الموضوع: قمر خالد
عرض مشاركة مفردة
  #75  
قديم 10/11/2006, 02:14 AM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
مطلق: الله يزيد المحبه بس انا محبتي عطاء فقط .. ما احب اعطي احد شي غير الحب والعاطفه
سرسر: بخل هذا يا ولد بن ظاحي
مطلق: سميه مثل ما تبين.. لكن انا اسميه ذكاء وانا مو اثول ولا مدمغ عشان ياهل ما طلعت من بطن امها تجي وتنصب علي مثل ما انتي تحاولين تسوين يا الغاليه ..
سرسر: انت اليوم مزاجك كلش ضارب الكيج .. اخليك الحين بعدين بتصل فيك
مطلق: فكه لو ما تتصلين بعد ..
ما عطاها فرصه انها تكمل وسكره بوييها.. صج ناس ما تستحي.. لكن الشره عليك يا ولد عبد العزيز يوم انك تكلم الخمام والزبايل.. صج ما عندك حشيمه .. يطالع روحه بمنظرته باشمئزاز واهو يتوعد انه لازم ايغير نفسه .. تغير ابدي ..
وصل البطل الى المزرعه على وقت الغدى.. والحريم كانن قاعداات بدار والرجاجييل بدار ثانيه.. ومروة اللي باطه عمرها عشان بس تخدم ام سعود تتحارب ويا مريم العروس على الحلاوة من يسوييها ومن يزهبها.. بس الكفه للاسف كانت بيد مروة لان الشيخه نوفه سوت لها من البيت احلى حلاوة يمكن الواحد يتذوقها واكتفت مريم بالاطراء على الغدى اللي اهي ما جاسته بس حطت اسمها عليه .. حطن الخدامات الاكل جدام الحريم والكل اطرى عليه ومروة ابتسمت بكل حيا وكانها هي صج اللي مسويه الشي ونوفه تتطلعها بكل نظرة وكانها تحاول تحذيرها لكن مروة تتوسل ليها وتصد عنها نوفه بعدين ..
الكل يمكن يتسائل وين القمر..
القمر قاعده بدارها ويا ريلها اللي تعور شوي من ركوب الخيل.. اول مرة خالد يركب خيل من بعد 13 سنه وطاح من على احد الفروس وتعورت يده.. وقمر وياه تعابله وتشوف جروحه
كان قاعد وهي تحط المطهر على ركبته وكل حطه ينتفض خالد وعينه تشع شرار.. وقمر تضحك عليه
خالد: مو جذي حياتي ايعور .. تصبينه صب.. حشى مو ادمي انا حيوان
قمر: ههههههههههههههه محشووم يا حبيبي والله انا مو قصدي بس انت صاير لي جاهل وكل حطه وانت تنقز من مكانك.. حاسب لي ماني بفاضيه تراني متروسه بولدك.. واقل ضربه لي تعورني وتعوره..
خالد يتنهد: ايـــــــــــه هنيا له السوسه.. قاعد ببطنج وحاط لي رجل على رجل ولا هو معابل ابوه.. لكن بوريج فيه ان ما ادبته وخليه يصير خوش رجال..
قمر بنظرة طفوليه: انت من صجك انك تقدر تطقه ولا تسويله شي وانه اللي تاعبه عليه؟؟
خالد ساح من هالكلمه: افا عليج والله.. الا احطه بعيوني وغمضهن ولا افتحهن ولو ان شالله صابني العما بعد.. اظل مسكر العيون بس عشان خاطرج يا اغلى الغلا..
قمر: بس عاد .. بياع حجي مثلك ما بشوف ..
خالد : هههههههههههههههههههه يحصلج انتي اصلا.. انتي اليوم اللي تفكرين فيه بواحد ثاني افتح لج ابواب الجحيم
قمر: عن هالكلام .. اللي مايسد ولا يسمن.. انا مستحيل افكر في احد غيرك .. مثل ماانت مستحيل تفكر في احد غيري..
خالد : هاهاهاهاي.. شدعوة هالثقه كلها يا ام الوليد.. انتي لا تنسين.. انا رجال ويحق لي بدل الوحده اربع.. وهذا حق.. والشرع يقول جذي
قمر بنظرة فولاذيه وبحاجب مرتفع: الشرع؟؟... اوكي شيقول الشرع عن هذا..
