الموضوع: قمر خالد
عرض مشاركة مفردة
  #79  
قديم 10/11/2006, 09:13 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
مروة: أي بلى.. الله يعين سعود عليج .. خانت حيلي ولد عمي .. الا متبلي وياج
مريم: ها ها ها .. يهب.. اصلا لو ماكان يبيني جان ما جاني لحد الجهرا وخطبني ههههههههههههههههه
نوفه اللي تموت على مريم: مو منج يا حياتي.. من زينج وزين عيونج السودة
مريم: فديييييييييييتج والله انتي.. ها بنات.. تخيلن .. بعد سنه الخبله شيخو راح تكون ويانه هني .. مو كشخه.؟
مروة تنهدت ونوفه اللي ردت عنها: أي والله.. شيخوه وقمور بعد بس ان شالله ما تكون حامل
مروة: هههههههههههههههههه والله ان جان على قمر وخالد .. راح يترسون لنا البيت بالعيال هههههههههههههههه
مريم: ملح وشب عوود في عينج والله زينه هالعايله قمر وخالد.. بس صراحه صراحه ما توقعت اخوي يحب قمر هالكثر.. قلت يمكن ايجاملها وبعدين بالعشرة ايحبها.. بس هالكثر.. ماشاء الله الله يخليهم لبعض
نوفه: اااااااه أي والله الله يخليهم لبعض.. شفتي نظراته يوم قمر كانت تتنفس بالقو.. مسك يدها وخذاهم لدارهم.. الله عليك يابو عيون سوود
مريم: لا وشفتي بعد على الغدى.. كانت قاعد يمها وماسك يدها وهي ابدا مو معترضه ..ااااااااه يا خالد .. صج صج سحرتك بنت العم
نوفه: الحمد لله .. والا على ليله عرسهم.. كانت ماساويه
مريم : أي .. الحمد لله .. بنات.. تراني جوعانه حيييل واحس عصافير بطني تزقزق
نوفه ومروة: هههههههههههههههههههههههههههههه تزقزق.. ههههههههههههههههه الله يهداج شموكلتها
مريم بنظرة مشمئزة لبنت عمها: صج انج وصخه وما تستحيين .. انا قصدي تغرد من الجووووع .. جوعووج ان شالله
مروة: أي والله قومن لاني انا بعد جوعانه ما كليت زين على العشى..
نوفه: وين تاكلين زين وانتي كله سرحااانه..
مروة: هاا .. لا ولا شي.. هههههههههههه يالله قومن يالله مريوومتي
مريم وهي تمسك خصرها وجنها حامله حمل.: يالله
نوفه مستغربه: علامج تتمشين جنج بطه
وقفت مريم واشكلها صاير غبي: امثل دور الحامل.. مو بس قمور الي تحمل
نوفه ومروة نقعن من الضحك عليها وسحبنها لتحت.. اخذن الحيطه والحذر ولبسن الشيل ونزلن.. مطلق حس لاصواتهن بس كان في المطبخ ينتظر الميكروويف يسخن له شويه سباغيتي ظل من العشى.. التفت الا وشاف مريم واهي تتحرك بين الكراسي وتنادي مروة اللي كانت بتدخل المطبخ.. ما عرف شيسوي.. وين يتخبى عن لا شوفه وترد من محل ما جت.. تم يطالع يمين ويسار وشاف فتحه عند الباب واسعه وكان ثلاجه من قبل كانت موجوده وراح اندس وراها.. وبالثانيه اللي تخبى فيها دخلت مروة المطبخ.. من خلال فتحه مغطيه بالجزاز في الباب تم يطالع مطلق مروة فيها وهي تتنقل من زاويه لزاويه . وتتكلم مع مريم ونوفه.. كانت تتمتم شي وفجاه قحصت من مكانها على صوت منبه الميكروويي.. وطالعت.. المكان.. احد كان موجود وهو يصخن شي عشان ياكله.. بس محد في البيت..
مريم من الصاله: ها مروة.. لقيتي شي..
مروة المستغربة: مادري.. بس اكو شي.. لحظه ..
