزمون العرب كلهم .. وبعدين حفله العرس..واخر الوقت طلب انه يشوف لولوة ويقعد وياها ..وطبعا وافق زايد لان البنت صارت من حلاله الحين ومالج عليها على سنه الله ورسوله..
يوم دخل جاسم على لولوة حس ان روحه بتطلع وجبينه ايعرق وخليل مو مخليه في حال سبيله
خليل: منو قدك اليوم ياجاسم..والله صرت روميو الكويت والجهرا كلها .. ههههههههههه



من مواضيعي :