خالد بابتسامه هبله: شنو حياتي؟؟
قمر تصب المطهر على ركبته: هذا..
خالد طفر من على الكرسي: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي..
قمر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه هههههههههه
خالد وعيونه تحمرن من زود العوار حتى انهن دمعهن شوي: حسبي الله على بليسج.. اتغشمر يبا ممنوع اتغشمر وياج.. شنو انتي.. انتي وحش انتي.. انتي كابوس.. محد يقدر يقول لج شي الا وشبيتيها في وجهه .. حرام عليج والله حرقني..
قمر: لا والله .. والكلام اللي تقوله .. ماياثر فيني يعني.. قلبي من حجر انا .. اذا انت اي انا لا.. سامعني
قامت قمر عنه وهي شوي زعلانه منه لكن الحبيب ما خلاها .. وقام على طول وراها ..
خالد بكل نعومه وهو يكلمها وهي ما عطته ظهرها: افا عليك يالجميل..انا.. انا اخليك واروح للغير.. قول عسى ان شالله اروح القبر برجليني.. ولا اروح للي يقطعوني بالسيوف .. ولا اخليج.. انا اصلا مني لي غيرج يا بعد هلي وعمري وطوايفي كلها
قمر تمسح دمعها نزلت من عينها: اي .. حجي.. ماقلت لك بياع حجي..
لمها خالد وبانت شكثر اقصيرة يمه..
خالد بحنيه: احبج قمور .. ولا عاد ليما اتكونين معصبه جذي.. يااااي.. اصير شي ثاني وياج .
قمر تلتفت له: لاو الله
خالد يقلد على صوتها: اي والله
قمر: يالله قوم
راحت قمر عنه الا ويسحبها خالد: على وين رايحه يابعد شبدي..
دخل مطلق البيت وهو ولا عارف شقاعد يسوي.. اول مرة ينزل هالبيت.. كل شي غريب عليه.. ومو عارف شيسوي.. بنفس اللحظه كانت مروة طالعه من المطبخ من بعد ما ردت الاغراض مع الخدامه وكانت منزله شيلتها وشعرها الحريري منصب على جتوفها ومخلي وجهها قطعه من القمر وعيونها العسليه تبين لون بشرتها البرونزيه ..ما حست بوجوده ابدا الا لما شافت ظلال اسود على الباب واقف.. تمت تطالعه وانصدمت من المنظر..
الاثنين تموا واقفين ويناظروون بعض.. وكانه الاثنين محتاج لهذا الموقف عشان انه يروي الشوق والحنين لكل منهم.. مروة حست ان ليالي السهر والبجي على مطلق افلحت وكاهو الله جابه لها لعند الدار.. مع انها كانت محبطه شوي لانه ما جه مع الكل الا انها الحين مغتبطه وحاسه عمرها بتطير من زود الفرحه.. ومطلق.. شاقول عن مطلق اللي ترفرفت عيونه ونظراته من هالجمال وهالكائن الجميل الواقف جدامه.. سرعان ما مروة انتهبت لشيلتها وردت حطتها على راسها وراحت عنه تدخل مجلس الحريم ..الا وصوته الاسر يناديها: السموحه الغاليه.. بس وين الرجاجيل قاعدة
مروة بغرور وبصعوبه سيطرة على المشاعر: كاهم بالمجلس الخارجي.. على يمينك من الباب..
مطلق: مشكورة الغااليه .. ربي لا يحرمني منج
التفت له مروة بدهشه الا ومطلق تزيد ابتسامته اكثر واكثر : قصدي .. يحرمنه منج ..
مروة بنظرة ازدراء لكن شعور بالاشتعال من داخلها رمقت مطلق ودخلت عنه الدار.. وظل هو مكانه يبتسم ابتسامه نصر.. ماكو واحد مثلي اللي يستانس ليما يحقرونه ويسبونه ويعطونه من النظرات اللي تسم القلب.. لكن اي نظرات.. نظراتها يا بوي سهام تتعلق بالخفوقي.. ربي يحفظج.. يالغاليه ..


على المغرب الكل عرف بوجود مطلق والكل فرح لهاللقاء العائلي اللي ماكان قاصر الا من طلال..
