عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 10/09/2006, 11:22 PM
صورة لـ زهرة الخزامى
زهرة الخزامى
ودود
 
قبل ان تستخدمي حبوب منع الدوره في رمضان؟(للنساء)


السلام عليكن اخواتى ...

قد تعاني بعض السيدات من اضطراب الدورة الشهرية او الاستحاضة وترغب معظمهن في قطع هذا النزف اثناء رمضان للصيام وقد تلجأ بعضهن الى استخدام حبوب منع الحمل فقط في رمضان لتأخير الدورة الشهرية وقد يؤدي ذلك الى اضطراب او خلل في الدورة او الاستحاضة اثناء استخدامهن لهذه الحبوب.

وبالتالى يجب على كل سيدة ترغب في الصيام ولديها أي اضطراب في الدورة ا لشهرية باستشارة الطبيب والتأكد من عدم وجود سبب عضوي لهذا النزيف مثل اللحمية او القرحة التي تستدعي العلاج حيث في مثل هذه الحالات قد لا يتوقف النزيف او يزداد احياناً. كما انه قد يستدعي الامر الى اجراء الفحص بالموجات الفوق الصوتية للرحم والمبيضين او اجراء فحص الهرمونات قبل اتخاذ القرار. وفي حالة وجود لحمية مثلاً يجب ازالتها اولاً.

أما عند عدم وجود أي سبب عضوي فإنه يمكن استخدام الهرمونات (البروجسترون) لتأخير الدورة الشهرية او لايقاف الاستحاضة واشهرها دواء primolet-N ولكن يجب استخدام هذه الادوية على الاقل منذ اليوم 15من تاريخ نزول العادة وبجرعة كافية والاستمرار في استخدامها حتى نهاية رمضان وطبعا يتم تحديد الجرعه من قبل الطبيبة وليس ان تشترى المرأة الحبوب وتأخذها من تلقاء نفسها؟!

أما السيدات اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل فيمكنهن الاستمرار في استخدامهن حتى بعد نهاية الشريط المستخدم الحالي واستكمال الشهر باستخدام شريط آخر شريطة ان تكون من الحبوب ذات الجرعة الثابتة (أي أن الشريط يحتوي على حبوب ذات لون واحد وليست عدة ألوان) وعند نزول أي آثار دم فإن الخيار بعد ذلك هو استخدام حبتين كل يوم او استخدام حبة مع زيادة استخدام حبوب البروجسترون معها.

ولكن في بعض هذه الحالات قد يحدث بعض الاضطراب في الدورة الشهرية في الاشهر التالية بعد رمضان لذلك يجب التفكير جيداً والاستشارة الطبية قبل اتخاذ قرار تأخير الدورة الشهرية في رمضان.

الراى الشرعى فى مسألة وقف الدورة خلال شهر رمضان :

سؤال : تتعمد بعض النساء أخذ حبوب في رمضان لمنع الدورة الشهرية -الحيض- حتى لا تقضي فيما بعد ، فهل هذا جائز ؟ وهل في ذلك قيود حتى تعمل بها هؤلاء النساء ؟

الجواب : الذي أراه في هذه المسألة ألا تفعله المرأة ، وتبقى على ما قدره الله عز وجل وكتبه على بنات آدم ، فإن هذه الدورة الشهرية لله تعالى حكمة في إيجادها ، هذه الحكمة تناسب طبيعة المرأة ، فإذا منعت هذه العادة فإنه لا شك يحدث منها رد فعل ضار على جسم المرأة ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلّم : (( لا ضرر ولا ضرار)) هذا بقطع النظر عما تسببه هذه الحبوب من أضرار على الرحم كما ذكر ذلك الأطباء 0

فالذي أرى في هذه المسألة أن النساء لا يستعملن هذه الحبوب ، والحمد لله على قدره وعلى حكمته . وإذا أتاها الحيض تمسك عن الصوم و الصلاة ، وإذا طهرت تستأنف الصيام و الصلاة ، وإذا انتهى رمضان تقضي ما فاتها من الصوم0

[ ابن عثيمين ـ فتاوى إسلامية ]


اتمنى يكون الموضوع مفيد ويجيب على تساؤلات الكثيرات منكن بشأن هذة المسأله ...

دمتم بخير ...




من مواضيعي :
الرد باقتباس