مريم تكلم نوفه: اللي يسمعها الحين بتخترع شي.. هههههههههههههههههههه
نوفه: ايهههههههههههههههههههههههه الله يهداج يا مريووم .. مرووو تشد حيلها وانتي ابدا مب راحمتها..
مريم: سكتي انتي الثانيه.. انا هذي عندي لها مخطط والله راح ايسعدها.. بس سكتي عني انتي شوي..
مروة بالمطبخ طلعت السباغيتي اللي كان في الميكروويف.. كان مصبوب عليه صلصه طماط مثل ما اهي تحبها ..وكان كل شي يبين ان اللي مسويها كان جوعان.. بس من ياترى.. محد في البيت وطلال مكنسه البيت ما يحب السباغيتي ولا يدانيه.. من ياترى..
مروة: هههههههههههههههههههههه يمه لايكون بس جني.. لا وجني راعي ذوق.. طبختي اللي اموت فيها ..
مطلق من سمع ضحكتها تم ايتعصر ويتحقرص مكانه من الوناسه وعض على دشداشته وتنهد ورد يطالعها وهي تعدل كل شي .. وليما زهبت كل شي وطلعت..
مريم : الله الله يالحلااا.. شنو هذا.. لا صراحه شيف مروة تستاهلين صفقه ..
مروة الجذابه: شكرا.. اصلا كل شي كان زاهب بطقه صبع
مريم واهي تحمل الصينيه : ههههههههههههههههه طقه صبع كاباريه مو مطبخ هاي هههههههههههههههههههههههههههههه
مروة: وانتي كل كلمه مسكتيها علي.. صج انج ثجيله دم .
مريم: هااهااي. شربات..
مروة: شربات بعينج.. وي ذكرتيني بجيب شي نشربه..
مريم ونوفه بدن بالاكل.. ومروة ركضت للمطبخ تشيل جيك العصير.. وتوها تلتف تطلع من المطبخ الا ومطلق واقف جدامها.. بصدمه وقفت مكانها والجيك يترنح بيدها شوي ويطيح الا ولحق عليه مطلق ومسكه.. ثبته بيدها وعينيها كانن غايصات فيه وبشكله الجناان.. مطلق الثاني كانت عيونه وكانها سكرانه من منظرها.. شكثر حلوة وشكثر جميله ..
مطلق بصوت شجي: ان كان لي شكر هالليله لاحد.. فهو للصدف.. لانها جمعتني فيج باليوم مرتين.. من بعد هالشهور اللي مضن..
ورفع عيونه على شيلتها اللي كانت شوي وتطيح من على شعرها ورفعها وثبتها على راسها: .. مابي احد ايشوف شعرج ..خلي جماله .. للنواظر اللي تعشقه ..
خلاص.. تجمدت مروة مكانها ومشاعرها كلها توقفت وظلت عيونها متعلقه فيه ووقف هالسحر كله صوت مريم: مروة وين العصير؟؟
التفت مطلق لوين الصاله وتبسم : يالله .. اخليج الحين .. احلام هنيه .. يا هنى القلب.
اكبر تصريح بالمحبه بين مطلق ومروة.. كانت واقفه مكانها مثل الميته.. وظلت عيونها عليه وهو يطلع من المطبخ للباب الثاني.. اللي يطلعه على الليوان ومنه راح للمجلس الخارجي ..
مروة تمت تطالعه ليما اختفى من عيونها ونوفه خافت عليها وراحت لها
نوفه: وينج مروووي نناديج من مساعه للحين علامج؟؟
مروة وكانها صاحيه من حلم: هاا... شنو.. لا بس كنت اجيب العصير..
نوفه: صخن العصير واحنه ننطرج .. شفيج .. كانج شايفه شبح ولا جني.
مروة واهي تطالع باب المطبخ الخارجي.. : يمكن ..
نوفه ما فهمتها وسحبتها وياها للصاله.. ويلسن ياكلن وياكلن ليما بالاخير تنفرقن وكل وحده راحت لسريرها ونامت.. الا مروة اللي كانت حاسه بقلب مطلق اللي يخفق وحتى هي على سريرها.. وظلت تعدهن ليما راحت بالنووم.. لكن وين الرقاد وعيون العاشق الولهان اسيرة الليل.. وحالمه بحب مروة .. وحنانها ..
