عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 10/09/2006, 10:27 AM
صورة لـ بحر السلام
بحر السلام
واعـــد
 
عبادة الاحتساب _ مهم جدا .

تحية عذبة للجميع . وبعد.. اثنا ء مروري على احد المنتديات شدني هذا الموضوع المهم حقا وهو مهم جدا للجميع. الا وهو .. عبادة الاحتساب

لقد أنكشف لأرباب القلوب ببصيره الإيمان وأنوار القرآن، أنه لا وصول إلي السعاده إلا بالعلـم والعبادة
إن المؤمن يستطيع أن يجعل لكل ثانية من عمره ثواب و حسنة و لك أن تحسب كم من ثانية تمر بك يومياً و تتكبد فيها مشاق يضيع عليك ثوابها لأنك لم تحتسب أجرها عند الله، إن الجزء المفقود في حياتنا اليومية إنما هو فى الحقيقة تلال من الحسنات التي نضيعها يومياً و لا نقدرها حق قدرها بل و لا نلتفت إليها أساساً لجهلنا بأهمية الاحتساب أو عبادة الاحتساب( عباده يسيره لا تتطلب جهد أو تعب )
كيف تحـول العـادات إلى عبـادات.................. ........احتسب أجرك عند الله
كيف تخرج من العمل الواحد الكثير من النوايا الصالحة لتؤجر عليها بإذن الله تعالى..........احتسب.
جعل الإسلام جزاء الفعل ثواباً وعقاباً مرتبطاً بالنية ارتباطاً وثيقاً وجعلها شرطاً لقبول العمل، فمن الناس من يصنع المعروف ويسدي الجميل استمالة للقلوب، ومنهم من يصنعه مكافأة للإحسان، ومنهم من يصنعه لطلب سمعة وشهرة، لكن الإسلام لا يعتد بكل ذلك ولا يقبله من العبد إلا إذا صلحت نيته وكان عمله خالصاً لوجه الله تعالى، ولهذا قال { إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه } [متفق عليه].
قال سيدنا عمر : أحتسب علي عملك تاخذ أجر عملك واجر حسبتك
وقد ورد في الأثر: تعلموا النيه فإنها أبلغ من العمل ، و إنه لا عمل لمن لا نية له، ولا أجر لمن لا حسبة له
إنما الأعمال بالنيات ، يبعث الناس علي نياتهم ، يبلغ المرء بنيته مالا يبلغه بعمله
من تكن الأخره نيته يجعل الله غناه في قلبه ويكفيه ضيعته وتأتيه الدنيا وهي راغمه
كان السلف الصالح رضوان الله عليهم إذا هم احدهم أن يعمل عملا احتسبه عند الله بأكثر من نيه ليتضاعف له الأجر
وقد قال أحدا لصاحبه: هيا بنا نؤمن ساعه
فتوقف برهة ثم قال له : لنذهب الأن
فقال له: لماذا توقفت
فقال : كنت احتسب أي استحضر نيه أو أكثر للعمل
وقد قال أحدهم : إني لأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي
أكثرنا يعرف مقوله الأثنين الذان يصلون خلف إمام واحد والفرق بينها في الأجر كما بين السماء والأرض
أتدري لماذا ؟؟ لأن أحدهم احتسب والأخر لا ( أي استحضر قلبه )
ما معني الأحتســاب ؟؟؟
الأحتساب هو : استحضار القلب قبل أواثناء العمل ، أي استحضار عظمه الله تعالي كأنه ناظر إليك ، و استحضار الجنه والنار أمام عينيك ، واستحضار وقوفك بين يدي الله تعالي ، ومرورك علي الصراط و هل سيكون حبوا أو مشيا أو جريا أو كالبرق وألا تبالي بنظر الناس إليك فلن ينفعك أو يضرك أحدهما بشيء وسنوضح ذلك بامثله.
هيا بنا نستحضر معاً نيات صالحه لأغلب أعمالنا اليوميه !!!
لماذا تضع العطر ؟؟؟
إذ أنت إمرأه وقلت لتعجب بي الرجال = زنا
إذا أنك رجل وقلت لتعجب بي النساء = سيئه
أما إذا قلت لأن رائحه العرق كريهه = صفر
ولتكن نيتك إتباع سنه النبي (صلى الله عليه وسلم) = 10
لأسعد به زوجي أو زوجتي = 20
لأقف بين يدي الله متطيبا = 30
إدخال السرور علي قلب المسلمين = 40
تعظيم بيت الله ( ومن يعظم شعائر الله ) = 50
دفع الأذي أي الروائح التي تؤذي الأخرين = 60
لأن الله يحب ان يري أثر نعمته علي عبده = 70
لأن الله جميل يحب الجمال وقد أمرني بأخذ زينتي عند كل مسجد = 80
قال الشافعي : من طاب ريحه زاد عقله ومعالجه الرأس تزيد الفطنه والذكاء مما سيهل إدراك مهمات الدين = 90
لماذا تذهب للعمل ؟؟؟
لأضيع وقتي = سيئه فأنت محاسب عليه