طلال شاقول عنه.. من يوم ما كان بالرميثيه ذاك اليوم واهو حالته معتفسه لا يدري بشماله من جنوبه ولا يساره من يمينه.. حب شيخه تعمق في قلبه وروحه حتى انه صار جليس رفجانه بالنزهه بس عشان شيخه وانه ايكون قربها ..وكل ما شافه ناصر تعلل له بالشغل اللي اهو تركه من فترة.. ليش انه ما يواظب عليه.. ومن بعد مرض شيخه وعمليتها زادت العلاقه عمق بيناتهم وشيخه الهبله اعقلت وصارت شيخه الحرمه الحبوبه الحلوة اللي الكل استغرب من تغيرها.. ولو انها للحين شوي فيها استهبال واستعباط ومهزله بينها وبين اخوانها الا انها صارت بنت جاده بكل تصرفاتها.. يمكن حبها لطلال هو اللي خلاها تصير جذي.. بس طلال..اللي الموقف كله بيده ما قاعد يسوي شي غير انه يسهر الليالي وهو يفكر بشيخه من دون اي فعل ممكن.. ليما طقت براسه اهم فكرة يمكن اهو يظنها .. الا وانه يخطب شيخه وينهي هالمعاناة الشخصيه ..
بس المشكله تتكور كلها في انه.. يخاف من رفض ابوه له.. وان ابوه مستحيل يوافق على ان يتزوج الحين وهو بهالسن.. هو صج صغير.. لكن التجارب علمته وكبرت مخه وخلته يصير رجال ملتزم وفاهم.. لذا عزم قراره انه اول شي يقول حق ناصر عن هالموضوع.. بعدين يتكلم مع ابووه .. وبشكل مباشر بعد ..
ناصر حاله ما تغير.. للحين قلبه متعلق في بنت عمه الهادئة نوفه.. وللحين قلبه خايف عليها انها تروح من يده من بعد ما سمع كلام امه اللي نفض عروقه وهو انه مافي بنت تستاهله مثل مروة.. وهو ما يبيها وقال لامه هالكلام.. ام ناصر كانت تعتمد على مظهر مروة بس ولا كانت حاسه بشخصيه نوفه ولا طيبتها وكانت تعتبرها مو حلوة لدرجه انها تناسب ولدها وياما سكتت ناصر في هالموضوع انها خلاص قررت وعزمت وانها عن جريب بتكلم اختها عن مروة.. بس محد يدري بالامور والتطورات اللي راح تصير بين هالاطراف كلها..
كان ناصر على العصر ايفكر ومتعمق بسالفته مع نوفه الا ودخله طلال عليه ..
ناصر انصدم من شكل طلال لانه نحل زوود وصارت على عيونه هالات تبين قله النوم والتعب..
ناصر: يا هلا والله بخوي الغالي.. علامك طلول.. اشفيك جذي منهد حيلك.. عسى ما شر
طلال: ما شر الغالي بس شوي تعبان.. وابي اتكلم وياك بموضوع
ناصر واهو يقعد على مكتبه ويرفع سماعه التلفون: خلني قبل اطلب لك شي شكلك ما كليت شي من اسبوع
طلال: لا ياناصر مافيني شده اكل شي قبل ماقول لك واحس روحي بتطلع مني وانت الحين اسمعني احسن لي
ناصر خاف من كلام طلال بس ماحب انه ياخره اكثر: سم الغالي.. امرني باللي تبيه
طلال: ما يامر عليك عدو يا ناصر.. بس انا.. انا جاي (يبلع ريجه) جاي اطلب يد اختك شيخه .. حقي.
ناصر فج عينه على وسعهن وحس ان الكلام شرد منه..
طلال زادت مخاوفه ولكن تكلم اكثر: انا لا بغريب ولا بانسان ناقص.. انا ابي شيخه على سنه الله ورسوله.. ولو ان مطالبي منها كانت ثانيه جان ما جيتك وكلمتك عنها.. بس لاني ابغيها واحشم نسبي فيها.. جيت اكلمك انت لانك اخوها واقرب الناس لي..
ناصر: ... يا طلال.. بس.... انت توك للحين طالع من علاقه هدت كيانك العاطفي كله ..
طلال يهز راسه بقوة: لا يا ناصر.. انا صج تالمت من هالعلاقة اللي انا مريت فيها.. وصحيح اني يمكن انجرحت



من مواضيعي :