الموضوع: قمر خالد
عرض مشاركة مفردة
  #29  
قديم 09/11/2006, 03:30 PM
صورة لـ sweet angel
sweet angel
خليــل
 
بوخليل : ماعلينا .. انتي شخبارج بنيتي
قُمر بحزن.. ليش تسالوني .. مااعرف اجذب ولا اعرف اشكي الحال: ابخير عمي .. ابخير
بو خليل: كاهو ابوج يمي تبين تكلمينه
قُمر بفرح كبير.. من زمان ما كلمت ابوها الغالي: أي عمي تكفى
بو خليفه: هلا بقُمر حياتي هلا
قُمر والدموع تلمع بعيونها من صوت ابوها الناعم: هلا بمال الخير وراس القبيله بو خليفه حبيب حياتي شخبارك يوبا .. سامحني يوبا مااتصلت فيك ولا سالت عنك .. بس تدري انت بالقلب والروح
بو خليفه: يا بعد قلبي يالقُمر .. مسموحه يا حلال خالد مسموحه يا بنتي .. انتي شخبارج شلونج شمسويه شعلومج
قُمر: ابخير يوبا.. بس انتوا وايد واحشيني .. انت ويمه وخواتي ... كلكم ..(بدت تبجي قُمر(
بو خليفه: لا يابوج .. ماابيج تبجين .. انتي اللحين حرمه .. سند لولد عمج .. ما ابيج تبجين ..
قُمر: ان شالله يوبا.. ما راح ابجي مرة ثانيه .. بس هالمرة ضعفت ...
بو خليفه: اللله يخليج يا بنتي
قُمر: يوبا مضطرة اسكره اللحين .. بس وصل سلامي لامي واخواني وكل الاهل .. وحشتوني حيل
بو خليفه: واحنه اكثر يالغاليه وانتي بعد سلمي على خالد .. وقوليله سرع الرده يا بو وليد ..
قُمر: يوصل .. يالله يوبا .. تامرني بشي
بو خليفه: ذكر الله يابنتي .. تراه ينفع بكل وقت..
قُمر: لا اله الا اللله .. ان شالله يوبأ.. لا توصي حريص .. يالله يوبا مع السلامه
بوخليفه: الله يسلمج ...
سكرت قُمر عن ابوها واهي تمسح دموعها .. قعدت تذكر الله وتستغفر وتتوكل عليه .. وقامت راحت دارها .. قعدت تمشي فيها .. وايد حزينه اهي اليوم .. وما عندها اللي يواسيها.. وما عندها اللي تقدر تشكي همها له.. قُمر ما تعودت انها تشكي همومها .. تسمع هموم غيرها بس ما تقول شي عن نفسها ..سحبت دفتر الخواطر .. عشان تكتب.. وتصب نهل حزنها فيه .. كل اللي كتبته على الصفحه كان (انا اليوم حزينه ... حزينه جدا( وانهارت قواها..تبجي من الخاطر .. تبجي من دون توقف .. ما تدري شنو السبب.. بس اهي ما تقدر تحبس دموعها اكثر ... وظلت تبجي ليما رقدت مكانها .. على الصوفا ...
خالد رد البيت على المغرب ... كان متضايج .. طول هذيج الايام واهو يفكر بمكالمه ندى اللي ما تكررت .. يروح عند النهر ويركب الجندولا .. يفكر ويفكر ويفكر.. من دون أي احساس بالوقت.. حتى قُمر ما عاد يشوفها .. ما يبي يشوفها .. يحس انه خاين .. وغدار .. يخون قُمر بحبه لندى .. يغدر فيها واهي البريئه.. ساعات يقول انها اهي بعد تخونه ويا خواطرها بس يحس بالسخف .. الومها على شخصيه خرافيه .. انسان مايتحقق الا في بال الرومانسيات الحالمات امثال قُمر.. يتمسكن بالمستحيــل.. واهي اصلا مو حاسه فيه .. من ايام اهو مختفي عنها ما تسال عنه الا حزة العشا ولا الغدى او لين بيطلع..
