الموضوع: قمر خالد
عرض مشاركة مفردة
  #35  
قديم 09/11/2006, 07:48 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
خالد : لا حول ولا قوة الا بالله go now stilla
الخدامه: yes sir
راح خالد مثل البرق على الدري واخر عتبه وقف عليها انكسر من تحت ريله جزاز.. قعد يطالع المكان اللي انقلب لساحه حرب.. كل شي مكسر وكل شي معفوس.. شسوت قُمر دقيقه وحده بالمكان.. سمع صوتها واهي تبجي مثل الياهل وراح لعندها.. حاول يفتح الباب لكن كان مقفول.. قعد يطق الباب : قُمر .. قُمر فتحي الباب..
محد يرد عليه
خالد برعب: قُمر تكفين حبيبتي فتحي الباب ..
هم محد يرد ..قعد يدز الباب بس ما كان فيه قوة .. طول اليوم واهو يمشي وكان تعبان وايد.. نزل لستيلا يسالها عن الباب
الخدامه: I locked the door on her
خالد بصوت: شنووووووووووو
الخدامه انصدمت من صرخه خالد عليها: you told me sir
خالد فقد اعصابه ومسك الخدامه: انا قلت لج تقفلينه عليه يابنت الجلاب وين المفتاح؟
الخدامه تحيرت ما تفهم عربي والخوف كان بطرف ثاني
خالد: where is the key
ستيلا: her you go
خذ خالد المفتاح وراح فوق بعد ما رمى الخدامه بعيد عنه ..راح فوق وفتح الباب وماشاف شي.. الظلامه لافه الغرفه وتحسس الطوفه عشان يفتح الليت .. فتح الليت وياريته مافتح .. الغرفه كانت معفوسه فوق تحت .. شراشف السرير على الارض والمزهريه مكسورة والاغراض اللي على الدريسر مكسرين على الارض.. مشى شوي الا ويدوس على التمثال اللي شراه لها بميلانو ..حمل قطعه منه وقعد يدور قُمر بعيونه .. بس قُمر ماكانت بالغرفه .. تحرك خالد بصعوبه بالغرفه واهو ينادي على قُمر .. لف على السرير وشافها .. تقطع قلبه وماتت روحه وضاع الكلام منه قُمر كانت مسندة راسها على حد السرير الجانبي وواهي متكورة على عمرها تشهق من البجي .. حاول يشوف ويهها لكن خصلات شعرها كانت مغطيته فكر يتقرب منها لكن يخاف انها تثور عليه.. كفايه البيت اللي انعفس فوق تحت .. بس ما هانت عليه ..تقرب منها بشويش وناداها: قُمر
مالتفتت له ورد مرة ثانيه: حبيبتي قُمر.
مالتفتت لكن زاد تكورها وطلع منها انين يذوب القلب..خالد ما استحمل اكثر وراح لعندها .. قعد حذالها : قُمر .. قُمر حبيبتي علامج .. ليش سويتي جذي
خالد ماكان يدري شنو يقول لانه يدري ان روح قُمر خلاص راحت منها ومستحيل ترد قُمر الاوليه مستحيل .. والالم يتزايد في بطنه
بعد سكوت بسيط تكلمت قُمر بصوت مبحوح: ابي ارد الكويت .. اليوم .. اللحين.
خالد: ان شالله اليوم نرد الكويت
قُمر رفعت راسها وبين ويهها المتالم : انا اللي برد الكويت .. مو احنا
خالد توقع هالجواب منها: بس قُمر ما يصير اخليج تسافرين بروحج
قُمر ضاقت عيونها من البجي وتورمت جفونها وشكلها كان متعذب بهمس قالت له: ما عليك مني .. بتحمل بروحي .. بس دزني لكويت ..
خالد : قُمر مااقدر .. ما تهونين علي
تربعت قُمر .. ورفعت راسها فوق .. تسري دمعه مريرة على جانب ويهها الحسن: يا ربي ..