لا أعرف إنما هي عاده وهذا حال الناس = صفر
ولتكن نيتك لأكفل يتيم = 10
لأتصدق من عمل يدي = 20
لأنفع نفسي وأتحمل المسئوليه = 30
لأكون إيجابيا وأنفع المجتمع = 40
لكي لا أكون عاله علي غيري = 50
لأنفق علي أهلي فهي صدقه = 60
لأكون قدوه لغيري بحسن خلقي= 70
لأتكسب من عمل يدي ومن حلال=80
لأكون واجهه مشرقه ومشرفه لللإسلام حيث أساء إليه الكثيرون =90
لما تغتسل ؟؟؟
لأجالس إمراه من دون المحارم = زنا
لأن الجو حار ، أو لأذهب للعمل = صفر
لأن الله يحب المتطهرين = 10
لأن النظافه من الإيمان = 20
لأدخل السرور علي قلب الزوج =30
من الجنابه أو الحيض للصلاه = 40
لأستعيد نشاطي لممارسه العبادة =50
لماذا تتزوج ؟؟؟
مجبر أخاك من أهل أو غير ذلك = سيئه
سنة الحياة ولأن كل الناس تتزوج = صفر
لأعف نفسي = 10
لأحصن ديني =20
لأنشاء بيت مسلم =30
لأنها سنه الله في الأرض =40
لأعف زوجتي وأطيب قلبها =50
للتوصل إلي ولد يعبد الله بعدي =60
للحفاظ علي النسل وتعمير الأرض =70
ليتباهي بنا رسول الله (ص) يوم القامه = 80
لتربيه زريه صالحه تتصدق علي بالدعاء بعد موتي = 90
لماذا تذهب إلي المسجد؟
لأن ( صلاة الجماعة خير من صلاة الفرد بسبع وعشرين درجة)=
سامعًا لذكر الله وراغبًا في مجالسة الملائكة، هجرًا للمعصية وتقربًا إلي الله =
انتظارًا للصلاة وهي كفارة للذنوب، للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر=
اعتكافًا ولو لدقائق في بيت الله ليباعد الله بيني وبين النار =
للفوز بأخ في الله أحبه ويظلنا الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله =
مجالسة الصالحين وأكون جليساً صالحاً " هم القوم لا يشقى بهم جليسهم" ( طلبًا للمغفرة) =
التأمين بعد الإمام فمن وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له=
الحج:من غدا إلي المسجد لا يريد إلا أن يُعلمِّ أو يتعلَّم علماً كان له كأجر حاج تامة حجته"=
أتعلم القرآن؛(خيركم من تعلم القرآن وعلمه)وأتفقه في الدين؛من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين"=
أن يتعلق قلبك بالمساجد لأن من الذين يظلهم في ظله يوم لا ظل إلا ظله ( رجل تعلق قلبه بالمساجد) =
لماذا تتعلم / تذاكر ؟؟؟
مجبر أخاك , لأحصل علي شهاده = صفر
وقد ورد في فضل العلم مالا حصر له وكفانا منه حديث الرسول صلي الله عليه وسلم:
(من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة) صحيح
(الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه , وعالما أو متعلما) حسن
بالإضافة إلي : إرضاء الوالدين ، ونفع نقسي والمجتمع ، والحصول علي عمل ، والقدوه الصالحه ....
ولتأخذ عهد علي نفسك من الأن لن أعمل عملا قبل أن أسأل نفسي لماذا ؟؟؟؟
لماذا تأكل ؟ لأتقوي علي العباده و ..........
لماذا تنام ؟ لأريح بدني وأصبح نشيطا قادرا علي طاعه الله و .............
لماذا ترتدي ملابسك ؟ لستر العورة و .................
استغفر الله علي ما فيه من ذله أو خطأ أو نسيان ، سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفر وأتوب إليك وأعوذ بالله أن أذكركم بهذا وأنساه ، اللهم إن كنت تعلم أنها خالصة لوجهك الكريم فأحفظها وأجعلها تنتشر وتكن صدقة جارية حتى بعد أن تتوفانا إليك إن شاء الله مسلمين مؤمنين لرب العالمين ولا تنسونا من صالح دعائكم .
تعص الإله وأنت تزعم حبه ... هذا لعمري في القياس شنيع
لو كان حبـك صادقـاًً لأطعتـه ... إن المحب لمـن يحب مطيـع
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها ... إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بنـاهـا بخـير طـاب مسكنـه ... وإن بنـاهـا بشـر خـاب بانيهـا
فأغرس اصول التقوي ما دمت ... مجتهدا وأعلم أنك بعد الموت لاقيه
منقـــــ للفائدة ــــــــول
دمتم بود




من مواضيعي :
الرد باقتباس