دخل البيت وسال الخدامه عن قُمر.. قالت له ان المدام من دخلت دارها الظهر ما طلعت منها .. على عكس عوايدها كل يوم .. خالد استغرب ... يمكن قُمر مريضه بس اهو ما يدري ..شلون يدري .. أصلا اهو من اسبوعين ما يدري عن قُمر .. ولا يدري عن هوا دارها .. شتسوي شعامله مع الجو اليديد؟ اكيد متضايجه.. بس اهي ما بينت .. تمشي بهدوء ولا كانها شي هامها .. بس يمكن اهي كاتمه اللي بقلبها عنه ..
راح الطابق الثاني .. عند غرفه قُمر .. طق على الباب .. محد يرد عليه .. حاول يفتحه كان مقفول.. رد طق على الباب بقوى اكبر.. خاف.. محد يرد عليه
خالد: قُمر ... قُمر فتحي الباب .. قُمر هاذا انا خالد ..
قُمر اوتعت على الصوت .. بس للحين كانت تعبانه...
خالد والخوف يتصاعد فيه: قُمر ... قُمر تكفين فتحي الباب لا تسوين جذي ... قُمر فتحي الباب
قامت قُمر تفتح الباب ... تعثرت بالطاوله من الظلام وطاحت بصرخه
خالد سمع صرختها .. وما قدر اكثر .. قعد يحرك في حركه الباب ويدزه .. وقُمر طايحه تتعفر من ريلها ..
خالد مع الدفع القوي انفتح الباب المقفول .. ما شاف شي الظلام يلف المكان .. سمع ونين قُمر .. فتح الليتات وشافها قاعده على الارض واهي تبجي .. راح لعندها بخوف
خالد باهتمام: قُمر ... قُمر علامج
قُمر تبجي بصمت ... وتمسك ركبتها..
خالد يطالع ريلها : تعورتي؟
قُمر تهز راسها
خالد: خليني اشوف
قُمر: روح عني ... ماابيك تشوف شي .. اطلع برع
خالد انصدم.. اشفيها قُمر: قُمر .. تكفين خليني اشوف يمكن جرح جايد
قُمر رفعت راسها وبين شكلها المتالم: توك عارف اني يمكن انجرح .. يمكن انا من ايام هني طايحه مكاني .. توك داري عني .. من 3 ايام ..
خالد زاد المه ... اذن قُمر حست لغيابه .. مو مثل ما كان متوقع...
قُمر: تكفى.. روح عني ... ماابي اشوفك .. مالي خلق اشوفك
خالد ولا معبر كلمه من اللي يقولها وقام طلع من الغرفه.. قُمر حست باللوعه.. طلع عنها.. رد راح.. بغاها من الله.. نزلت راسها تبجي بصمت ... وبحرقه قلب.. على حظها التعس.. رد خالد الغرفه واهو حامل علبه اسعافات اوليه ...
خالد بصرامه: وريني ركبتج
قُمر: ماابي
خالد : قُمر عن اليهاله ووريني ركبتج
قُمر: ماابي.. روح عني .. مالك شغل فيني
خالد بصوت عالي: قُمر قلت لج عن حركات اليهال ووريني ركبتج
قُمر انصاعت لكلامه وشالت يدها عن ركبتها تكشف جرح بسيط ولكن ينزف بغزارة .. خيس فستانها الناعم ويدها .. حتى الارض.. خالد رفع الفستان.. شوي شوي وقعد ينظف الجرح باحتراف .. حط المطهر اللي حرق قُمر شوي ويودت على يد خالد وباعدتها بعد نظرة غريبه من خالد بعيونه الساحرة.. حط اللزقه الكبيرة ..ولفها بالشاش الخفيف وثبته باللاصق ..
يلم الاغراض والقطن المتوصخ : مو عميق بس نزفتي وايد ...
