عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 01/09/2006, 11:11 AM
صورة لـ سماء بلادي
سماء بلادي
خليــل
 
بطون جائعه .. وأجساد متعريه .. فأين أمولنا !!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
كثيرة من الاحداث قرأتها .. وكثيرا من المواقف مررت بها .. ووجدتها أمام عيني ماثله
فلم يكن بيدي سوى كضم الحزن وستر الدمعة في محاجري ..تفكرت كثيرا في حالنا
فما وجدت نفسي إلا وأنا أكتب إليكم هذا الموضوع ..
بالامس القريب كنت أتصفح بعضا من مواقع الشبكة الالكترونيه .. فقرأت قصه
سال لها مدمعي .. لاحظت المدرسات طفله صغيره تاتي المدرسه بحقيبه خاليه
وتذهب بها وهي ممتلئه فشككن في أمرها .. فحينما فتشن الحقيبه وجدن بها
بقايا طعام .. تجمعه فتذهب به لإخوتها في البيت لتسد به رمقهم ..نعم بقايا
طعام تجمعه لاخوتها فقد كانت تلك الطفلة العائل الوحيد لاسرتها ... هنا
صمت لدقيقه أتفكر في حال مجتمعنا وحال أولئك المساكين .. بعضهم
نراهم ونسمع عنهم ونستطيع ربما الوصول لهم .. والبعض الاخر لا نعرف
عنه شيئا شاء بكرامته أن يسكت ويتضور الجوع فلا بطنا شبعان ولا جسد
مكسو بالثياب .. أكاد أتمزق لامرأه حضرت يوما لمكان عملي تصيح هي
وزوجها بعد أن ألقت عليه مآسى الحياه مرراتها وتسنجد بالضماير اليقظه
أن تساعدها في كساء أطفالها فهي لم تجد حتى ريال لتستطيع أن تشتري
به ملابس المدرسه والدفاتر لابنائها .. عددهم 11 طفل .. يتراحون مابين
18 سنه و12 سنه .. وأب أنهكه المرض ولم يجد مكانا للعمل فيه الا راتب
تقاعد يتقاضاه وأجبر على الاستقاله من عمله وأينما ذهب لا يقبل في أي مكان
بسبب مرضه .. ولم تكن هناك هيئه صاحية ويقظه بالضمير لتعالج جروح عجزه

تفكرت في حال الطفله التي تجمع الطعام لتسد به رمق اخوتها وبين شبابنا
الذين لا يعرفون معنى المسؤوليه .. ثم قارنت بين حالهم وحال الكثير منا
ممن أنعم الله عليهم بالأموال.. لما لا يؤدون حق الله في ماله..
لم لا يشكروا الله على هذه النعم العظيمة ..

أموال طائلة تضيع في ملهيات الدنيا.. والعالم من حولنا يموتون جوعا..
صغار في السن لم يعرفوا معنى البراءة واللعب.. وأطفالنا ما أن يشتهي شيئا حتى نهب ونحضره له..
إلى متى ونحن على هذا الحال.. لا نبالي ولا نتفكر في حال غيرنا..
إلى متى وطول الأمل يلازمنا.. لم لا نهب إلى تطهير أموالنا.. ومساعدة المساكين والمحتاجين منا..
حالات كثيرة أسمعها يوميا يتقطع قلبي لحالهم.. أحمد الله كثيرا على نعمه.. وأسأل الله أن ييسر لي أداء حق ماله سبحانه فهو وحده الرازق..
عفوا أيها المساكين في مجتمعي.. عفوا أيها المحتاجين في العالم الإسلامي..
لو كان بيدي شيئا أعظم من ذلك لقدمته لكم.. ولكن ما بيدي حيلة..
أتمنى لو كانت كنوز الأرض في يدي لأقدمها لكم .. فلا طفل يبكي.. ولا أم تتحسر.. ولا أب يتألم..
رحماك ربي.. يسر لهم الصالح من خلقك ليعاونهم.. واجعلني يا الله منهم.. طلبا لرضاك والجنة..




من مواضيعي :
الرد باقتباس