عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 24/09/2006, 04:39 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
بعد غياب طويل ( أحساس غامض

إحساس غامض


عندما أرى يديك ترتجفان ... وأهدابك تتراقص
يجن في داخلي الحنين لذلك الحب الذي سقط في الهاوية
ربطت فؤادي بكل حركاتك وسكناتك
حتى خجلك له طعم آخر
/
\
طعم الطفولة طعم الكبرياء
/
\
حبنا سقط لما سقطت ... تلك الوجوه بيننا
الحسود أسود ... والنمام وحش
هكذا جرى على لساني ذكرهم
ولكنهم فازوا وخسرتك في لمحة بصر
كنت أعمى وكنتِ جاهلة ... تلك هي الحقيقة
كسروا زجاج قلبي وقلبك
فذهب الحب وولى


الشوق


ذلك السور الذي لم أستطع أن أتعداه
بناه عمر من الصبر فصار أكبر من قامتي
أتعلمين بأني كلما اشتقت إليكِ تنفست أحبار رسائلك
يمتلئ صدري بهواء صباحك الباسم ووجهك الباكي
هكذا كنت ... وهكذا ... كان قدري معك
حتى شِعري كان ميالاً ( للتشاؤم ) فقد كانت الصورة مقلوبة
حقيقة .. كنت .. وأنتِ .. نجري خلف السراب
.. لنرتوي ... هيهات ..


أبيات


أنا من أكون وأنت من تكوني



يا أجمل الأحداق حاشى أن تهونِ



قرأت أطياف الماضي وعشت الذكريات



وحاولت أن أغفو ملئ ... جفوني



ما أن أنخت جِمال عقلي في الفراش



حتى رأيتك بارقاً ... في سكوني



رأيت أطيافك الحنطية ... قمراً



ولمست جدار قلبك ... المدفون





تقويم أسنان


الكل مشغول في هذه الأيام بتقويم الأسنان
حفر ... وأسلاك ... وأنفس معوجة
وأخلاق فارقت حد ... الجمال
والنتيجة .. ابتسامة جذابة
من قلوب .. مريضة ..... سوداء


مرارا


سأمر على زجاج نافذتك
وسأقرأ شعراً بصوت عال
عل النوافذ تسمع الآهات
وعل النوافذ تفتح الأقفال
مري على قلبي وجودي
بحرف حب أو صرير سؤال
تفاحتي إني آدم فكوني حوتي
أو كوني نشيداً يشبه الموال


( ملك الكلمة الحالم بطيفك )




من مواضيعي :
الرد باقتباس