خالد نزلت دمعته : قُمر تكفين .. لاتسوين جذي في حالج .. انا احبج
التفتت: بس خالد .. ماله داعي تجذب . انا عرفت الصج .. خلاص لاتجذب علي لا تمثل ما له داعي تطيب خاطر ربيبه سبع سامعني خلاااص
خالد انصدم قُمر كانت تصرخ من قلب .. ما تصدق انه يحبها ..
خالد: قُمر تكفين .. لاتقولين جذي
قُمر قامت عنه: ماقول شنو.. بعد تبي تجذب علي.. بعد تبي تزيد من التمثيليه.. الحين عرفت.. المزاج الزفت بميلان والاكتئاب بروما.. وطيحه المستشفى.. كله علشانها.. وانا الغبيه (تمسك ويها من الطرفين) إللى قعدت اعابلك وادعي لك بالصحه وابجي عليك والوم نفسي لاني انا اللي متعتبك برفضي لك صج غبيه صج غبيه شلون طلعت غبيه جذي شلون.
وردت قُمر تبجي بصوت عالي وحرقه قلب وخالد منزل راسه للارض ما يقدر يتكلم ولا يحبس دموعه ولا شي من اللي بيقوله يمكن يرد قُمر الاوليه.. شالحل يا ربي .. شسوي ..
تكمل قُمر: مااقدر اصدق اني يوم من الايام فكرت بطيبه تجاهك.. مااقدر اضبط نفسي لين افكر اني احبك.. انا مستحيل احب انسان مثلك.. مستحيل اصدق ان اقدس شي بحياتي الحب إللي كنت اكنه في خاطري للشخص اللي يمكن يقبل انه يحبني وهبته لك وانت..(تسكت قُمر وتكمل نوحها (
خالد قام لها: لا قُمر لاتقولين جذي.. قُمر والله العظيم انا احبج
قُمر تتحرك عنه: روح بعيد عني.. روح لها.. وينها الحين.. لا يكون تركتها بالشارع وين مااهي واقفه.. خلصت التمثيليه .. (تفكر بعيون حايرة) ولا طلعه اليوم كانت مخطط لها من زمااان عشان تقول لي او تفهمني اني مجرد شي انغصبت عليه.. شي ماتبيه شي ثقيل على قلبك.
تنهار قُمر وتقعد على الارض واهي تبجي بصوت عالي ..
خالد راح حذالها: قُمر حرام تقولين جذي.. انا ما فكرت جذي.. والله يا قُمر صدقيني انا احبج
قُمر واهي تبجي: ماتحبني .. انت تحبها .. كنت تتصل فيها وتقول لها انك تبيها واني ثقل على حياتك.
خالد : قُمر تكفين والله تجذب عليج ما قلت لها جذي
قُمر تلتفت له: لاتجذب علي .. انا عرفت كل شي .. ذاك اليوم اول ما وصلنا اتصلت اهي مو؟
خالد: ............
قُمر بصوت عالي: مووووووو؟
خالد: ايه
قُمر تبجي: واليوم قبل لا نطلع كنت تتفق وياها على المكان اللي بنطلع فيه عشان اتيي وتقول اللي قالته مووووو ؟
خالد واهو يبجي: لا والله قُمر انتي تتوهمين هالشي
قُمر: لا تحلف باسم الله انت اتفقت وياها على كل شي.. فينيسيا والجندولا والمطعم ودفتر الخواطر.. (تذكرت دفتر الخواطر) دفتري مشاعري كلها تخلصت منها وخليتني اعتمد عليك وانت ماتبيني ..