قبل يومين من طلعتهم من المزرعه صار نوع السباق بين الشبيبه.. وخالد يمكن كان الوحيد اللي استثني عن الموضوع.. طبعا طلال ماكان موجود لانه بعد يوم من خبر الموافقه طار للنزهه يخبر ناصر اللي للحين ما كلم ابوه بس ارتاحو من موافقه بوخليفه ورجاجيل بن ظاحي وحاولو انهم ينظمون الامور امبينهم.. واعتبر ناصر هذي فرصه انه يتقدم لنوفه رسميا ويخطبها ويشبع الوله اللي في قلبه عليها ..
في السباق كان مطلق المع واحد امبينهم.. حتى خليل وجاسم بعد.. بس خالد كان حاس انه مستثنى من الموضوع لانه ماكان فارس ولا عمره تعلم على الفروسيه على الرغم من انه كان خويي عمه المجنون بالفرووس.. كان قاعد بداره ويا قمر عند شرفه الدار الكبيرة..ويطالعهم.. قمر حست له وحست انه يبي يروح وين ماهم قاعدين بس مابغت انه تكلمه الا لما يتكلم وياها.. التفت لقمر دنيته واهو يبتسم ابتسامه حزينه.. قامت قمر له مسحت على جتوفه واهي تبتسم.. خالد عرف انها فهمت اهو شنو قاعد يفكر فيه
خالد: هههههههههههه اااااه منج ... تعرفيني..
قمر: كيف ماعرفك وانت عمري.. اذا تبغي تروح .. روح .. لا تحرم نفسك ..
خالد: لا.. انا ماعرف.. وخلني قاعد مكاني اخاويج احسن لي..
قمر تمسكه من فانيلته عند صدره: تكفى.. لا تزعلني وما تروح.. كل شي له اول مرة .. والحياه تجارب
خالد بنظرة رومانسيه: يمكن اطيح واتعور
قمر تطالعه: امممممممم.. ما راح تتعور حيل.. لاني حارستك .. وقلبي معاك .. واعرف انك ماراح تاذيه ..
بابتسامه صافيه طبع خالد بوسه على جبين زوجته العزيزة وراح تلبس وقبل لا ينزل التفت لها: لا تخلينه يتكلم قبل لا اجيه.. لا والله اغتمه
قمر ماتت من الضحك وطلعت وراه لوين ما الحرمات قاعدان يطالعن عيالهن ورجالهن شنو يسوون..
طلع خالد لهم والهوا يهب في شعره وهو يسوي.. وجاسم ايطالعه وخليل بعد
خليل: رعد العملاق جاا..جاء ليحمينا
جاسم: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ههههههههه ههههههههههههههه
تقرب منهم خالد وبنظرة غرور لاخوه : مافيك خير.. تتطنز علي
خليل: افا عليك محششووم ولد العم .. اقصد اخوي هههههههههههههههههههه
خالد: جاسم.. ابي المرجاانه
المرجانه كانت فرس اصيله جايه من اسبانيا وجسمها كبير وعريض ولها من العمر 4 سنين ..
جاسم: متاكد.. (وهو يناظر خالد بنظرات تحدي (
خالد بابتسامه تذوب القلوب: انت بس طلعها.. وانا اوريك ..
جاسم: على امرك ..
وراح جاسم للفرس وطلعها..
عند الحريم قمر دخلت على زغروده مريم يوم ما طلع خالد وهي تتفدى فيه
مريم: ويه فدييييييييييييييييييييييييييته نظر عيني بو وليد ..شوفن واقنعن ان ماكو رجال ولا شاب انخلق مثله
قمر: ماشاء الله .. غسلي عينج قبل لا تتطلعين في رجلي ولا تحسدينه عينج حارة
مريم: أي أي عاشو... تغار. يالباهسه انا اخته مو وحده غريبه يعني لو خواتج جان ما عليه
..



من مواضيعي :