الموضوع: بماذا اجيبك ...
عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 30/07/2006, 09:18 PM
الفارس الاخير
مُخلــص
 
بماذا اجيبك ...

وانا اتابع اخبار لبنان على القنواة الاخباريه...
تقترب ابنت اختي وهي ذات الـــ5 سنوات...
تسألني:
" ليش ذيلا فيهم دم, وليش مممــــ..."
لم تستطع الاكمال وهي ترى الاطفال اشلاء... عيناه تدمع بالبكاء
وتقول "حرام مساكين جيبوهم معانا هنا يلغبوا معي.."
فأسرعت بتغير القناه...
ماعساي ان اقول لها...
انا لم اقاوم المشهد فكيف هي ترى اطفال من سنها...
يموتون في مقتبل العمر...
لم اكن ارغب بأن ترى المشهد المروع ولاكن الصدفه شائت...

الالم يعتصرني لانني لا استطيع فعل شئ , احياننا اصرخ واحيانننننننا...
نرى الاطفال والنساء اشلاء تحت الانقاض
بعضهم يجد له مدفن والآخر يظل ليتحلل في مكانه
لم يكن عند الصهاينه حرمه لهم وهم احياء فكيف وهم موتى
وحكوماتنا لازات في صدد استيعاب الموقف
ونحن لازلنا صامتون متفرقون..
لماذا لانعتصم لنجبرهم على فعل شئ
لماذا لا نخرج الآن الى الشوارع لترى حكوماتنا شعبها وهو ثائر غاضب

اخوتي لو ان الحكومات العربيه اجتمعت واتفقت وادانت واتجهت بكلماتها للولايات المتحده الامريكيه
لكان لها وقع
ولاكن بعضهم ادان المقاومه مع ان الصهاينه هم المحتلون القتله يغتالون المسلمين في منازلهم
ولم يتحرك العالم ساكنا لا لأمم المتحده ولا العرب ولا الامريكن ولا الشعوب
ولاكن بخطف جنديين تدمر وتدان لبنان وفلسطين...

"والآن حان دور الشيوخ واحدهم يدين ويحرم ويفتي ضد المقاومه..."

نحن الشعوب من صنع هذه المهزله بالصمت والسكوت...
ولو ضحينا بأنفسنا في سبيل مستقبل اولادنا واخواننا الصغار
لعاشوا في هناء وراحة بال...

فكروا فيما قلت ولتكن لديكم دماء احرار

التوقيع...
مدمن على الصمت..




من مواضيعي :