قامت عنه تبي تجرحه بس ما تقدر.. اهو صج يبجي وياها بس مو معناته انه مجروح.. تبي تجرحه بالصميم وما فكرت الا بليله امس
قُمر: حتى ليله امس انت اتفقت وياها مووووو
خالد وقف على طوله من الصدمه: جااااااااااااااااااب
وكفخ قُمر كفخه طيرت مخها وطيحتها على الارض.. خالد تدارك نفسه.. شسوى.. ضرب قُمر.. خالد ضرب قُمر.. ضربها بكل قوته وبكل قهره وبكل غضب..قُمر ظلت على الارض تتلوى وخالد واقف مكانه يرتجف.. يحس بجبده تتلوع من الالم ..الم غريب يتدافع فيه.. لوعه عجيبه تسري في دمه وجسمه ما حس فيها الا يوم كانو بروما يبي يروح لقُمر لكن الدوخه خذته واهو ييترنح بالمشي.. سم بالرحمن على نفسه وحاول يتناسى الالم ..
خالد راح لعند قُمر: قُمر .. انا اسف قُمر .. قُمر سامحيني الغاليه سامحيني ..
قُمر قومت نفسها بقوة.. كف خالد طيحها بقوة بس بين لها انها جرحته بالصميم وحتى انها بدت تلوم نفسها على استهزائها به ..قومت قُمر نفسها بس ما حطت عينها بعين خالد.. سمعت صوته واهو يبجي بس ما ردت عليه ..
قُمر بهدوء: اطلع بره..
خالد ما رد عليها واحتفظ باللي بقى له من كرامه وطلع من الغرفه.. الحمد لله انها نست سالفه السفر.. بس كانت يده تحرقه.. الكف اللي عطاها اياه وايد قوي كان.. حس انه ناقص رجوله لان صفع بنت رقيقه مثل قُمر.. اهي ما كانت بوعيها يوم قالت اللي قالته.. بس بعد مو من حقي اني اصفعها ..
قبل لا يطلع من الحجرة التفت لقُمر: انا اسف قُمر .. اسف
قُمر صكرت عيونها وخلت دموعها تنهمر بهدوء.. اول ما طلع خالد التفتت للباب.. وكانت تصرخ في بالها.. لا تروح ..محتاجه لك خالد .. لاتروح.. وقعدت على الارض تكمل نوح وبجي على حظها التعس ..
خالد ظل واقف عند باب الغرفه.. الم قلبه ولوعه جبده واعصابه اللي تلفت من السالفه كانوا باتجاه وروحه المجروحه من كلام قُمر باتجاه ثاني.. كان يطالع يده ..يحس نفسه مجرم.. وتفجرفيه غضب مخيف خلاه يرتجف من راسه لقدمه وما قدر يهدي هالغضب الا بضربه قويه على الطوفه مرة ومرتين وثلاث ليما فقد الاحساس بيده وحسها انكسرت بس ما تالم.. حمل نفسه وراح داره ورمى نفسه على السرير.. خلاص.. الحلم الجميل انتهى ..والمستقبل اللي ما انولد مات.. والحب اللي بقلبه انقلب الى الام واحزان فوق احزانه القديمه.. من صج خالد تمنى الموت هاذي الليله.. تمناه رحمه لنفسه التعبانه وكرامته المجروحه ..

الجزء الثامن
الفصل الأول
-------------
اول يوم من بعد الصدمه.. البيت للحين بحاله من الهدوء الحزين .. خالد راقد بكل تعب بداره وقُمر بعد.. ما رقد الا بويه الفجر صلى ورقد.. قُمر ظلت مكانها تعبت من البجي وظلت ساكته..الاف الامنيات اللي تمنتها تبخرت بالهوا.. خدعها خالد ..وجذب عليها من دون أي سبب.. ليش سوى لها جذي.. كل الانصياع للاوامر والموافقه على الغرف المنفصله بس لان الوضع كان يناسبه.. اكرهه.. اكرهه من كل اعماق قلبي.. والله يا خالد بحرق قلبك مثل ما حرقت قلبي.. راح اعيشك بالمر مثل ما مررت حياتي واخليك تحس بالوحده مع وجودي وياك..
خالد اوتعى من الرقاد واهو لابس ثيابه ..يده كانت متورمه حيل وتعوره راح الحمام غسل ويهه وحط راسه تحت



من مواضيعي :