عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 18/10/2006, 12:50 PM
السيف الثائر
مُشــارك
 
الحقائق التي ليس لها إلا أن تكشف أوتكتشف

الحقائق التي ليس لها إلا أن تكشف أوتكتشف

لم يكن لدينا شك يوما إن إعلانات المقاومة عن خسائر الاحتلال البشرية(القتلى والجرحى) بأنها كانت غير واقعية ,لكننا كنا نبحث دائما عن التأكيد والبرهان عليها ونتمنى على المحتل أن يعترف بها مرغما ,لنفتح بها عيون المشككين والمترددين,وكنت قد نشرت موضوعا عن الخسائر الأمريكية,بدراسة إحصائية واستقرائية,واستنتجت منها التالي:إن العدد ألأجمالي للإصابات المتوقعة تبلغ (39536 إصابة) بين قتيل وجريح لغاية 17 آب 2006.وجازفت بتحديد إن عدد القتلى قد يبلغ (5475 قتيل) وان عدد الجرحى ألأجمالي قد يبلغ (34061 جريحا) منهم (21363 جريحا) أعيد للخدمة ,و(18273 جريحا) مصابا بإصابات شديدة لم يتم إعادتهم للخدمة(عوق دائم).كنت متخوفا من هذه الأرقام التي قد تبدومبالغا فيها.غير إن احد المواقع الأمريكية نزع الشك عني عندما نشر إن لديه وثائق عن اذونات شحن (12000 قتيل) من الجيش الأمريكي و(25000 جريح) مصابا بإصابات مميتة.

منذ بداية الغزوفي آذار 2003 ولغاية اليوم كان الموقع(http://icasualties.org/oif/ ) يشير بجداول الكترونية وبتفصيل لتأكيد مصداقية المعلومة التي ينشرها لتبدوواقعية وصحيحة وان ماينشره الطرف الأخر لا تمت للواقع بصلة, إن عدد القتلى المنشور (2757 جندي قتيل) وعدد الجرحى (20687 جندي جريح) كانت تثير سخرية واستهزاء (مطبلي الاحتلال) عن جدوى المقاومة أمام جبروت القوة الأمريكية والتها العسكرية الجبارة والمخيفة وأمام الخسائر المتدنية لقوات الاحتلال,ويبدوإن حبل الكذب قصير ولا بد أن يكشف!!!.

إن حجم وقوة المقاومة الوطنية في العراق واتساعها وتنظيمها ودقتها في التخطيط والتنفيذ حيث وصل عدد الهجمات على قوات الاحتلال أكثر من (800 هجوما أسبوعيا) التي أحصيت رسميا من دوائر الاحتلال, لا تتناسب مع (حجم الخسائر) المعلنة,ويبدوا الآن وبسبب الضغوط للأعلام المستقل والمنحاز واقتراب الانتخابات النصفية بدأت تتكشف بعض وليس كل الحقائق.

عضوا في الكونغرس الأمريكي يعلن من على منبر الكونغرس إن ما يعادل كتيبة أمريكية واحدة تصنف شهريا (تخرج من الخدمة) بسبب تعرضها لهجمات مباشرة للمقاومة العراقية.شبكة أخبار (سي بي اس نيوز ) الأمريكية في إحدى نشراتها تعلن إن عدد المعاقين من الجنود الأمريكان يبلغ(200%) أكثر من أي حرب خاضتها الولايات المتحدة.جمعية المحاربين القدماء تعلن إن (جندي واحد من كل خمس جنود) في العراق يصاب بعوق أي (20% ) من عدد الجنود الكلي في العراق.

