عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 30/08/2006, 04:23 PM
صورة لـ ×Dead G!rl×
×Dead G!rl×
حميــم
 
*~:::وفاة الكاتب المصري ((نجيب محفوظ))*~:::


بسم الله الرحمن الرحيم

(كل نفس ذلئقى الموت)



في هذا اليوم..وفي صبااحه بالذات..قد لنتقلت روحه الطاهره إلى بها وبارئها
هذا الكتااب المبدع القدسر ..الذي حاذ على جائزه نوبل للاداب..
يخلد في قبره الان...

اللهم ارحمه وارزقه الجنه...
اااامين

____________
وهنا نبذه عن الكااتب (رحمه الله):


رائد الرواية العربية

والحائز على جائزة نوبيل العالمية

عام 1988



علمٌ من أعلام الأدب العربي و رائد من رواد الرواية العربية، ذلك هو نجيب محفوظ الذي وقف على أعلى قمة أدبية عند حصوله على جائزة نوبيل العالميّة في الآداب.

حمل نجيب محفوظ مشعلَ الحرية، فأرادَ أن يهدي الشبابَ والأجيال القادمة إلى رؤية جديدة في الدراسة الأدبية، وينشر حب المناقشة وتبادل الرأي في إطار إنساني متفاهم.

وُلدَ نجيب محفوظ بحيّ الجمالية الذي هو أحد أحياء منطقة <<الحسين>> بمدينة القاهرة الفاطمية في 11 كانون الأول/ديسمبر 1911، والاسم الكامل لنجيب محفوظ هو <<نجيب محفوظ عبد العزيز إبراهيم أحمد باشا>> وأصل أسرته من مدينة <<رشيد>> على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

عاشَ نجيب محفوظ في حيّ الجمالية وهو قلب القاهرة القديمة. و في هذا الحيّ القديم الأصيل يعيشُ أبناء الشعب جيلاً بعد جيلٍ. و في حيّ الجمالية عرفَ نجيب محفوظ الحياة الشعبية وعادات سكانها حيثُ تركتْ آثاراً عظيمة في أدبه وفي معظم روايته وقصصه.

فمن <<حيّ الجمالية>> أخذ الكثير من الأسماء << خان الخليلي>>،و<< زقاق المدق>>، و <<بين القصرين>> و <<قصر الشوك>> و <<السكرية>>. ومن <<حيّ الجمالية>> أخذ نجيب محفوظ كلمة <<الحارة>> التي أصبحت فيما بعد رمزاً للمجتمع والعالم، أي رمزاً للحياة والبشر.

وتناول نجيب محفوظ المعاني الإنسانية في رواياته الأدبية، ففي رواية<<خان الخليلي>> كانت الحارة صورة حيّة لمجتمع مصر في صراعاته وتطوراته المختلفة مع كل جديد في الحضارة الحديثة.

وانتقل نجيب محفوظ من <<حيّ الجمالية>> إلى <<حيّ العباسية>> مع أسرته، وكان الحيّ الجديد أعلى مستوى، فتعرف محفوظ على طائفةٍ من الأدباء والشعراء والمثقفين، أمثال: <<إحسان عبد القدوس>> و الدكتور <<أدهم رجب>>.



بدأ نجيب محفوظ نشاطه الفكري وهو طالب، واتصل بأستاذين كبيرين له، وهما:

الأستاذ <<الشيخ مصطفى عبد الرزاق>> أستاذ الفلسفة الإسلامية في كلية الآداب. والأستاذ <<سلامة موسى>> الصحفي والمفكر الكبير.

وقد أخذ نجيب محفوظ عن أستاذه سلامة موسى نزعته التجددية و تطلعه إلى الحضارة الحديثة وحماسه لفكرة العدالة الاجتماعية، واهتمامه بالبحث عن أصول الشخصية المصرية في جذورها الفرعونية.

وكان نجيب محفوظ محباً للضحك والنكتة والموسيقى والطرب، وكان صديقاً للناس يخاطب العامة، يزور المقاهي ويلتقي بالأصحاب والأصدقاء، وكان مقهى <<عرابي>> في حيّ الجمالية حيث زاره أكثر من عشرين سنة. ومكان آخر كان يتردد عليه وهو <<كازينو الأوبرا>> ومقهى <<ريش>>.

ونستطيع القول بأن (الثلاثية) هي أعظم عمل قام به نجيب محفوظ، وبل أعظم عمل روائي عرفه الأدب العربي في العصر الحديث. فالثلاثية عمل أدبي رائع يصور هموم ثلاثة أجيال في مصر: جيل ما قبل ثورة 1919، وجيل الثورة، وجيل ما بعد الثورة. فصوّر محفوظ أفكار وأذواق هذه الأجيال ومواقفها من المرأة والعدالة الاجتماعية والقضية الوطنية. كما صوّر محفوظ عادات وأزياء وثقافة هذه الأجيال وما تقرأه من صحف ومجلات. <<فالثلاثية>> ملحمة تصور الواقع الاجتماعي والتجربة الإنسانية في الحياة.

وأنهى نجيب محفوظ عمله الأدبي بـ 49 عملاً روائياً وقصصياً وجائزة نوبيل العالمية عام 1988، وكان نجيب محفوظ أول عربي ينال هذه الجائزة.


...
تقبلوا عزائي يا محبي نجيب محفوظ




من مواضيعي :