قُمر ساكته .. تطالع يدها المتوصخه .. خالد يطالعها بحنيه .. تكسر الخاطر بشكلها .. مايدري ان كانت ردت ياهل ولا كبرت على عمرها 10 سنين...رفع شعرها النازل على ويهها وطالع شكلها .. طالعته وعيونها متورمه من كثر البجي .. حس انها كانت تبجي .. وحزينه .. خالد يقدر يحس بقُمر باقل نظرة على ويهها.. لانها مثله .. ويهها يفضح مشاعرها ..
خالد بنعومه: ليش كنتي تبجين
قُمر بانكار حزين: ما كنت ابجي ..
خالد: كاهو شكلج تعبان..
قُمر: كنت راقده .. والراقد يتعب ..
خالد: انزين ليش عيونج حمرة ..
قُمر : مو شغلك
خالد يمسك قُمر من يدها: قُمر
تدفع يده بعيد عنه.. روحها انقلبت من مكسورة الى قتاليه: لاتلمسني...
خالد رد يده مكانه: على كيفج .. بس انتي لا تزعلين..
قُمر مسكت الطاوله عشان تقوم.. ومن دون وعي ركزت كل قوتها على ريلها المتعورة مما خلاها تفقد توازنها وتطيح مرة ثانيه.. خالد مالحق عليها لان طيحتها يات سريعه.. قامت قُمر مرة ثانيه.. بس كانت اضعف من انها تقوم وردت طاحت .. وظلت مكانها هالمرة .. متكورة على عمرها .. وتبجي .. خالد ذاب قلبه من منظرها.. يتقطع له القلب.. متكورة على حالها .. ومغطيه ويهها بيدينها ... مسح على شعرها .. وظل مكانه
قُمر اخيرا تكلمت: محد يحبني ... محد يبي يكون وياي.. اللي يبوني بعاد عني .. واللي ابيهم ما يبوني..
خالد مات قلبه...من تقصد كلامها .. لا يكون بس ...
قُمر: عمي وابوي يبوني اليوم قبل باجر .. لكن امي وطلال وخواتي ما يبوني .. ما قعدوا بالبيت ينتظروني .. راحو بيت عمتي احسن لهم مني .. وانت.. من 3 ايام وانت ما تسال عني ولا تفكر فيني ولا انك تخبرني انت وين تروح ولا وين اتيي.. شسويت لكم انا .. انا اللي اعطي واللي اهتم ولا احد يفكر فيني.. ليش خالد .. انا شسويت .. بروحي بالبيت .. امشي .. اعيش ولا كاني موجودة.. ولا كاني انسانه تستاهل احد يسال عنها.. (تشهق) من اسبوعين وانا احترق ابي اعرف شغلط فيه وانت يالس تعاقبني عليه ... والله انا مااحب جذي.. بس مااقدر اتكللم .. ليش اني ساكته خلاص.. انا احترق من داخلي بس شسوي بعمري .. مااحب اشكي .. مااحب
خالد يمسح على شعرها وعيونه متروسه دموع... شجاوبج .. شقول لج .. ماكو كلام من بعد كلامج يا قُمر.. يا مسكينه يا مظلومه العايله.. اثاري سكوتج كان من حرقه قلبج .. وانا الاناني ما افكر الا بحالي ولا افكر فيج يالضحيه ياللي طحتي بقدري التعيس ..
خالد بصوت متالم: سامحيني قُمر .. ما كان قصدي والله .. ماكان قصدي ..
قُمر تخش ويهها عنه.. اهي ماتحب تالم خالد وكاهو يكلمها بالم .. لامت نفسها الف مرة على اللي قالته بس اهي ما قدرت تحبس اكثر..
خالد: قُمر تكفين .. سامحيني ..
قُمر تمت تطالع خالد .. تبي حنانه .. تبي عطفه .. مثل ما عطفت عليه بذيج الليله .. وخالد حس فيها وراح لعندها
قُمر: ابيك تحن علي شوي .. بس شوي ..
خالد والدموع بعينه: ما طلبتي حياتي ..
رفع جسمها الخفيف ولمها بحظنه... يمسح على شعرها ويخليها تبجي .. واهو يكفر عن ذنبه تجاهها طول



من مواضيعي :