لهذه الأسباب ولأسباب أخرى ربما سيتم كشف حقائق أكثر ,سيجعلون المواطن الأمريكي يتجرع السم قطرة قطرة حتى يتم استيعاب الحجم الكبير من الخسائر البشرية الأمريكية على يد رجال المقاومة الوطنية العراقية, لقد أعيد ترتيب إعلان الضحايا الأمريكان من الجرحى فقط في موقع (إحصاء الضحايا الأمريكية) , لتكشف جزءا من الحقائق (المخفية وغير المعلنة سابقا) التي أعلنتها المقاومة عن الحجم الحقيقي للخسائر الأمريكية ,إن الأرقام التي نشرت هذه اليوم تشير إلى سقوط (44779 جريحا) هوالعدد الكلي من الجنود المصابين بإصابات غير مميتة(غير خطرة) وكما اسماها الموقع (الإصابات غير المميتة والتي تشمل على إخلاء المصابين من المرضى) ,تفاصيلها كالتالي : (14414 جريحا) لا يحتاج نقله جوا للعلاج, (6273 جريحا) يحتاج نقله جوا للعلاج, (6430 جريحا) بإعمال غير قتالية ويحتاج إلى النقل جوا للعلاج,(17662 جنديا مريضا) يحتاج نقلهم جوا للعلاج.إي إن (30365 مصابا) تم نقلهم جوا للعلاج خارج العراق .

المفارقة هنا طبيعة تصنيف الجرحى أوالذين يتم إخلائهم إلى المستشفيات الأوربية أوالأمريكية.فهناك (39%مصابا) من العدد ألأجمالي للإصابات الأمريكية لم يصنفوا على أنهم جرحى معارك تم نقلهم جوا للعلاج خارج العراق ,ياترى ماهي طبيعة الإصابات التي استوجبت الأخلاء جوا وصنفت على إنها (حالات مرضية استوجبت الأخلاء),وبنفس الوقت هناك (14% جنديا مصابا) من إجمالي عدد الإصابات بأعمال غير قتالية استوجب نقلهم جوا للعلاج خارج العراق, والفضيحة الأكبر إن (100%) من هذه الإصابات صنفت على إنها إصابات غير مميتة ....ياترى كم هوعدد الإصابات المميتة والتي لم تعلن بهذا الإحصاء؟.

هذه الأرقام تعلن للملأ لأول مرة منذ بداية العدوان على العراق, واعتقد إنها تمهيدا (لإعلان اكبر), لكنها مع ذلك فإنها أرقاما أثارت الشك أكثر عن العدد الحقيقي للقتلى من الجيش الأمريكي ,إحصائيا إن هناك ثلاث جرحى يقابله قتيل واحد في العمليات الحربية على مدى تأريخ الحروب في العالم, ويبدوإن حرب العراق استثناءا يثير الشك لهذه القاعدة, (قتيل لكل 8 جرحى) تقريبا لقتلى وجرحى المعارك,و(قتيل لكل 16 جريحا) من إجمالي عدد الجرحى والمصابين الكلي.

الدراسة التي أعدها كورد سمان عن(تطور التمرد في العراق) للفترة من أيلول 2003 ولغاية تشرين أول 2004 أشارت إلى إن الجيش الأمريكي تكبد (506 قتيلا) و(1034 جريحا) من خلال (3227 عملية) نفذتها المقاومة العراقية, وهذا يعني سقوط (قتيل واحد مقابل جنديان جريحان) وقد أشار كورد سمان إن الأعلام يميل إلى تضخيم الخسائر بشكل دراماتيكي فيستغلها (المتمردون) لاستعراض قوتهم لهذا يجب أن لا نمنحهم هذه الفرصة ,إن حقيقة عدد الجرحى قد ظهرت جزئيا(وما خفي كان أعظم) وكشفت زيف الأمريكي عن خسائرهم المتدنية وعن انتصارهم الوهمي وعن مقاومة وطنية سوف تتلاشى .

بوركت تلك السواعد التي قادت وخططت والتي ضغطت على الزناد أوالتي فجرت أوالتي سهرت ,بوركت الرجال التي أرجعت للأمة هيبتها وسمعتها ومرغت وتمرغ انف المستكبرين والأفاقين في الأوحال وجعلتهم يلتمسون حتى ضلال الأشجار كي تحميهم من نيران الغضب العراقي.




من مواضيعي :
الرد باقتباس